يا موطن الفخر والتاريخ ربي حماك

يا قصة شامخة وأمجاد عزٍ يُرى

فصولها تنقري واللي سمعها رواك

اللي جهل شافها.. وآمن بها من قرا

تبدأ تفاصيلها لحظة (معزي) وطاك

ما كنت إلا صحاري مكتسيها ثرى

من يوم ما ضمك والخير عم وكساك

نهر (ن) بدا من يمينه لين وسطك جرى

ثم اخضرت بك صحاري يوم ربي عطاك

حاكم.. عمركِ بجوده بعد كنتي عرا

وحّد لنا مملكة مترامية في مداك

بالحر قاد الجيوش وبالليالي سرى

واليوم يا المملكة متعاليه في علاك

متقدمه بالحضارة ما رجعتي ورا

متسارعة خطوتك للمجد والخير جاك

والشعب ينعم بعزك بعد صرتي ذرا

فيك عز يا وطن ما تهيأ لهذا وذاك

يا هل ترى يعلم الانذال يا هل ترى؟

تسعين عاماً تعلق لك نجوم بسماك

لين احتفلنا بعزك مع جميع الورى..