بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 32 مليونا و234 ألفا و685 حالة في مختلف أنحاء العالم حتى الساعة السابعة و27 دقيقة بالتوقيت العالمي الموحد (يو تي سي)، وفقا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.

وتسبب المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد، كوفيد- 19، في وفاة 983 ألفا و42 شخصا.

وأظهر إحصاء لرويترز أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة تجاوز سبعة ملايين يوم الخميس، بما يمثل أكثر من 20 بالمئة من الإجمالي العالمي.

جاء ذلك بعد أيام من تجاوز عدد الوفيات بسبب الفيروس في الولايات المتحدة 200 ألف، وهو الأكبر في العالم. ويموت أكثر من 700 شخص يوميا في الولايات المتحدة بسبب مرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس.

ووفقا لإحصاء رويترز، فقد زاد عدد حالات الإصابة في نصف الولايات الأمريكية الخمسين هذا الشهر. وسجلت عشر ولايات زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بالفيروس في سبتمبر أيلول.

وارتفعت الإصابات الجديدة الأسبوع الماضي بعد انخفاضها على مدى ثمانية أسابيع متتالية. ويعتقد خبراء في الصحة أن الزيادة ترجع إلى إعادة فتح المدارس والجامعات فضلا عن الحفلات خلال عطلة عيد العمال في الآونة الأخيرة.

وعدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في الولايات المتحدة هو الأعلى في العالم، تليها الهند بعدد يبلغ 5.82 ملايين ثم البرازيل 4.6 ملايين.

ويبلغ متوسط عدد حالات الإصابة اليومية الجديدة في الولايات المتحدة حاليا 40 ألفا.

وقال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الدكتور أنتوني فاوتشي إنه يأمل في انخفاض العدد دون العشرة آلاف حالة يوميا قبل بدء موسم الإنفلونزا في أكتوبر تشرين الأول.

الى ذلك ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في فرنسا بنسبة 5ر5 بالمئة عن يوم الخميس، ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى 536 ألفا و289 حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الجمعة بتوقيت باريس، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.

وأشارت البيانات إلى أن إجمالي الوفيات في فرنسا جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى 31 ألفا و524. في حين تعافى من مرض "كوفيد-19" الذي يسببه الفيروس، 95 ألفا و980 مصابا حتى الآن.

ابقوا في المنزل

دعا عمدة موسكو سيرجي سوبيانين الجمعة السكان الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما أو أكثر، وكذلك من يعانون من مشاكل صحية مزمنة، إلى البقاء في المنزل، حيث سجلت السلطات الاتحادية زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ومع بدء موسم الإنفلونزا في ظل اشتداد البرودة بمرور الوقت، أشار سوبيانين إلى زيادة خطر الإصابة بمرضين في الرئة في نفس الوقت. 

وقال سوبيانين في بيان عبر موقعه على الإنترنت: "إن اجتماع مرضين، نزلة البرد وفيروس كورونا، أمر خطير للغاية ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة". 

وأفادت خدمة رصد اتحادية روسية صباح أمس بأن عدد حالات كورونا في البلاد ارتفع بأكثر من 7200 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو أعلى رقم لهذا المؤشر خلال ثلاثة أشهر. 

وسجلت روسيا إجمالي أكثر من 1ر1 مليون حالة إصابة بكورونا، وهي رابع أكبر حصيلة للحالات في العالم بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل. 

ونصح سوبيانين المسنين بمطالبة ذويهم الأصغر سنا بالتسوق بالنيابة عنهم. وأضاف: "إذا لم يكن ذلك ممكنا، فأنتم بحاجة للذهاب إلى المتاجر والصيدليات بأقل قدر الإمكان وارتداء الأقنعة الواقية والقفازات". 

كما أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة الجمعة تسجيل 452 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وخمس حالات وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة.

وقالت الكيلة في بيان صحفي إن القدس سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة بإجمالي 95 إصابة، تلتها محافظة الخليل ‭‬‬بواقع 91 حالة. كما سجل قطاع غزة 45 إصابة، فيما توزعت باقي الإصابات على مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وأضافت أن هناك 43 مريضا "في غرف العناية المكثفة بينهم 12 على أجهزة التنفس الاصطناعي".