تعود المواجهة الأولى التي حصل فيها الهلال على البطولة الآسيوية من أمام فريق ياباني، إلى العام 1997م في نهائي «البطولة الآسيوية أبطال الكؤوس» عندما واجه "الزعيم" ناغويا الياباني وتمكن من الانتصار بفضل ثلاثية سجلها كل من، سامي الجابر ويوسف الثنيان والمحترف المغربي صلاح الدين بصير.

فيما كانت المرة الثانية التي يطيح الهلال بفريق ياباني آخر، في العام 2000م، في نهائي «بطولة آسيا أبطال الدوري»، من أمام جابيليو، إذ شهدت تلك المباراة تألق المحترف البرازيلي في صفوف الهلال، سيرجيو ريكاردو بتسجيله «هاتريك» قاد به فريقه للبطولة الآسيوية الرابعة، وتعتبر هذه البطولة آخر لقب يحققه الهلال بمسمى دوري أبطال آسيا.

وبعد أن تربع «الزعيم» على عرش قائمة أكثر الأندية الآسيوية تحقيقا للبطولة القارية، لم يقف عند ذلك وحققها مرة أخرى بعد مرور أقل من عام ومن أمام فريق شيميزو الياباني في بطولة السوبر الآسيوي، حيث تغلب عليه ذهابا في اليابان بهدفين لهدف سجلهما الكولومبي ريكاردو بيريز «الكاتو»، وتعادل إيابا في الرياض بهدف لهدف سجله عمر الغامدي.

يذكر أن آخر لقب آسيوي أحرزه الهلال كان من أمام فريق سامسونج الكوري في العام 2002م بفضل هدف «الكاتو»، فيما يعتبر آخر لقب حققته الأندية السعودية في العام 2005م حينهما أطاح فريق الاتحاد بفريق العين الإماراتي بخمسة أهداف لثلاثة بمجموع المباراتين، ولعبت الأندية السعودية من ذلك الوقت أربعة نهائيات خسرتها جميعًا، إذ لعب الاتحاد في 2009 أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، والأهلي في العام 2012م من أمام أولسان الكوري الجنوبي، والهلال في العام 2014م و2017م من أمام فريق سيدني الأسترالي وأوراوا رد دايموندز الياباني.