أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء أن بلاده طوّرت "أول" لقاح ضد فيروس كورونا المستجد مؤكداً أنه يوفّر "مناعة مستدامة".

وأعلن رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف الثلاثاء أن عشرين دولة أجنبية طلبت مسبقاً "أكثر من مليار جرعة" من اللقاح الروسي مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب تبدأ الأربعاء.

وأوضح رئيس الصندوق المشارك في عملية تطوير اللقاح أن الإنتاج الصناعي سيبدأ في سبتمبر.

وقال ديمترييف إن اللقاح أُطلق عليه اسم "سبوتنيك في": "سبوتنيك" تيمّناً باسم القمر الصناعي السوفياتي، وهو أول مركبة فضائية وضعت في المدار، و "في" تمثل أول حرف من كلمة لقاح في عدة لغات أجنبية.

وقال بوتين "هذا الصباح، ولأول مرّة في العالم، تم تسجيل لقاح ضد فيروس كورونا المستجد" في روسيا مضيفاً "أعلم أنه فعال بما فيه الكفاية، وأنه يعطي مناعة مستدامة".

وأكد الرئيس أن إحدى بناته تلقت اللقاح الذي طوّره مركز نيكولاي غاماليا للأبحاث في علم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة بالتعاون مع وزارة الدفاع الروسية.

قال وفق ما نقلت عنه وكالات الصحافة الروسية "أعتقد أنها في مرحلة ما شاركت في التجارب" مشيراً إلى أن حرارتها ارتفعت قليلاً "وكان هذا كل شيء".

وأكّدت وزارة الصحة الروسية أن التلقيح المزدوج "سيسمح بتشكيل مناعة طويلة" قد تستمرّ "لعامين".

وتابع بوتين "الأهمّ بالطبع هو أن نتمكن في المستقبل من ضمان أمانا غير مشروطة في ما يخصّ استخدام هذا اللقاح وفعاليته" مضيفاً "آمل أن يحدث ذلك".

وأشار وزير الصحة ميخائيل موراشكو إلى أن "تجارب سريرية على آلاف الأشخاص ستتواصل".

وأعربت نائبة رئيس الوزراء للشؤون الصحية تاتيانا غاليكوفا عن أملها في البدء في الأسابيع المقبلة بتلقيح العاملين في المجال الطبي.

وقالت وفق ما نقلت عنها الوكالات الروسية "نأمل فعلاً بأن يكون تم إنتاج اللقاح بحلول سبتمبر أو حتى في أواخر أغسطس ومطلع سبتمبر والفئة الأولى التي ستتلقى اللقاح ستكون العاملين في المجال الطبي". ويُفترض أن يكون أيضاً المدرسون من بين أوائل أشخاص الذين سيتلقون اللقاح.

وسيتمّ توزيع اللقاح في الأول من يناير 2021، وفق ما أفاد السجل الوطني للأدوية التابع لوزارة الصحة لوكالات الصحافة الروسية.

مخاوف موجة ثانية

تتكثّف الدعوات للتحرك لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ على وقع المخاوف من موجة إصابات ثانية خصوصاً في أوروبا، في وقت تجاوز العالم عتبة العشرين المليون إصابة بالمرض.

وسُجّلت 20 مليونا وألفين و577 إصابة على الأقل في العالم، أكثر من نصفها في القارة الأميركية، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الاثنين عند الساعة 22,15 ت غ.

ويعد ذلك قلقا بالنسبة للسلطات الصحية في العالم التي تدعو إلى فرض تدابير جديدة للحدّ من تفشي الوباء.

وحثّ مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الاثنين الحكومات والمواطنين على القيام ما أمكن لـ"احتواء" انتقال الفيروس، الذي أودى بحياة 750 ألف شخص منذ ظهوره في الصين في ديسمبر.

وقال "كثر منا في حداد؛ إنها لحظات صعبة على العالم. لكنني أريد أن أكون واضحاً، يوجد بصيص أمل (...) ولا يفوت الأوان أبداً على احتواء الوباء". لكن لذلك على "المسؤولين التحرك وعلى المواطنين الالتزام بالتدابير الجديدة"، وفق غيبرييسوس. واتفقت الوكالة الأوروبية للأمراض المعدية مع المنظمة الأممية الاثنين فأوصت الحكومات الأوروبية باتخاذ تدابير جديدة.

وأشار المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها في تحديث لتقييم المخاطر نُشر الاثنين، إلى العناصر التي تؤكد ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19.

وبحسب إحصاءات الوكالة، يتمّ اكتشاف بين 10 آلاف و15 ألف إصابة يومياً في الاتحاد الأوروبي، وهو عدد أقل بكثير من عدد الإصابات المسجلة في ذروة تفشي الوباء في مطلع أبريل (30 ألفاً) لكنه أعلى من سقف الخمسة آلاف الذي سُجل من منتصف مايو إلى منتصف يوليو.

وأكدت الوكالة ومقرها ستوكهولم "نشهد ارتفاعاً حقيقياً في عدد الإصابات في عدة دول مرتبطاً بتراخي تدابير التباعد الاجتماعي".

وأقرّت إسبانيا الاثنين بأنها لا تتمكن من السيطرة "بشكل كامل" على عدوى فيروس كورونا المستجدّ، في وقت سجّلت البلاد خلال أسبوعين أكبر زيادة في عدد الإصابات مقارنة بالدول الكبيرة في أوروبا الغربية.

محاصرة

وتخشى إيطاليا من أن تكون "محاصرة" بارتفاع عدد الإصابات لدى جيرانها الأوروبيين.

في الواقع، الخشية هي من ظهور بؤر جديدة انطلاقاً من إصابات قادمة من دولة مجاورة، كما حصل مع حوالي ثلاثين شاباً إيطالياً من فينيتو (شمال شرق) ذهبوا في عطلة إلى كرواتيا وعادوا حاملين المرض. وقد انتشرت قصتهم كثيراً في وسائل الإعلام الإيطالية.

وبدأت بعض الدول باتخاذ تدابير على غرار فنلندا التي أعلنت الاثنين أنها ستفرض حجراً صحياً لمدة 14 يوماً على كل مسافر قادم من "دولة ذات مخاطر"، تحت طائلة فرض غرامة أو حتى السجن لثلاثة أشهر.

في باريس، بات ينبغي اعتباراً من الاثنين على السكان والزوّار وضع الكمامات في الأحياء الأكثر اكتظاظاً في المدينة لمحاولة الحدّ من زيادة الإصابات بالفيروس، رغم موجة حرّ تسجّل خلالها درجات حرارة مرتفعة.

ويعني هذا التدبير حوالى مئة شارع تقع في كافة دوائر العاصمة الفرنسية تقريباً. ورغم أن كثراً يمتعضون من وضع الكمامة، إلا أنه وفي الإجمال كان يمكن رؤية الكمامات صباح الاثنين أكثر من الأيام السابقة في المناطق المعنية.