كشفت أرامكو السعودية عن ثلاث تقنيات حديثة في مجال تكنولوجيا النفط، تساهم في رفع نسبة التأكد في اتخاذ القرار بنحو 50% - 60% تقريبا، وتوجد هذه التقنيات في 13 مركزا بحثيا في العالم تعمل على ابتكار التقنيات الحديثة منها مركزين بالمملكة ( الظهران – ثول ).

وأكدت الشركة في عرض قدمته في ركنها بمعرض تكنولوجيا البترول 2020، أن التقنيات الحديثة في صناعة النفط تم استحداثها في مراكز الأبحاث و التطوير داخل المملكة و خارجها في المراكز المنتشرة حول العالم.

وذكرت أن التقنيات الثلاثة الجديدة تتمثل في تطوير الواقع الافتراضي و الواقع المعزز لتدريب الكوادر البشرية، ومحاكاة الحقول و الآبار لدعم إدارة المكامن النفطية ( البر – البحر )، مشيرة إلى أن تلك التقنيات تسهم في تسريع اتخاذ القرار بنسبة 50- 60%، فيما تم تطوير تلك التقنية الحصرية الجديدة في مراكز أرامكو السعودية البحثية.

وأكدت تلك التقنيات الجديدة على أن أرامكو تلعب دورا محوريا في قطاع الطاقة و توفير الامدادات للأسواق العالمية بالطاقة النفطية، فضلا عن تعزيز الجهود البيئة و الحوكمية، واستعرضت أرامكو مجموعة من الأعمال التي تبذلها في تطوير صناعة النفط على المستوى العالمي و الإبقاء على اقتصاد المملكة مزدهرا.

وتناولت خلال المعرض الجهود في تشغيل مستقبل الطاقة و بناء التقنية و تطوير الكوادر و تسليط الضوء على مدينة سلمان للطاقة "سبارك".