أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب علنا أنه لا يتدرب على المناظرات، وادعى مؤخرا أنه يستعد لأول مناظرة له يوم الثلاثاء المقبل في كليفلاند مع المرشح الديمقراطي جو بايدن "فقط من خلال القيام بما أقوم به عادة".

وذكرت صحيفة لوس أنجليس تايمز أن ترمب يدرس بهدوء وراء الكواليس، مقاطع فيديو لأداء بايدن في مناظرات في عامي 2008 و2012 للبحث عن نقاط ضعف أو ثغرات يمكنه استغلالها. إنه يتلمس خطوط الهجوم مع مساعديه، ولا يعقد مناظرة وهمية رسمية أو جلسات مخصصة لحفظ الحقائق ونقاط البيانات.

من جانبه، يجتمع بايدن مع مجموعة صغيرة من المستشارين في ويلمنجتون بولاية ديلاوير. ويخطط نائب الرئيس السابق لمهاجمة قيادة ترمب باعتبارها غير مستقرة، وكذلك تحدي "أكاذيب" الرئيس المتكررة، ومقارنة تجربته الخاصة خلال أزمة.

وفي عام انقلب بسبب جائحة مميتة، أدى ركود حاد وأزمة مناخية في الغرب واضطرابات اجتماعية، ووفاة قاضية المحكمة العليا روث بادر جينسبيرج والمعركة القائمة لملء مقعدها، إلى دفع قضيتين محوريتين أخريين - الرعاية الصحية والإجهاض - إلى الصدارة قبل أسبوع من ظهور المرشحين الاثنين في أول مناظرة من بين ثلاث مناظرات ينقلها التلفزيون.

ويدير كريس والاس مذيع شبكة "فوكس نيوز" المناظرة التي ستعقد يوم 29 سبتمبر الجاري والتي ستنقسم إلى مقاطع مدة كل منها 15 دقيقة حول ستة موضوعات، وهي المحكمة العليا وكوفيد - 19 والاقتصاد، والعرق، والشرطة، ونزاهة الانتخابات، وسجلي المرشحين.

ويرى فريق ترمب أن المناظرة التي ستستمر لمدة 90 دقيقة هي فرصة في غاية الأهمية لإنقاذ حملة إعادة انتخابه، والتي تراجعت في استطلاعات الرأي وتأخرت في السيولة المالية مع بدء التصويت المبكر في عدة ولايات. ويعتقد مساعدو ترمب أن حديثه شبه اليومي مع مراسلي البيت الأبيض يضعه في موقف أقوى للرد في موقف مباشر على أسئلة غير مكتوبة مقارنة ببايدن، الذي يتلقى أسئلة من الصحفيين أثناء سفره لكنه لم يعقد مؤتمرا صحفيا كاملا منذ شهور. وقلل معسكر بايدن من أهمية المناظرات، مشيرا إلى أن تقدمه في استطلاعات الرأي، الذي يبلغ الآن حوالي 6,5 نقطة مئوية، لم يتغير كثيرا منذ اندلاع جائحة كورونا في الربيع الماضي.

وتظهر استطلاعات الرأي استياءً واسع النطاق من طريقة تعامل ترمب مع الأزمة التي أودت بحياة أكثر من 200 ألف أمريكي. ويعتقد الديمقراطيون أن الفيروس القاتل سيظل يلقي بظلاله على جميع القضايا الأخرى في المناظرات والسباق الانتخابي نفسه.

وقال روبرت بارنيت، الذي ساعد المرشحين الديمقراطيين في التدرب على المناظرات في كل الانتخابات منذ عام 1976 على الرغم من أنه لا يعمل مع فريق بايدن هذا العام "أكثر من أي وقت في حياتي، أعتقد أن جملة ذكية أو العودة اللطيفة في المناظرة لن تكون بنفس الأهمية في اليوم التالي، عندما يتعين عليك تعلم المهارات الإبداعية بالفيديو مع طفلك أو البحث عن وظيفة".

وأضاف أن "الواقع سيتدخل (في التصويت) بطريقة لم يسبق لها مثيل".

لقد وضع الرئيس توقعات منخفضة بشكل خاص لمنافسه، وهو يقول لأنصاره أن بايدن "77 عاما"، "لا يعرف أنه على قيد الحياة"، ويشير إلى أنه أصيب بالخرف و"ميت مثل صخرة".

وبعد أن ألقى بايدن خطابا مفعما بالحيوية، ألمح الرئيس ترمب "74 عاما"، دون دليل أن بايدن تناول عقاقير تحسين الأداء.

ويرى مستشارو بايدن أن تلك الانتقادات والسخرية تعتبر ميزة وأفضلية - في إشارة إلى أداء بايدن المتوازن في المناظرات الأولية وظهوره في مناسبات مهمة.

ويقارن مستشارو بايدن هذا باقتراح ترمب الغريب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في مايو أن حقن المطهر يمكن أن يقضي على فيروس كورونا، وهو اقتراح خطير للغاية لدرجة أن صانعي مطهري "كلوروكس" و"لايسول" ناشدوا الأمريكيين علنا عدم استخدام منتجاتهم للحقن أو تناولها.

لقد أربك نائب الرئيس السابق مستشاري ترمب لأنه على الرغم من ميله إلى الوقوع في زلات، إلا أن سلوكه ولغته العامية الأكثر شيوعا غالبا ما يكون لهما أثر جيد لدى المشاهدين.

وقالت ليز سميث، وهي ديمقراطية كانت مستشارة لبيت بوتيجيج، أحد خصوم بايدن الأكثر بلاغة في الانتخابات التمهيدية في الربيع الماضي: "إنه أمر واضح.. إنه العم جو، إنه ليس المتحدث الأكثر سلاسة في السياسة، لهذا السبب يحبه الناس".

ومن المعروف أن الرئيس لا يقرأ كتب التلقين ويكافح لاستيعاب المعلومات الشفوية التي يزوده بها مساعدوه. لذا فإن جلسات التحضير الخاصة به غير رسمية إلى حد ما، حيث يبحث مساعدوه المقربون على خطوط هجوم محتملة ونقاط حوار، وفقا للمسؤولين.

وقال مارك ميدوز، كبير موظفي البيت الأبيض: "الرئيس يستعد باستمرار.. من الواضح أننا سنكون مستعدين بشكل جيد للمناظرات. نحن لا نعتبر ذلك أمرا مسلما به". وشاهد ترمب مؤخرا مناظرات بايدن كنائب للرئيس لعامي 2008 و2012، وهو يستهلك نظاما غذائيا ثقيلا يوميا من الأخبار التليفزيونية، ويراقب أداء بايدن في الخطابات وقاعات البلدية، وفقا لشخصين مطلعين على الأعداد لمناظرة الرئيس.

وكما هو الحال في معظم المناسبات التي ظهر فيها، يخطط ترمب للاعتماد بشكل كبير على غرائزه والرد ببساطة. ويشكل ترمب تحديا خاصا في مناظرة مباشرة بسبب عدم القدرة على التنبؤ بسلوكه وعدم اكتراثه بأعراف اللياقة وتجاهله للحقائق.

ويخطط بايدن للرد على بعض "الأكاذيب الأكثر فظاعة" لترمب، لكن مساعديه يخشون التعمق في التحقق من صحة الحقائق التي يذكرها الرئيس، حسبما قال شخص مطلع على استعداداته للمناظرة.

وقال جاي كارني، أحد مؤيدي بايدن والذي كان يعمل سكرتيرا صحفيا للبيت الأبيض عندما كان بايدن نائبا للرئيس: "إذا تركت الأمر، وحاولت التمسك بنقاطك بشأن الرعاية الصحية وكل شيء آخر، فأنت بشكل أساسي تؤكد صحة" تصريحات ترمب الكاذبة.