قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الجمعة، إنه يعارض جلسات الاستماع العامة التي تبدأ الأسبوع المقبل للتحقيق فى اتهامه بالتقصير، وذكرت يوم الخميس وكالة أنباء بلومبرج أن تصريحات ترمب جاءت متناقضة بعد أسابيع من الشكاوى من قبل الجمهوريون في الكونجرس من أن جلسات الاستماع التي عقدت حتى الآن غير عادلة لأنها كانت سرية.

وقال ترمب للصحفيين اليوم الجمعة:" لا ينبغي أن تكون جلسات الاستماع علنية ، إنها مجرد خدعة ..هذا مجرد استمرار للخدعة... إنه شيء مشين".

من ناحية أخرى لم يحضر ميك مولفاني ، القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض ، اليوم الجمعة بعد استدعاءه للإدلاء بشهادته أمام جلسة سرية للجان بمجلس النواب التي تجري تحقيقا بحق ترمب.