يمثل الدور الإنساني أحد أهم أبعاد وركائز تحركات دول التحالف العربي بقيادة المملكة في اليمن، خاصة وأن قرار إطلاق عاصفة الحزم جاء بدافع حماية الأشقاء اليمنيين من تغول الميليشيات الانقلابية، ورغبتها في السيطرة على مفاصل الدولة اليمنية، مع انطلاق الدعوات الدولية من أجل وقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة جائحة كورونا التي تتفشى في العالم كله كان التحالف أول المؤيدين لقبول هذه الدعوات. ويأتي تأييد التحالف لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد بهدف دعم القطاع الطبي في اليمن، انطلاقاً من دوره الإنساني تجاه المجتمع الدولي في شتى أنحاء العالم في ظل تداعيات الفيروس المستجد القاتل، واستشعاراً لأهمية رفع المعاناة عن الإنسان ليعيش حياة كريمة، لا سيما إزاء الأشقاء في اليمن. ويؤكد البيان الصادر عن قيادة القوات المشتركة للتحالف تأييده القاطع لموقف الحكومة اليمنية التي سارعت للاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومبعوثه الخاص لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد، دعم التحالف الواضح والدائم للحل السياسي في اليمن، وإيقاف الحرب للحد من تداعياتها وانعكاساتها الإنسانية على الشعب اليمني، لا سيما في هذا الظرف الحرج الذي يشهد فيه العالم انتشار فيروس كورونا. ويشدد التحالف علي أنه ملتزم بأداء دوره الإنساني في التخفيف من معاناة الشعب اليمني، وتقديم المساعدات الإغاثية والعلاجية العاجلة للمتضررين والمصابين، منذ بدء الأزمة اليمنية وحتى الآن.

ويؤيد التحالف كل قرارات الحكومة اليمنية الشرعية التي تتخذها لمصلحة الشعب اليمني، ومن ذلك قبولها دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن، لمواجهة انتشار الفيروس المستجد. وكان الأمين العام للأمم المتحدة دعا الأطراف المتحاربة في اليمن إلى وقف القتال وبذل الجهود لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا. وشدد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك علي أهمية التركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض، كما دعا الأطراف إلى "بذل قصارى جهدهم لمواجهة الانتشار المحتمل لـفيروس كوفيد-19". ووصفت منظمة الصحة العالمية فرضية تفشي فيروس كورونا المستجد في اليمن (COVID-19) بـ "الكارثية" وذلك كون أن نظام الرعاية الصحية فقد أكثر من 50 % من طاقته التشغيلية، وبينت المنظمة دور المملكة الإيجابي في نقل المساعدات لهذا البلد، وفقا لما ذكره مبعوث المنظمة إلى اليمن. ويقول مبعوث المنظمة الدكتور ألطاف موساني إذا انتشر فيروس كورونا في اليمن، فمستوى الخطر سيكون عال بما يخص التأثير الكبير (للفيروس) على الناس نظراً لقلة تحصينهم صحياً، بالإضافة إلى أن أقل من 50 % فقط من النظام الصحي يعمل، وأضاف قائلاً: "كنتيجة لذلك، سيكون الأمر كارثياً بالنسبة للظروف في اليمن".

ومعروف أن اليمن في تصنيف منظمة الصحة العالمية يشكل أكبر حاضنة لوباء الكوليرا، ويشهد أمراضاً موسمية مثل الملاريا وحمى الضنك، كل ذلك يشكل عاصفة خطيرة يمكن أن تتجمع وتمثل طبقة أخرى من عدم الحصانة بالنسبة في مواجهة تفشي فيروس كورونا الخطير. ويثمن سفير السودان لدى الاتحاد الأوروبي السابق نجيب الخير عبدالوهاب في حديث لـ "الرياض" تأييد التحالف العربي لقرارات الحكومة الشرعية اليمنية بعد قبولها دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار والاستجابة لنداء الإنسانية بتوجيه كافة الجهود لمواجهة خطر جائحة الكورونا، الذي تملي الحكمة والمسؤولية الإنسانية أن يتقاصر أمامه التنازع والاحتراب. ويعرب عبدالوهاب عن سعادته وسعادة كل الوسط الدبلوماسي العربي والأجنبي، بتعهد التحالف بتقديم كل العون الإنساني اللازم وكل ما يلزم من مستلزمات وقاية أو مكافحة أو علاج دعماً للجهود الإقليمية والدولية في مكافحة مخاطر الجائحة التي تهدد الإنسانية بأسرها وتجعل أمر مكافحتها ورد عدوانها أولوية الأولويات. ويقول المحلل السوداني د. محي الدين محمد محي الدين لا شك أن جائحة كورونا تمثل تحدياً كبيراً لكل دول العالم خاصة الدول ذات الأنظمة الصحية الهشة، والشعوب التي ترزح تحت الفقر، وتعاني ويلات الحروب مثل اليمن وسورية على سبيل المثال، ويضيف "معلوم أن اليمن تحديدا ظل يئن من تدهور البنيات التحية في القطاع الصحي بسبب الحرب التي فرضها عليها الحوثيون".

ويؤكد محي الدين أن حكومة المملكة وقيادة التحالف العربي لدعم الشرعية تظل هي أكبر داعمي الاستقرار في اليمن من خلال عملها الدؤوب مع الحكومة الشرعية بقيادة هادي، والتحالف كان هو أول من أيد قرار الحكومة بشأن خفض التصعيد وتهيئة المجال لتقديم خدمات صحية تخفف من أثر هذا المرض على شعب اليمن. وبحسب محي الدين فإن اهتمام التحالف ينبع انطلاقاً من حرصه على معالجة الوضع الإنساني المتدهور في اليمن، وهو يأتي قياماً بواجب الإخاء وروابط الدين. ويضيف "يبدو من المهم لفت النظر إلى أبعاد هذا الموقف الرامي لتثبيت وقف إطلاق النار وترتيب المشهد السياسي في اليمن من أجل إنهاء الصراع وتحقيق تسوية سياسية تعيد الأمن والاستقرار لليمن وشعبه. ويرى محي الدين أن السانحة هذه والموقف التاريخي لقيادة التحالف تؤكد التزامها التام بالقوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة وما يؤدي لاستدامة السلام العالمي. ويدعو المجتمع الدولي والدول الإقليمية لدفع الحوثيين للقبول بهذه المبادرة وجعلها فرصة لمراجعة المواقف والنظر برؤية استراتيجية لمصالح اليمن وشعبها ومطلوبات الاستقرار والسلام في المنطقة. ويقول "أضم صوتي للداعين لأن تتفاعل الأطراف جميعاً من أجل مواجهة هذا الوباء الفتاك، وكذا تحدي السلام والاستقرار لليمن ففي ذلك خير للشعب اليمني ودفع لخطوات التعافي من الحرب وآثارها الكارثية على المنطقة". وفي السياق يقول المحلل السوداني الشيخ يوسف الحسن أن الدور الإنساني والاغاثي في اليمن يمثل أحد أهم أبعاد وركائز تحركات دول التحالف العربي تجاه الشعب اليمني الشقيق وبالتالي من الطبيعي أن يكون التحالف هو أول المؤيدين لخفض التصعيد في اليمن من أجل مواجهة تفشي الوباء العالمي. ويشير الحسن إلى أن تدخل التحالف في اليمن أصلاً جاء بدافع حماية الأشقاء اليمنيين من تغول الميلشيات الانقلابية، ورغبتها في السيطرة على مفاصل الدولة اليمنية والسيطرة على مقدراتها ومكتسبات شعبها، لذلك قام التحالف بدور إنساني كبير من أجل شعب اليمن. ويقول إن دول التحالف عندما بدأت عملية "عاصفة الحزم" في مارس 2015، فإنها كانت تستجيب لنداء الشعب اليمني الشقيق، والوقوف معه في مواجهة الانقلابيين الحوثيين وحلفائهم من قوى التخريب والدمار في الداخل والخارج، لذلك من الطبيعي أن يكون التحالف هو أول الداعمين لقرار الحكومة اليمنية الشرعية بقبول دعوة وقف التصعيد لمواجهة وباء لم تستطيع مواجهته الدول الكبرى بكل إمكاناتها فما بالك باليمن.

1