فقدت الصحافة السعودية والعربية فارساً من فرسانها، أفنى عمره في أروقتها.. الأستاذ فهد راشد العبدالكريم رئيس التحرير، الذي وافته المنية يوم أمس عن عمر ناهز التسعة والخمسين عاماً قضى جُلّها في العمل الصحافي في الشقيقة "مجلة اليمامة" محرراً ثم سكرتير تحرير تنفيذي، إلى أن أصبح رئيساً لتحريرها، وفي العام 1438 تولى رئاسة تحرير "الرياض" في فترة حرجة قادها فيها إلى بر الأمان مع أسرة تحرير الجريدة.

فقدت الصحافة السعودية والعربية أمس علماً من رواد الكلمة الحرة، والرأي الموضوعي الكاتب والمسؤول ورئيس تحرير صحيفة "الرياض" الزميل فهد بن راشد العبدالكريم، بعد معاناة مع المرض.

 ولقد فقدت الأسرة الإعلامية في المملكة رائداً من رواد الكلمة الذي امتاز بالشفافية والنزاهة، فقدت خصماً شريفاً، ومقاتلاً فذاً، سلاحه قلمه الحر وقلبه النابض بعشق وطنه.. أثرى الحياة الصحفية بكتاباته ومشاركاته وآرائه الوطنية، التي كانت علامة كبيرة، عززت مكانة الكلمة، وحرية الرأي..

كان الحاضر الفاعل في كل قضايا المملكة داخلياً وإقليمياً وعالمياً، لم يترك صهوة جواده، ظل مدافعاً على وطنه وعروبته، وقضايا أمته، حاملاً بين أضلعه أفراحه وأتراحه، طموحاته وآماله، ظل قلمه الحر سلاحاً ماضياً في وجه أعداء قضاياه العادلة.

ويعد الزميل الكاتب الكبير العبدالكريم من القامات الإعلامية الوطنية، الذي يحمل في رصيده عدداً كبيراً من سنوات الخبرة الصحفية الكبيرة، والعطاء لمهنته وأبناء المهنة، فقد اهتم بجيل الشباب من الصحفيين، دافعاً في شرايينهم عصارة خبرته.

ولمكانته الكبيرة وعطائه الوطني غير المحدود حرصت القيادة السياسية ممثلة في سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان أن تؤازره في محنته المرضية، حيث أمر سموه بنقله بطائرة إخلاء طبي من الولايات المتحدة الأميركية إلى المملكة.

وقال عنه الزميل حمد القاضي الكاتب المعروف: "ينهصر قلبي كغصن أنهكه الجفاف، حين يرحل عزيز غالٍ، مضيفاً: لا نبكيك راحلنا فهد كرئيس تحرير خدمت صحافتنا عقوداً، لكن نبكيك أكثر وأوفر شجناً، لأننا فقدنا نبيلاً في تعاملاته، ثرياً بأخلاقه، محباً للناس، جعل الله ما أصابه تكفيراً له وأسكنه جنة المأوى، والعزاء لأسرته ومحبيه وزملائه".

وقال عنه الزميل الأستاذ فهد العجلان نائب رئيس تحرير صحيفة الجزيرة: "قد زاملته حين كنت صحفياً في مجال الاقتصاد، لمست فيه عشقه للمهنة وتشجيعه للشباب، فقد كان صديقاً وأستاذاً مهنياً، يدخل قضاياه بلا ضجيج، وكان علامة في تاريخ صحفية "الرياض" عندما تولى رئاسة تحريرها".

سيظل فكرة خالدة..

سمو ولي العهد خلال زيارته للزميل فهد - رحمه الله - في أحد المستشفيات في الصين
الفقيد خلال حفل تكريمه، ويبدو المدير العام خالد العريفي، ومعالي رئيس وكالة الأنباء عبدالله الحسين
حمد القاضي خلال تكريم الفقيد، ويبدو هاني وفا نائب رئيس التحرير، وفهد الحارثي
الفقيد فهد العبدالكريم خلال اجتماع الجمعية العمومية لمؤسسة اليمامة الصحفية
فهد العبدالكريم خلال استقباله السفير الفلسطيني ، ويبدو الزميل هاني وفا
جانب من عودة رئيس تحرير جريدة «الرياض» فهد راشد العبدالكريم