أطلقت كلية جامعة أم القرى الجامعية بالجموم، «معرض التوعية بأضرار المخدرات»، الذي تنظمه بالشراكة مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة تحت شعار «نحمي أجيالنا» بشطري الطلاب والطالبات.

ودشن المعرض والفعاليات المصاحبة أمس، محافظ الجموم عمران الزهراني بحضور عميد الكلية د. سهيل الحربي، ومدير شرطة محافظة الجموم العقيد سعد البلادي، وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية ذات العلاقة، وذلك بمقر الكلية بالجموم. 

وبين د. سهيل الحربي أن الكلية تسعى للقيام بدورها المجتمعي في التوعية والتثقيف، من أجل زيادة الوعي لدى أبناء الكلية من الطلاب والطالبات ومعرفة أضرار المخدرات، مؤكداً حرص مدير الجامعة د. عبدالله بافيل على تكثيف الجانب التوعوي في الجامعة، ولذلك تم استحداث لجنة لمكافحة التدخين والمخدرات، لتعزيز بيئة تعليمية صحية وآمنة.

وأوضح أن مشاركة الجهات ذات العلاقة عبر أهدافها السامية التي تهم المجتمع يأتي من أجل تعزيز الجانب الصحي والتثقيفي، ودعم تميز محافظة الجموم كمدينة صحية، والتي تم تقييمها من قبل منظمة الصحة العالمية كأول مدينة صحية على مستوى منطقة مكة المكرمة، والثالثة على مستوى المملكة، منوهاً بحرص محافظ الجموم ومسؤولي الجهات ذات العلاقة لحضورهم ومشاركتهم في هذا المعرض.

من جانبه، أكد محافظ الجموم عمران الزهراني على الدور الحيوي والتنموي الذي تقوم به كلية جامعة أم القرى الجامعية بالجموم من نشر للعلم والمعرفة، وتعزيز دورها المجتمعي من خلال تنظيمها لهذه المعارض التثقيفية التي لها دور بارز في توعية المجتمع وتثقيفه. 

فيما استعرض مدير شرطة محافظة الجموم العقيد سعد البلادي دور الشرطة المجتمعي في التوعية، وإيضاح مخاطر بعض القضايا على أفراد المجتمع، مشيراً إلى برامج تستهدف الشباب، لأنهم رجال المستقبل وسواعد البناء والتنمية في المجتمع، مؤكداً أن المخدرات تعتبر السبب الرئيس في انتشار الجرائم الجنائية، وما ينتج عنها من سلوكيات خاطئة.  

مساعد مدير مكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة المقدم عبدالسلام الزهراني بدوره، اعتبر أن المعرض التوعوي يعزز تثقيف المجتمع، ويبين مخاطر المخدرات وأضرارها، وطرق الوقاية منها، منوهاً بالدور التوعوي الذي تقوم به الكلية الجامعية بالجموم. 

وفي ختام اللقاء كرمت الكلية الجامعية بالجموم شركاء النجاح من القطاعات الحكومية بالمحافظة.