تتجه أنظار جماهير كرة القدم الآسيوية بشكل عام، مساء اليوم (السبت) إلى استاد جامعة الملك سعود لمتابعة ذهاب نهائى بطولة دوري أبطال آسيا 2019، عندما يستضيف فريق الهلال السعودي منافسه أوراوا ريد دياموندز الياباني في مباراة مهمة للطرفين لأن الفائز سيقطع شوط كبير نحو خطف اللقب، ويأتي اللقاء على ذكرى مواجهة الطرفين في موسم 2017 عندما تمكن الفريق الياباني من الظفر باللقب عندما فاز في لقاء الإياب بهدف دون رد بعد أن انتهت مواجهة الذهاب بالتعادل بهدف لكل فريق.

ويسعى الهلال إلى تحقيق إنجاز لكرة القدم السعودية بعد أن حقق الاتحاد اللقب في موسمي 2004 و2005م ويعتبر النهائي الثالث الذي يصله الهلال خلال ستة مواسم عندما وصل لنهائي 2014 وخسر أمام ويستر سيدني الأسترالي وفي عام 2017 أمام أوراوا الياباني وأيضا خسر اللقب، ويسعى الفريق «الأزرق» إلى حسم اللقب من خلال لقاء الليلة مستغلا عاملي الأرض والجمهور.

وتأهل الهلال إلى نهائي النسخة الحالية من دورى أبطال آسيا بعد حصوله على صدارة المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة من أربع انتصارات وتعادل وخسارة، وفى الدور الـ16 فاز الهلال على الأهلي السعودي 4-2 ذهابا وخسر الإياب 1 - صفر، ليتأهل لربع النهائي ويواجه الاتحاد السعودي ويفوز في الإياب 3-1 بعد أن تعادلا سلبيا في الذهاب، ليصل إلى نصف النهائي ويلتقي السد القطري ويحسم لقاء الذهاب لصالحه 4-1، وخسر مباراة الإياب 4-2. ليصل إلى نهائى المسابقة القارية.

بينما تأهل أوراوا ريد دياموندز الياباني، بعد الحصول على المركز الثاني فى المجموعة السابعة برصيد 10 نقاط، من ثلاث انتصارات وتعادل وخسارتين، ثم تأهل الفريق ليصطدم بفريق أولسان الكوري الجنوبي فى الدور الـ 16، وخسر الذهاب 2-1، وفاز في الإياب 3 - صفر.

وفى ربع النهائي واجه شنغهاي الصيني وتعادل في الذهاب 2-2، وفي الإياب تعادلا 1-1، ليتأهل لنصف النهائي بأفضلية الأهداف، ليصطدم بـغوانغزو الصيني ويفوز في لقائي الذهاب 2 - صفر والإياب 1 - صفر.

وسيدخل الهلال هذه المواجهة مستفيداً من عاملي الأرض والجمهور، لا يتوقع أن يغير مدرب الهلال الروماني رازفان لوشيسكو، من طريقته في مباراتي النصف نهائي أمام السد القطري، ويدرك الهلاليون صعوبة خصمهم الذي سيدخل اللقاء بغية الحصول على الفوز وبنتيجة جيدة، تضمن له خطف اللقب بنسبة كبيرة، لذا يتحتم على مدرب الهلال اللعب بطريقة متوازنة مع السيطرة على منطقة الوسط، وتأمين المناطق الدفاعية لضمان عدم تلقي «الزعيم» أي هدف في مرماه طوال شوطي المباراة، واللعب على الكرات المرتدة.

ومن المتوقع أن يلعب الفريق الهلالي بالقائمة نفسها التي شاركت في آخر لقاء مع بعض التغييرات، ومن المنتظر مشاركة بلاعب الوسط محمد كنو بعد شفائه من الإصابة، ومن أبرز الأسماء في قائمة الهلال المدافع الكوري الجنوبي جانغ هيون سوو، ولاعبو الوسط البيروفي أندري كاريللو وعبدالله عطيف ونواف العابد، والمهاجمان الإيطالي سيباستيان جيوفينكو والفرنسي بافيتمبي غوميز.

وفي المقابل، فريق أوراو يدخل إلى ملعب المباراة بحثاً عن الفوز او التعادل الايجابي لدخول مباراة الاياب بارتياح كبير، بالرغم من صعوبة المواجهة، وايضا النتائج المتواضعة للفريق في الدوري الياباني إذ يحتل المركز الـ11،  لذا من المنتظر أن يضع المدرب ساتوشي اوتسوكي في اعتباراته قوة الهلال، ما يعني أن المدرب سيقوم بتأمين الدفاع قبل التفكير في شن الهجمات على المرمى الهلالي مع فرض رقابة لصيقة على أهم العناصر في فريق الهلال، ويغيب حارس المرمى شوساكو نيشيكاوا بداعي الإيقاف والمهاجم يوكي موتو بسبب الاصابة، ويبرز في صفوف أوراوا لاعب الوسط تاكويا اوكي والمهاجم شينزو كوروكي.

القوة الزرقاء
جيوفينكو
كاريلو
قوميز ينتظر منه الكثير الليلة