ينشأ التهاب الجلد التلامسي التأتبي كردة فعل لمواد يطلق عليها بالمثيرات والتي تلامس جلدك. بالنسبة للأشخاص الحساسين فإن هذه المواد قد تسبب عندهم حكة واحمرارا وحدوث بثور وهذا ما يُعرف بالتهاب الجلد التلامسي التأتبي.

ما شكل التهاب الجلد التلامسي التأتبي؟

في الحالات الشديدة الأولية، يصبح الجلد أحمر اللون ومثيراً للحكة ومتورماً وتنشأ عليه بثور صغيرة والتي قد تتشقق مخلفة قشوراً وحراشف، يصبح الجلد ثخيناً وأحمر ومقشراً جراء التعرض الطويل المدى لمسبب الحساسية بعد ذلك يصبح الجلد أغمق لوناً ومتشققاً، في الواقع من الصعب التمييز بين التهاب الجلد التلامسي التحسسي وغيره من أنواع الطفح الجلدي.

اكتشاف الإصابة:

سيفحص الطبيب المواد التي يتعرض لها جلدك في العمل وفي نشاطاتك الأخرى بغية تحديد المادة المسببة للحساسية وبإمكان الطبيب تشخيص معظم حالات التهاب الجلد التلامسي بدراسته طريقة توزيع الطفح وقد لا يتمكن طبيبك من تحديد نوع المثير عند الفحص أو استذكار المواد التي يتعرض جلدك لها ولذا فإنه سيلجأ لعمل فحص حساسية.

يُعدُّ فحص الحساسية طريقة آمنة وسهلة لتشخيص التهاب الجلد التلامسي وهو يختلف عن فحوصات حساسية الجلد بالحقن أو الخدش حيث يستخدم لفحص مثيرات حساسية من نوع مختلف ويتم بأخذ كميات صغيرة من المثيرات الشائعة الممكنة ومن ثمَّ توضع على أشرطة على الجلد ويتم إزالتها بعد يومين، يظهر اختبار الحساسية الإيجابي بظهور بقع حمراء صغيرة في موقع الشريط ومن مثيرات الحساسية الشائعة النيكل، المطاط، الأدوية، العطور، اللبلاب السام، السماق السام، المواد الحافظة، نباتات أخرى.

التهاب الجلد النيكل:

يتواجد عنصر النيكل في كثير من المنتجات المعدنية منها الحلي الذهبية واستخدامه شائع في صبغ السبائك المعدنية، كذلك تحتوي العديد من المواد المطلية بالكروم كمية نيكل كافية لإثارة ردود فعل عند الناس المتحسسين.

  • يحتوي أيضاً الستانلس ستيل (الفولاذ الذي لا يصدأ) على النيكل لكنه يكون مغلفاً بإحكام بحيث يكون آمناً لأن يستخدمه أشخاص متحسسين للنيكل.

في الواقع يزيد التعرق من إثارة التهاب الجلد عند المتحسسين للنيكل أيضاً فقد تسبب المواد المحتوية على النيكل حكة وشعورا شائكا يستمر من 15 - 20 دقيقة جراء ملامستها للجلد المتعرق وقد يظهر الطفح بعد يوم أو يومين لكنها قد لا تسبب أي شيء حتى لو ارتديت لساعات في حال كان الجلد غير متعرق، أيضاً من الممكن أن تسبب الأقراط المحتوية على النيكل التهاب شحمة الأذن وهو مشكلة شائعة وقد تبدأ الحساسية عندما تخترق إبرة القرط الأذن ولأول مرة زوج من الأقراط ولذا يجب أن تكون إبرة القرط المستخدمة مصنوعة من الستانلس ستيل وأن تكون معقمة ويجب استخدام الأقراط الخالية من النيكل فقط في الأسابيع الثلاثة الأولى.

أما بالنسبة لمثبتات الملابس المصنوعة من النيكل كالأبزيم والسحاب والازرار والملاقط المعدنية فإنها أيضاً قد تسبب التهاب الجلد لذا فإن على المتحسسين من النيكل استبدالها بأخرى مصنوعة من النايلون.

  • عادة ما تسبب المنتجات المطاطية التهابا جلديا تلامسيا تأتبيا حيث تسبب الإضافات الكيميائية فيها إحداث ردود فعل.

يسبب المطاطا خصوصاً Iatex ردود فعل تأتبية فورية متمثلة في حكة وحرقة وإحداث طفح جلدي تحت المطاط الملامس للجلد كما يمكن لبعض الناس أن يشعروا بحكة وإفراز العينين للدموع وضيق في النفس وهذا يصيب الأشخاص الذين غالباً ما يرتدون قفازات مطاطية ملاصقة تماماً مثل العاملين في المجال الطبي، قد تسبب القفازات المطاطية أيضاً التهابا جلديا على اليدين تحت القفاز نفسه أما في حال استخدمت القفازات الخالية من البودرة فإنها قد تكون أقل تسبباً للحساسية لكن يجب استخدام القفازات الاصطناعية أو المصنوعة من الفنيل في حال كان الشخص متحسساً للمطاط.

بالنسبة للنساء المتحسسات من المطاط فإن بإمكانهن ارتداء ملابس تحتية مصنوعة من مطاط يطلق عليه اسم spandex أي الليف الصناعي في حال لم يكن لديها حواف أو مثبتات مطاطية كذلك تتوفر هناك أحزمة وحمالات صدر خالية من المطاط، في الواقع هناك حالات التهاب جلدي تلامسي تأتبي قد تظهر أيضاً عند ارتداء الأحذية المحتوية على مواد مطاطية تدخل في صناعتها أو حتى في مواد اللصق فيها لذا يجب استبدال هذه الأحذية واستخدام أخرى.

الكرومات (ملح حامص الكروميك):

تحتوي الكرومات على الكروم وهي مسبب شائع لالتهاب الجلد التلامسي التأتبي وهي موجودة في الأسمنت، الجلد، بعض أعواد الثقاب، الطلاء، المنتجات المقاومة للصدأ.

حدوث تلامس مع الكروم أمرٌ شائع وسهل الحدوث في العمل في السيارات واللحام أو صنع المسبوكات أو استخدام الأسمنت أو في السكك الحديدية أو في الصناعات التي تدخل في التصحيحات البنائية تدخل الكرومات أيضاً في تسمير جلد الأحذية وبذا فإنها قد تسبب حدوث التهاب جلدي لذا يمكن الاستعاضة عنها واستخدام الأحذية التي تم تسمير جلدها باستخدام مواد نباتية أخرى.

كما وقد تحتوي بعض أعواد الثقاب على الكرومات ومن الممكن أن تسبب ملامستها حتى وهي غير مضاءة ضرراً للجلد أما في حال أضيئت فإن الدخان المتصاعد منها أو حتى رأس العود المحترق كلاهما قد يحويا أثراً متبقيا من الكرومات وبذا قد يسبب الضرر وفي حال وضعت هذه الأعواد في الجيب فإنها أيضاً قد تسبب ضرراً في بطانة الجيب.

صبغات الشعر:

يمكن لكثير من الناس صبغ شعرهم دون مشاكل لكنْ هناك أشخاص آخرون لا يستطيعون ذلك حيث يتحسس البعض لديامين البرارفينيلين (ppp) وهو مركب يتواجد في أصباغ الشعر الدائمة المخلوطة مع مركب كيميائي آخر مثل فوق أكسيد الهيدروجين قبل الاستخدام.

يُمنع الأشخاص المتحسسون لل (ppp) من استخدام أي نوع من الأصباغ الدائمة للشعر وأن حوالي واحد من أربعة أشخاص من المتحسسين لل (ppp) هم أيضاً متحسسون لمكونات تدخل في أصباغ الشعر شبه الدائمة لذا التزم دائماً باتباع الإرشادات لإجراء فحص حساسية قبل استخدام أي نوع من أصباغ الشعر.

يمكن لمعظم الأشخاص المتحسسين لل (ppp) استخدام أصباغ شعر مؤقتة أو غسولات لإخفاء الشعر الأبيض أو لتفتيح لون الشعر لكن قد يتحسس بعض الأشخاص لها أيضاً.

ورغم ندرة وجود أصباغ ال ppp في القماش، إلا أن هناك أصباغا في القماش قد تسبب ردود الفعل ذاتها المتسببة لل ppp ونتيجة لذلك لا يستطيع بعض المتحسسين لل ppp ارتداء ملابس ذات لون داكن خصوصاً المصنوعة من ألياف اصطناعية مثل البوليستر أو النايلون.

إن حوالي 25٪ من متحسسين ال ppp هم أيضاً متحسسون لمخدرات موضعية من نوع محدد، مثل البنزوكين وهو من المشتقات الكيميائية لل ppp.

نيوماسين:

النيوماسين هو مثير شائع للحساسية متواجد في قطرات العين وقطرات الأذن والمراهم السائلة والدهونات من المضادات الحيوية المستخدمة موضعياً بوصفة أو دون وصفة كذلك يمكن إيجاد مقترن مع الستيرويدات الموضعية وغيرها من المضادات الحيوية مثل كريمات الإسعاف الأولي المضاد حيوية الثلاثية antibiotic first cream وبالنسبة للمتحسسين للنيوماسين الذين يعالجون جروحهم أو كشوطهم أو الطفح الجلدي عندهم باستخدام المراهم المحتوية على النيوماسين والمتوفرة على الأرفف فإنهم في الغالب سيعانون من التهاب جلدي.