تسبب إضراب أطقم ضيافة شركة "لوفتهانزا" الألمانية للطيران في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة في إلغاء 414 رحلة من أصل 1362 رحلة مقررة للشركة اليوم في مطار فرانكفورت الدولي، حسبما أعلن متحدث باسم المطار.

واتسمت الأجواء في صالات المطار خلال الساعات الأولى من صباح اليوم بالهدوء.

ودخل إضراب أطقم ضيافة "لوفتهانزا" عن العمل يومه الثاني اليوم بعد أن أصاب شركة الطيران الألمانية بالشلل في يومه الأول.

وتسبب الإضطراب في يومه الأول أمس الخميس في إلغاء حوالي 700 رحلة من أصل 1100 رحلة مقررة للشركة.

وبحسب جدول الطوارئ للوفتهانزا اليوم، فإنه من المقرر إلغاء 600 رحلة دولية. ومن المتوقع أن يتأثر حوالي 180 ألف مسافر خلال اليومين نتيجة الإضراب.

ودعا الرئيس التنفيذي للوفتهانزا كارستن شبور لإجراء محادثات جديدة مع نقابة "أوفو" لتسوية نزاع أطقم الضيافة الجوية بشأن الأجور وظروف العمل.

وقال نيكولي باوبليس، المتحدث باسم النقابة إنها على استعداد للدخول في تحكيم مع لوفتهانزا مطلع الأسبوع، لكنها لن تلغي الإضراب الذي يستمر لمدة يومين.

ومع ذلك، لن تنقل النقابة الإضراب إلى شركات طيران أخرى في مجموعة لوفتهانزا مثل شركات سويس وأوستريان وبرسلز إيرلاينز أو يورو وينجز، لكنها تحتفظ بالحق في القيام بإجراءات أخرى.

وكانت لوفتهانزا التي أجرت مناقشات مع نقابتي "فيردي" و"كابين" الأخريين يوم الأربعاء دون "أوفو"، وقد خسرت الشركة محاولة لوقف الإضراب في محكمة العمال في فرانكفورت، وكذلك استئنافها ضد القرار في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وكان الإضراب قد بدأ منتصف ليلة الأربعاء/الخميس، ويستمر 48 ساعة، حسبما أكد متحدث باسم النقابة.