أصيب أربعة أشخاص على الأقل بجروح، من بينهم اثنان في حالة خطرة، في هجوم بسكين الجمعة، بالقرب من المقر السابق لمجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة.

وقالت شرطة باريس إنها ألقت القبض على مشتبه به، وذكرت إذاعة فرانس إنفو إن مشتبها به آخر اعتُقل أيضا.

وكان رئيس الوزراء جان كاستيكس قد ذكر في وقت سابق أن أربعة أصيبوا طعنا، لكن مصدرا بالشرطة صرح لرويترز لاحقا بأن هناك مصابين اثنين أحدهما في حالة خطيرة.

وظهر كاستيكس في لقطات بثها تلفزيون بي.إف.إم وهو يتفقد موقع الهجوم بصحبة وزير الداخلية جيرالد دارمانان ورئيسة بلدية باريس آن ايدالجو.

وقالت شرطة باريس إنها ألقت القبض على شخص بالقرب من دار أوبرا الباستيل.

ونقلت إذاعة أوروبا 1 عن مسؤولين بالشرطة قولهم إن المشتبه به يبلغ من العمر 18 عاما ومعروف لدى الأجهزة الأمنية، كما ذكرت أنه مولود في باكستان.

وقالت السلطات الفرنسية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ممثلي الادعاء العام في البلاد يتعاملون مع هجوم الطعن الذي وقع قرب المقر السابق لمجلة شارلي إيبدو الساخرة في باريس على أنه حادث إرهابي محتمل.

وأفادت تقارير إعلامية فرنسية بأن رجلا مسلحا بساطور هاجم عددا من المارة في شــــــارع ريشار لونوار بالدائـــرة الـ11 من بــــاريس.

وأشارت وسائل إعلام إلى أن الشرطة عثرت على طرد مشبوه في موقع الهجوم، لكن لم يتم العثور على أي مواد متفجرة داخله.