تتجه أنظار عشاق كرة القدم السعودية نحو الملحمة التي سيحتضنها ملعب جامعة الملك سعود بالرياض اليوم (السبت)، حينما يلتقي الهلال السعودي بضيفه أوراوا رد دايموندز الياباني في ذهاب نهائي القارة الصفراء عند الساعة 7:30 مساء، على أن تكون مباراة العودة يوم (الأحد) 24 نوفمبر الجاري على ملعب سايتاما.

ويدخل الهلال النهائي الثالث له في الخمس سنوات الماضية، بعد أن خسر عام 2014م أمام سيدني الأسترالي، وعام 2017م من أوراوا الياباني، ويسعى الفريق العاصمي إلى رد الثأر وانتزاع اللقب الغائب عن الفريق منذ 2002م، على الرغم من المستويات المتواضعة التي يقدمها الفريق خلال المباريات الماضية، بعد أن تلقى خسارة ثقيلة من السد القطري على أرضه في إياب نصف نهائي بطولة دوري أبطال آسيا بنتيجة 4-2، وخسارته في "الديربي" أمام غريمه التقليدي النصر بهدفين لهدف، إضافة إلى تعادله أمام الفتح 3-3، وسط تخوّف من عشاق "الزعيم" الذين يمنون النفس في الحصول على الذهب الذي استعصى على الفريق الأكثر تتويجا بالألقاب الآسيوية، بواقع ستة كؤوس.

وفي الطرف الآخر، يمر الفريق الياباني بظروف أصعب كونه مهددا بالهبوط إلى الدرجة الأدنى من الدوري الياباني، إذ يأتي في المركز الـ11 بـ 37، بفارق ست نقاط عن مراكز الهبوط مع لعبه مباراتين أكثر من منافسيه، وخسر من أمام كاواساكي فرونتال 2-صفر وكاشيما إنتلرز 1-صفر، وتعادل 1-1 أمام سانفريس هيروشيما، وذلك قبل نهاية الدوري بجولتين.

ولم تقتصر معاناة الفريق الياباني على تدني النتائج، بل يدخل النهائي بدون خدمات الحارس نيشيكاوا بسبب تراكم البطاقات، واللاعب يوكي موتو بسبب إصابة في الكتف، إذ سيغيب أربعة أشهر.

الهلال خسر نهائي 2014