ملحة عبدالله


الهُويّة والقومية ثقافة أم سياسة؟!

>القومية هي علاقة تجمع بين صفات وخصال مجموعة من الأفراد داخل مجتمع واحد له ظروف اجتماعية وثقافية واحدة، أو بين المجتمع والمجتمعات المجاورة له، حيث تجمع بينهم عناصر متشابهة، لكنها تُعنى بجوهر الأشياء، فالعلاقة هنا خارجية.. يعد مصطلح الهُويّة من أعقد المصطلحات التي يتعرض لها الباحثون، فهناك خلط بين القو...

جعجعة بلا طحن

>من هؤلاء الذين يرشحون أنفسهم عرباً أو إعلاميين؟ إنهم لا يمتلكون وعياً ولا مهنية ولا أمانة سوى طول اللسان والكذب وتغييب الوعي، والحقيقة التي لا يعرفها سوى الإعلامي الحق وصاحب الكلمة.. جعجعة بلا طحن! فطواحين الهواء تدور في الفراغ لا يحركها إلا الهواء! وهي عادة تنتج لنا غذاءً نعتمد عليه. ولكن حين تحرك...

العلامة الفارقة!

>يجب علينا كلنا أن نحدد مناطق الضعف من القوة بالنسبة لنا، فلسنا بُلَهاء كما يعتقدون، بل نحدد منابت الغدر ثم نتنحى عنه بسلام وأمان كما علمنا ديننا الحنيف. ورحمة الله على والدي الذي طالما تغنى بهذا البيت: «أحب الهزايع كل يوم.. تُبيِّن لي صديقي من عدوي». فربّ ضارة نافعة؛ لأن تلك هي العلامة الفارقة.. سعد...

الديموقراطية بلا أنياب!

>حرية التعبير حق فطري ومكتسب، وهي ليست بمعناها العام، الذي يكتنفه الغموض، ويتطابق أحياناً مع حرية القوي في استغلال الضعيف، بل حرية التفكير وحرية التعبير.. حينما نتأمل مفهوم الديموقراطية، نجد أنه قد نُحت من حرية الذات المنطلقة في الآفاق الرحبة بفطرية مفرطة، فهي أعمق بكثر من مفهومها السطحي الذي يقول حك...

في يوم الحب

>في يومنا هذا أضحى الحب كامناً بين الحنايا لا يفارق قفصاً محكماً، بالرغم من البحث الدائم عن فردوسه، فمن قال إن سرعة إيقاع العصر وتبدل الأحوال بين الفينة والأخرى أثقلت كاهل البشر، أعتقد أنه يجافي الصواب، فسابقونا كانوا أشد فقراً وأشد حباً! عندما احتفل العالم بيوم الحب هذه الأيام، ونثر الورد زنابقه في شوا...

هـبَّــة شـــعب!

>إن الشعب السعودي شعب قديم العهد بالإرث القبلي، الذي لا يزال كامناً في تكوين الشخصية ذاتها، فهو حديث العهد بالحداثة، وما طرأ على المجتمعات الأخرى من تحولات لا تزال هجينا غضا لم ينضج بعد.. لم تكن قصيدة سمو الأمير خالد الفيصل التي يمتدح فيها الشعب السعودي بالمفاجأة بالنسبة لي، ولم أكن مندهشة كما اندهش العال...

فضائح العالم الفهلوي!

>الفهلوة مرض عضال ومعدٍ؛ لأنها تنتقل بدورها إلى الأفراد، فنجد كل من قرأ كتاباً أو نصف كتاب، يعتلي المنابر الإعلامية، ويكون صاحب وجهة نظر، وللأسف إن فراغ القنوات وكثرتها جعلاها تسعى لشغل عدد ساعاتها بكل من (هب ودب) يلوثون العقول ويتشاجرون على جهلهم فلا يتركون إلا بلبلة وذهاب عقل.. كنت أتمنى أن أسمع ص...

الوعي والمجتمع

>من منا خرج من بوتقة العالم الأدبي للنصوص إلى المجتمع وفض غلالة ما لدينا من إبداع لربطها بالمجتمع وطرح نظريات تعمل على إيقاظ الوعي وتنميته لدى الفرد العادي في المجتمع وغير المشغول بالنظريات وفلسفتها؟ لم يكن ليتسنى لنا رؤية هذا التقدم الغربي في منهجه وفي ثقافته وفهمه إلا بالرجوع إلى ما سبقونا إليه من ن...

تحرشات خيان وتابعه!

>أمر غريب أن نجد العالم يخاف علينا، ظهرنا أم اختفينا، وهو لا ينظر ولا يخاف على أطفال فلسطين الذين يذبحون كل يوم، ولا يرى النار المشتعلة في اليمن وفي ليبيا وفي سورية وفي العراق وفي كل مكان! ثم ينقلب بدوله ورؤسائه على فرد هو يعلم حقيقة أين هو؟ في زمن الهكسوس أرسل خيان ملك الهكسوس رسوله إلى سقنن رع أو تاعا...

الأعراف القبلية في شبه الجزيرة العربية

>البدو يستمدون استقرارهم وقوتهم ووجودهم من دساتير يتوارثونها شفاهة جيلاً بعد جيل، في أمور الشجاعة والبسالة، وحماية السابلة، وصيانة العرض والشرف، واسترداد الحقوق، وكرامة الفرد والجماعة، وحماية الضعيف، وإكبار القوي.. كانت الأعراف القبلية في الجزيرة العربية تؤدي دوراً في عملية الضبط الاجتماعي والقيمي، إل...

الصديقتان

>الحوار واحتضان الموضوع في أضيق الحدود؛ لأنها تعلم من هو الساعي الدؤوب وراء تفشي هذه الأمور، فتقطيع أواصر الأمم والشعوب والدول بات المعول الرئيس للعملاء والخونة والمدلسين.. لم تكن المملكة العربية السعودية معنية بالتدخل في شؤون أي دولة مهما بلغت من الحب أو الكراهية، فهي كما أسسها - المغفور له بإذن الله -...

إلى متى؟

>ألم يرَ هؤلاء كيف أصبح حال المرأة السعودية، وما هي عليه من ثقافة وعلم وارتقاء مناصب حتى إنها أصبحت عالمة من علماء القرن الواحد والعشرين بأبحاثها وجهدها واعتزازها بذاتها.. اعتدنا منذ نعومة أظفارنا على أن المرأة شخص عظيم، وأنها من تنجب الرجال وهي أم القبائل. وهذا ليس مجرد رأي أو فكرة، وإنما هذا ما خطه لنا ...

الوجدان.. وعلم اقتصاد المعرفة!

>(إن هذا أعطى بعداً آخر لاقتصاد المعرفة المبني على الفكر البشري، ومن وجهة نظر أخرى تشكل الثروة الحقيقية في الفترة المعاصرة، حيث تحولت من معرفة فردية إلى كفاءات جماعية تحقق لها مصادر التفوق والتميز.. إن معيار التقدم الذي تنهجه الدول الكبرى والمعاصرة يقوم على علم جديد وهو (علم اقتصاد المعرفة) وهو ما يسمى بـ...

هل يبصر العالم وهل يرى؟!

>لا يقتصر الأمر على تسهيل المناسك فحسب، وإنما يتعدى للوصول إلى أرقى التقدم الحضاري والمعماري الذي لا مثيل له في العالم، فلا تستطيع أي دولة مهما بلغت على مثل هذه المنجزات المبهرة والرفاهية المتناهية والأمن والأمان لكل فرد هرع لبيت الله الحرام.. كل عام وبلادي تبهر العالم، وكل عام والعالم ينظر بنصف عين لم...

مصطلح.. وأزمة!

>لماذا نتلاقف مصطلح العلمانية بيننا وكأننا قد أكلنا عليه وشربنا، بالرغم من أنه مصطلح متحرك جداً ولم يستقر على معنى حتى الآن في العالم بأسره، وكل عالم يفسره كيفما يراه، والغريب أنه أصبح بين أيدينا نحن مستقراً واضحاً جلياً لا يعنى سوى الكفر والإلحاد؟! لم يعد مقبولاً في هذا العصر الذي تعتقد أنه عصر المعر...

ثقافتنا المادية والأبنية!

>لكي نبرز الثقافة المادية بالتحليل والتفسير حسب مجريات الحتمية المكانية والزمانية لهذا البلد الذي خصه الله تعالى دون غيره ببيته المعظم، فإنه يتوجب علينا أولاً تعريف الثقافة، وتحديد مفهوم الثقافة المادية التي يجب تناولها بالنقد والتحليل.. إن الثراث المادي هو ميراث الشعوب، وهو كل ما كانت تتكون منه الش...

حوار وجودي مع حفيدتي!

>تساؤلات كبيرة تجتاح رأس صغيرتي وتؤرقها، لأنها كما يبدو من حديثها تشعر أن حياتها كلها مترتبة على الإنترنت وهي في هذه السن الصغيرة فأصبحت القضية قضية وجود.. وهي مشكلة جيل بأكمله كما يبدو.. تكمن المفارقة بين زمن كنا نعيشه، (الزمن الجميل) فهل كان جميلا بالفعل أم جميلا بالقوة؟ نحن نعيش -أو قل معظمنا- في زم...

وللنار مفهوم آخر..

>للنار تاريخ في حياة العرب، فبها يعلنون الضيافة، وبها يستقدمون الضيف أو عابر السبيل، وبها يعلنون الصلح بين القبائل، وبها تعلن الحروب، وبها تُطرد الجن، وبها يأنس في قلب الليل من هوام الأرض، وبها يهتدون إلى السبيل.. تعد النار الونيس الأول للعربي، ولذا نجد أن النار لا تزال في مجالسنا، وإن قلت أو ندرت فتظهر...

الشائعات وحروب الجيل الخامس!

>أمر مخيف أن نجد كماً كبيراً منا يصدق هذه الشائعة أو تلك بلا تأكد أو تمحيص، بل يسارع بنشرها عبر ما بين يديه من وسائل التواصل، وهو يعلم أنه يحمل بن يديه وزراً كبيراً، بل وعبئاً اجتماعياً يجب أن يعاقب عليه.. لم تكن الشائعة بذات الصيت الجديد! بالرغم من تزامنها مع وجود الإنسان على وجه الأرض، فهي سلاح فتاك ي...

طريق الحرير إلى أين؟

>لا يقتصر طريق الحرير على العوائد التجارية فحسب، وإنما يمتد هذا الدور إلى الجوانب الجيوسياسية، وكأن العالم سيتشكل من جديد في ضوء ما يتركه هذا الطريق من تأثير اقتصادي وجيوسياسي أيضاً.. كثير منا يسمع ويقرأ عن طريق الحرير الذي يرجع تاريخه إلى 200 عام قبل الميلاد، والذي بدأ يأخذ اسمه في التنامي في الصحف وف...

التسويق وعلوم العصر!

>لو كنا نستخدم علوم التسويق المتخصصة لما أصابنا هذا الغلاء ولما اجتاحتنا هذه الأزمات التي كلما تثاقلت قذفنا بها على كاهل المستهلك البسيط الذي لا حول له ولا قوة سوى حمل ذنوب الجهل المدقع بعلوم التسويق فيما يشغله وما يقتضيه منصبه.. لماذا لا نواكب العلوم العالمية؟ ولماذا نتجاهل علوم التسويق، ولماذا غلاء ال...

إلى متى هذا الهراء؟

>نعرف مدى قدرة بلادنا على محاربة كل فاسد وكل متعدٍ على حقوق الآخرين، لكن دولة قطر لا تزال تتعدى بالقول وبالفعل على بلادنا سواء كان ذلك بدعم الإرهاب أو بالتحدث في المنتديات الدولية، ولا من أحد يعمل العقل ويجهد ذهنه لبضع ثوان مهما كان موقعه من الإعراب!. فإلى متى والعالم ينهج نهج النقل وليس العقل ويبدو أن هذا...

تسـليع القيَّم!

>الإنسان هو قيمة، ولابد أن يعي أنه قيمة، لكن تسرب بعض الأفكار الاشتراكية في ستينيات القرن المنصرم هو ما نال من جُمَّاع القيَّم؛ وذلك لأغراض سياسية حينها وأهمها تزييف الوعي.. «عندما كنتُ صغيراً، ذهبتُ برفقة أبي لمشاهدة عرضٍ في السّيرك، وقفنا في صفّ طويل لقطع التذاكر، وكان أمامنا عائلة مكوّنة من ستة أولاد و...

متلازمة الحب.. والخوف

>غريبة تلك الحياة حينما تصبح نوعاً من شركات المساهمة التجارية، السيد فيها هو الورق والعقود والمصالح والمال، وهذا ما أفرزته لنا ثقافة هذا العصر فتنامت بذرة الخوف والترصد.. الحب هو تلك متلازمة الأمان والهدأة النفسية ذات الإحساس الذي لا يضاهيه إحساس في هذا الكون سوى في جنة الله عز وجل، ولذا ذهب الإنسان منذ أ...

الكرة السوداء!

>لعلكم تتفقون معي بأن الإعلام هو من أصبح يدير الرؤوس ويحدد الاتجاهات، فإذا اهتم الإعلام وانصب على أمر من الأمور ذهب معه من لا يحمل كرة مستديرة بين كتفيه! ولذا أصبح العالم كله يضفي على الكرة التي بين الرجلين صبغة الوجود أكثر من تلك الصبغة التي يمنحها للكرة التي بين الكتفين وما أصعب الحال عندما يكون الوجود ب...

الفنون.. وسيالانات الأميجدالا!

>الفنون جميعها مفاتيح الوجدان إن صح التعبير، لأنها تتصل اتصالاً مباشراً به، فالوجدان هو منبع السعادة أو الكدر، وبه تكمن العاطفة المشفوعة بالإحساس! والوجدان كما أكد علماء النفس مكمنه في الرأس وفي منتصف الدماغ كما أسلفنا (الأميجدالا) هذا الفص هو من يجعل حياتنا جحيماً أو نعيماً.. يقول هربر تريد في مقدمة كتاب...

التحرش.. وصياغة المجتمع!

>المرأة درة نفيسة يُحرم لمسها إلا بشرع الله، ولذا أكد ديننا الحنيف على ذلك وألزمنا به، ولو تعلم المرأة بقيمة هذه الدرة النفيسة التي تحملها، لضحت بروحها في سبيل حمايتها.. التحرش مصطلح غريب، ساد ليس في عالمنا العربي فحسب، وإنما العالم بأسره! ولنا أن نتساءل: لماذا ساد في الأزمنة الأخيرة هذا السلوك المقيت و...

وللقهوة مفهوم آخر!

>القهوة أداة الترحيب المعروفة، واستهلالة الضيافة العربية، وناموس المجالس، وقد لا نبالغ إن قلنا إنها شرف المجلس العربي؛ لما لها من سلطة ضمنية على مجالس الرجال.. بمناسبة شهر رمضان الكريم، ومع تعاقُب الأجيال، كان لا بد لنا من إطلالة على المشروب الرسمي؛ وهو القهوة العربية، ومرادفاتها كرش العطر والبخور، فالق...

طقوس أم مسرح؟!

>يقول البعض من المتحذلقين للمسرح إنها ظواهر مسرحية لأنها لم تتطور وتترك أثراً لما يسمى بالمسرح، فاليونان والرومان طوروا من ظواهرهم وألعابهم حتى أصبح ما بين أيدينا نمارسه مسرحاً، فلماذا نمقت المسرح ونهاجمه وننكره وهو ديدن أهلنا في أعمالهم اليومية وسمراتهم في ليالي الصيف المقمرة؟.. المسرح هو عاطفة تتسلل إ...

بين العُصبة.. والعصبيَّة

>الفرق الدقيق يكمن في عمق التفريق بين العصبة والعصبية، فالعصبة هي ترابط الجماعة على الخير والشر وعلى الحب والوئام أو على من انتهك قوانينهم ودساتيرهم، أما العصبية فهي نبذ الآخر الذي لا ينتمي إليهم وذلك غير وارد فيما استقرأناه.. تطور لغوي يحدث بين مصطلحين منحوتين بذات الأحرف في تشكيل صوري شبة متطابق، إلا...