قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتوبيخ وطرد شرطي إسرائيلي صارخاً في وجهه من داخل كنيسة في القدس الشرقية.

طالب ماكرون عناصر الأمن الإسرائيلي باحترام المكان وقوانينه، حيث خاطب رجل أمن بنبرة حادة وبصوت مرتفع قائلا "لم يعجبني ما قمت به أمامي.. اخرج.. أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر، فلنلتزم بالهدوء. رجاء احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون. فليحترم الجميع القوانين".

وعقب هذه الحادثة، استذكر متابعون تصرفا مماثلا قام به الرئيس الفرنسي الراحل، جاك شيراك، عقب ملاحظته لتصرفات مضايقة قامت بها قوات الأمن الإسرائيلية خلال زيارته القدس الشرقية في 22 أكتوبر 1996.