استعرض مزروع المزروع المتحدث الرسمي لبرنامج "جودة الحياة" مجالات الحياة الحيوية، والفعاليات الترفيهية التي وصلت على حد قوله إلى (377) فعالية، وأوضح أن قطاع الترويح والترفيه مفتوح للجميع على مستوى المملكة من المواطنين والمقيمين، وأن البرنامج يشرف على 119 مبادرة تصب في هذا القطاع منها مبادرات ثقافية ورياضية وترفيهية وسياحية.

​جاء ذلك خلال اللقاء الذي أقامته مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض مساء أمس الأول وقدم فيه المزروع إضاءات كاشفة عن جودة الحياة و13 برنامجا للحراك التفاعلي بالمملكة يستهدف تغيير نمط الحياة وتطويرها.

"استراتيجية"

وأوضح أن هناك ثلاث مراحل للبرامج تتضمن الكثير من المبادرات لما بين عامي 2021-2025.

وأشار إلى إنجاز جملة من الفعاليات منها: محور الترفيه ووصل إلى 377 فعالية، وارتفاع العلامات التجارية المشاركة إلى 60%، وبلغ عدد المطاعم 43000 مطعم.

وأشار إلى البعثات الثقافية في كل الفنون وبرنامج دعم الأفلام والمشاركات السينمائية والطهي وغيرها.

والتعاقد مع أكبر معاهد للمدربين في مختلف الرياضات، وإنشاء 133 أكاديمية بالمملكة مستقبلا، كما تم تفعيل المباريات العالمية كما حدث في استضافة السوبر الإسباني.

"صلاحيات"

وأبان أن كثيرا من الأنشطة التي تقوم بها بعض الوزارات والهيئات والمؤسسات تتبع "جودة الحياة" وهناك 13 برنامجا يتم تنفيذها تحت رؤية 2030. وكثير من برامج التحول الوطني تؤدي إلى جودة الحياة سواء التي تأتي من الوزارات أو من القطاع الخاص. ولدينا الصلاحية لتقييم البرامج والمبادرات ونفتح المجال لأي أحد لديه فكرة ما لنناقشها ونحيلها إلى الجهة المسؤولة.

وكذلك وجود 1500 ناد في الأحياء والمدن والمحافظات ستشارك في الترفيه والثقافة وجودة الحياة، وفق مؤشرات ومواصفات محددة.

"برامج"

وبين أن هناك أهدافا متعددة للبرنامج منها: إثراء المحتوى المحلي، وبناء مدن إعلامية، والعناية بالأفلام. ويحدد البرنامج ويقيم المبادرات والمشاركات بما يتوافق وجودة حياة المواطن، وهناك متابعة لعمل الوزارات والهيئات في تنفيذ البرامج والمبادرات.