رفع د. أحمد بن محمد العيسى المستشار بالديوان الملكي ورئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب، أسمى آيات التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله - وإلى شعب المملكة النبيل بمناسبة الذكرى التسعين لليوم الوطني، سائلاً المولى عز وجل أن يديم على بلادنا الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.

وأكد د. العيسى أن ما تشهده المملكة من طفرة في جميع المجالات، يعد امتداداً لما أرساه الملك عبدالعزيز آل سعود قائد مسيرة التوحيد، الذي أرسى دعائم الدولة الحديثة بمقوماتها، التي تجعل من عبقرية المكان، وعطاء الإنسان منظومة إنجازات، تنتقل من جيل إلى آخر، وصولاً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده – حفظهما الله – لتحقيق طموحات شعب المملكة برؤية عصرية، انتقلت خلالها البلاد إلى آفاق من التقدم في جميع المجالات.

وأوضح رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب أن ما حققته الهيئة من نجاحات في الفترة الأخيرة لم يكن ليتحقق على أرض الواقع لولا الدعم غير المحدود من القيادة الحكيمة، التي ارتأت أن تخطو بأبناء الوطن خطوة طموحة، باستخدام أرقى ما وصل إليه العالم من تقنيات حديثة، وتوطينها، وتمكين أبناء المملكة منها، مشيراً أن منظومة التعليم عن بعد التي حققت نجاحاً أشادت به دول العالم، كانت حلاً مثالياً، لتحقيق منظومة السلامة والأمن في وقت وجيز، وأصبحت تكنولوجيا العلوم هدفاً أسمى للاستفادة اقتصادياً، والاستثمار فيها، مواكباً لما وصلت إليه دول العالم المتقدم.

وتابع: إن تلك المناسبة الغالية تفتح آفاق الإنجاز في المملكة، كي تحقق منظومة التعليم أهدافها الكاملة، مع برامج هيئة تقويم التعليم والتدريب، والاستفادة القصوى من البنية التقنية في المملكة مما يصب في مصلحة شرائح الطلاب على مختلف مستوياتهم، ليتم تحقيق رؤية المملكة 2030 بالاستثمار الحقيقي في الإنسان، بتطوير قدراته، منوهاً بأن تلك المناسبة ملهمة لكل أبناء الوطن.