أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال رئاسته للقمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين اليوم، جسدت ريادة المملكة في خدمة الإنسانية ودعم الجهود الدولية لمواجهة جائحة كورونا والحد من تأثيراتها الاقتصادية والإنسانية.

وبين سموه أن الكلمة تحمل في تفاصيلها حرصاً كبيراً على صحة الإنسان، وما تتطلبه المرحلة من جهود متكاملة تقوم بها دول المجموعة ( G20 ) ودول العالم كافة، لضمان توفير الإمكانات الصحية لجميع الدول.

ونوه سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود بدعوة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - إلى أهمية تعزيز التعاون والتنسيق في كل جوانب السياسات الاقتصادية التي اتخذتها الدول الأعضاء لمواجهة هذه الجائحة، مشيداً سموه بدعوة الملك المفدى - حفظه الله - لمجموعة العشرين بالإسهام في دعم الدول النامية والأقل نمواً لتجاوز هذه الأزمة.

ودعا سمو وزير الداخلية المولى عز وجل أن يكلل جهود خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بالنجاح لخدمة الوطن والإنسانية جمعاء.