أبدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قلقهما اليوم إزاء احتجاز مفتشة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران الأسبوع الماضي.

ووصفت مندوبة الولايات المتحدة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية السفيرة جاكي ولكوت ما حدث يعتبر استفزازًا صارخًا يجب أن تكون له عواقب، حيث احتجزت إيران المفتشة لفترة وجيزة وتحفظت على وثائق سفرها.

وقالت السفيرة في بيان لمجلس محافظي الوكالة المكون من 35 عضوًا " احتجاز أحد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران استفزازًا صارخًا، وعلى كل أعضاء المجلس أن يوضحوا من الآن فصاعدًا أن مثل هذه الأفعال غير مقبولة إطلاقًا ولن تجد تهاونًا، ولا بد أن تترتب عليها عواقب".