‏ألهمت صورة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - طيب الله - ثراه مؤسس هذا الكيان الشامخ، المملكة العربية السعودية في العام 1349هـ، عند توحيد البلاد، الفنان التشكيلي السعودي م. عبدالرحمن العجمي، الذي استخدم نحو 19375 حبة نرد وضعها على لوحة بمساحة 209 سم * 257 سم، حيث صنع منها الصورة الشهيرة للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - متلثماً بشماغه، وهي تظهر خلف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - العام 2020م، خلال إلقائه كلمته في قمة العشرين الافتراضية الطارئة. 

وقال عبدالرحمن العجمي، لـ»الرياض»، لعل من أكثر أحداث هذا العام الراسخة.. قمة العشرين الافتراضية الطارئة التي ظهر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - متحدثا للعالم وخلفه صورة المؤسس متلثماً التي شدت العالم والشعب السعودي وقبله العربي والإسلامي، وما هي هذه الرمزية للصورة ولماذا تم اختيارها أن تكون خلف الملك وهو متحدثا للعالم، مبينا أن الصورة ترمز للقوة والعزم والانتصار.  

وأضاف العجمي، أعجبتني الصورة لذلك قمت بهذا العمل الفني بمناسبة الذكرى الـ90 لليوم الوطني للمملكة، وعملت لوحة فنية للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - مؤسس البلاد، واستخدمت نحو 19375 حبة نرد، حيث صنعت منها الصورة الشهيرة للمؤسس التي التقطت له عام 1349هـ، 1930م، عند توحيد البلاد، وأعمل حالياً على تسجيلها في موسوعة غينيس للأرقام القاسية كأكبر لوحة رسمت بالنرد. 

ولفت العجمي، أن العمل استغرق وقتا طويلا ولقي إشادة كبيرة من الجمهور، مشيرا إلى أن هذا العمل هو العمل الثاني بعد لوحة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - باستخدام المئات من مكعبات «الروبيك».  

وعن فن «الروبيك» قال العجمي: إنه منذ عام 2004م انتشرت حركة فنية باِسم»Rubikcubism» روبيكويبيزم أو الفن باستخدام مكعبات الروبيك، وقام بنشر هذه الحركة الفنية الفنان الشهير إنڤيدر، الذي اشتهر بنشر فنونه في مدن مختلفة على المستوى العالم وخصوصًا بعد قيامه بتمثيل رسمة الموناليزا الشهيرة بواسطة مكعبات الروبيك عام 2005، والتي تم بيعها بنصف مليون يورو هذا العام».