أعلنت شركة الخطوط الجویة الفرنسیة "إیر فرانس"، أنھا ستلغي أكثر من 7500 وظیفة لدیھا وفي شركة (اتش أو بي) التابعة لھا بحلول عام 2022 وذلك بسبب الخسائر الحادة الناتجة عن جائحة (كورونا المستجد – كوفید 19).

وقالت "إیر فرانس" في بیان لھا إن إیراداتھا تراجعت 95 بالمئة خلال ثلاثة أشھر بسبب الإغلاق وحظر السفر حول العالم، وأشارت الشركة إلى أنھا في أسوأ الفترات التي مرت خلال أزمة انتشار الوباء كانت تخسر 15 ملیون یورو (5.16 ملیون دولار)

في الیوم موضحة أن استئناف الأعمال لا یزال بطیئا للغایة وھناك العدید من الشكوك لدى شركات الطیران، ویأتي قرار إلغاء 6560 وظیفة في الخطوط الجویة الفرنسیة و1020 أخرى في الشركة الفرعیة (اتش أو بي) على الرغم من ضخ الحكومة الفرنسیة 7 ملیارات یورو لدعمھا.

وقال البیان إن الدعم الحكومي سمح فقط بإصلاح قصیر الأجل وإن الشركة اضطرت لاتخاذ إجراءات أخرى لضمان مستقبلھا مؤكدة أنھا ستبذل قصارى جھدھا لتسییل الوظائف من خلال الاستنزاف الطبیعي مثل التقاعد أو المغادرة المتفاوض علیھا لكنھا لا تستطیع ضمان ذلك لجمیع الموظفین.