خالد الوحيمد


الحب أصل الأشياء

القرارات الصارمة أسوأ ما نواجهه من صعوبة بالغة التعقيد، تلك التي تحدد مصيرنا وتكون أقرب إلينا من أرواحنا، نعم إننا نخشى الخوض في غمار الحياة، فهيَ ساكنة في طبيعتها المادية وساكنة في دواخلنا، ولكن ناءت أفعالنا أن نحرك تلك المياه الراكدة على سطوح عقولنا اليابسة من كل حروف المعرفة، فأول ما استبصرناه ووقعت أعي...

روح الأخلاق

أتينا إلى هذا الزمن لنتعلم ونكتسب الكثير من الأخلاق الفاضلة وأن نميز بينها وبين الرذيلة التي إن اعتنقناها كمذهب ينحط قدرنا كمخلوقات ذات مشاعر إنسانية، فنحن البشر تميزنا عن باقي المخلوقات باكتشاف الأخلاق المتعالية نحو الكمال. ولكي تكون لدينا مشاعر أخلاقية لا بد من الرجوع للمشاعر الإنسانية فهذه الأخيرة متجذ...

روح المعرفة

على أنغام صوت الأمل يبتهج النهار لبزوغ يومٍ جديد، وللأمل حكايات كثيرة تبرمجها لنا المعرفة في إيجاد سلّم الإنسان التطوري في الحياة. فقد بدأ من اللا شيء إلى شيءٍ ذي أهمية، ويندرج ذلك في حياته الاجتماعية، وتطبعه في فهم الظواهر الكونية. فهو ثنائي مع الطبيعة؛ إذ من غير المعقول الانفصال عن هذه الكينونة العجيب...

يا أيها الإنسان من رآك؟!

من المفيد أن يكون الأمل حاضرًا في كل مناسباتنا؛ حتى الحزينة منها؛ لأن رفع الإيجابية يعزز قدراتك الكامنة والخاملة؛ سواء في وجدانك أو عقلك الباطن، ستدرك سر قوتك وعظمة قدرتك تتجلى في أصعب مراحل حياتك. إن الإنسان مجبول على هول الصعاب وركوب المهمات؛ اللتين تسيران به نحو الازدهار والكفاية الذاتية، من تحقيق حر...

البحث عن الذات

لو أردنا أن نبحث عن الدلالات الواضحة للوصول إلى نتائج نجاحنا في العمل والتعلم وفق مصادرهما الأساسية، لوجدنا أننا لم نحقق من خلال هذه الأشياء المذكورة سوى البسيط منها. بمعنى أننا مسيرون وفق منظومة تحثنا على النجاح في الحياة. هناك قوة لدى الإنسان الباحث عن الطموح وتحقيق أقصى نجاحاته، تدفعه دوماً إلى لب ال...

نحو سلامٍ دائم

في الشارع تتقاطع الحكايات وتنجذب المسافات ويعم جو من الهدوء، وربما تتشنج الألفاظ في أفواه العابرين حول الأرصفة لتنبعث رائحة الموت والدمار البيئي الذي خلفته الأفكار الرديئة والسيئة الناجمة من شيطنة الكلمات الخارجة من المردة والشياطين. في هذه العبارات الرمزية، نلخصها لك؛ لتعرف أن الصراع القائم ليس صراعاً دي...

نبضاتٌ على الطريق

لن أحدثك عن وطنيتي ولن أبوح بسرٍ من أسرارها، فهي كامنةٌ في أعماق ذاتي؛ تختلج في جذور الوجود المطلق. ففي ذلك السِحر الناشر ألوانه العاصفة على وجدان كل البشر، أحدثك عنهم فهم أوضح من قال ووصف ما بجمال خاطره وفعل المستحيل منذ فجر ولادتهِ؛ قلبهُ ينبضُ بماء الخير، والجهد المبذول لامس عنان السماء، حتى لامست ساعات...

في ضوء العدالة

انتصار الإرادة دائمًا يكون للخير، وليس للشر. ولا مهرب من ذلك الجمال سوى الركون إلى أرذل الأعمال وهي الشر والقبح. فكل الأعمال السيئة التي نسمع عنها ونراها ما هي إلا ظاهرة بوضوحها وحضورها المتوهج بالكبرياء، ذلك ما نسميه القبح. فالقبح كثيره بيّن والشر قليله ظاهر، وجل أعماله مبطنة في النفوس وربما في بعض الم...

صراعٌ مع الحياة

لو حاسبنا أنفسنا على أخطائنا بصرامة ربما نواجه تعاسة حقيقية في حياتنا أو نيأس من الحياة بسرعة، ونضع حداً لوجودنا؛ ولكن يكمن الدهاء حين يدرك الإنسان أن من خلال أخطائه يتعلم بأن لا يكرر خطأ الأمس، ويستحسن أن يتعلم من الماضي كي يبني حاضره من جديد حتى تكون الصورة المستقبلية واضحة أمامه. لا تنسى أنك على مفترق ...

أمواج النفس

تبدأ الحقيقة عند بلوغ العقل مداركه الصحيحة، وربما نقول إنها مرتبطة بنضوج العقل ووصول مستوياته إلى حد الذي تبنى عليه أجزاء المعرفة. ويكمن السؤال هل وصل الإنسان إلى حقائق الأشياء؟ ولو وصلها هل نقول من خلال عقله أم نظره أم هناك طرق أخرى للوصول إليها؟! نعم هي أشياء كثيرة ولعل النفس هي أول الأشياء. ويقع السؤا...

نهاية العالم حكاية أم دراسة؟!

قضايا العالم شائكة وكثيرة وكل شاكلة لها حلول كثيرة، وأخرى عجز العلماء عنها كبعض الأمراض المستعصية؛ منها السرطان الذي فتك الكثير، برغم هناك محاولات لإيجاد علاج وأني متأكد بوجود دواء لهذا الوباء الخطير. استطاع الإنسان الطيران برغم الإخفاقات السابقة والمحاولات الفاشلة، وحتى على صعيد النقل البري حاول مراراً ...

الانسجام والمحبة في حل المشكلات

في هذا الزمن؛ الحكمة تكاد تكون مجهولة أو شبه معدومة، إذ نجد الكثير من الناس لا يحتكمون إلى العقل، وإنما أهواؤهم تقودهم، وكأن لا عقول لهم، لقد امتاز الإنسان بالعقل ولابد لهذا العقل من حصانة وحماية من الأمراض والأوهام كي يستطيع الإبحار إلى عالم الأفكار. وهنا نتساءل عن السبب الحقيقي وراء اتباع الأهواء، ومن ...

فلسفة الحب

الناظر المتأمل في هذا الكون، يستشعر بوجود شيء يحرك أرواحنا وأنفسنا، ويأسر قلوبنا، وربما يذهب عنا بعض الأحزان، ويلقي بظلاله الرحمة والرأفة. هو مشوار سلكه أسلافنا وحملوه بلا عنوة، بل سكن أفئدتهم، واقتحم أسوارها، وكأن الفؤاد بلا قلاع. إنه الحب، ذلك المارد الذي تفيض أحرفه في كل جسم من جوانيتنا، تَراه ولا يراك،...

الإنسان على مفترق الطرق

عندما تتباعد الأزمان وتختفي العادات، ويبقى الإنسان هو الإنسان لا نكون عند مفترق الطرق وحسب، وإنما نحتار في أمر ذواتنا ونتخيل أننا غارقون في مشكلاتٍ بعيدة كل البعد عن الحلول، وقد تكون معقدة؛ تجعلنا نبحث عن مستشار يكشف لنا هذا الغموض الذي نعيش تحت ظلاله، وربما قوقعة أوهمتنا أننا لا شيء يشبه صفاتنا القديمة ال...

جوهر العلاقات الإنسانية

عندما يتخذ الإنسان صديقاً له؛ لا يسعى له بصفة المؤانسة وحسب، وإنما قوة العلاقة الأخوية، فإذا كان صديقك صاحب أنس وفكاهة ولكنه تنقصه الحكمة، فهذا ليس خير الأصدقاء، فخير الأصدقاء الذي يشاركك الأحزان وتجده ناصحاً لك في كل أزمة تمر بها. فهذا جوهر العلاقة الأخوية التي لا بد أن نتخذها دستوراً في حياتنا ومنهجاً...

الأخلاق والوجود

منذ فجر الإسلام بعقيدته الصافية وهو يرمز للتسامح والمحبة والاعتدال في كل ظروف الحياة، فلو تأملت أكثر في الآية القرآنية التالية (إن الله بالناس لرؤوفٌ رحيم) البقرة:143، فالرأفة والرحمة سمات عليا في الأخلاق والتسامح؛ فهما أعلى قيمة إنسانية شرّعها القرآن لبني الإنسان من أجل تحقيق التوازن البشري وتحقيق العدالة...

الصراع بين الحق والباطل

منذ أمد طويل وعلى هذه الأرض يدور الصراع بين قوة الخير وقوة الشر، ويستمر هذا المنوال على هذه الهيئة. بيد أن الخير بيِّن والشر دوماً مخادع، يظهر لك اللطف والهدوء والرزانة، وهذه هي أدواته المعروفة، ولا يكشفها إلا اللبيب الحصيف. وفي عصرنا هذا تعيش الأمة العربية والإسلامية أزمة وجود محاور الشر التي تولدت وتك...

تناسُخ الحضارات

إذا أرادت الأمة النهوض نحو تحقيق المجد وبناء حضارة راسخة، فعليها طي تاريخ الانتكاسات القديمة، سوى عن الرجوع إليها من باب التصحيح إن كانت صالحة للإصلاح أو للعبرة والدراسة النقدية. فالنقد ضرورة ملحة لعملية البناء والإصلاح في كل المجالات، سواء العلمية أو الاجتماعية أو السياسية. وهذا الفكر له مجالات عديدة، ...

ذلك هو الإنسان

على هذه الأرض تتنوع الكائنات بأشكالٍ كثيرة وأنواعٍ عديدة، ليس بوسعنا تحديد أصنافها وأعدادها، ولكن كل ما في الأمر دراسة ظاهرتها وأثرها على الحياة. وعلى الرغم من ذلك أثرها إيجابي أكثر من الإنسان الذي يعبث بالطبيعة ويلوثها بتجاهل وعبثية. الكائنات غير الناطقة أو ذات العقل المحدود لديها القدرة على خلق توازن ...

أفكار وخواطر مجنونة

عندما تسكن الأفكار عقلك ويؤمن بها قلبك وتتخيل تطبيقها في كل لحظة، سوف تسيطر عليك سيطرة تامة، حتى توهم نفسك أنك حققتها بل ستطاردك في منامك وترى نفسك أنجزتها، وعندما تفيق ترى العكس لا شيء تحقق من هذا القبيل، ولا تجد أمامك إلا الواقع المرير، عندها ستكون في حالة غضب، وتدخل في نوبة من جنون العظمة وتتحدى القدر؛ ...

القانون والأخلاق

لا يمكن لإنسان ما أن يعيش بمعزل عن الأخلاق، وإن عاش خارج الفضيلة - وهي أعلى قيمة أخلاقية - فستكون معيشته ضنكا وهامشية لا معنى لها، بل ستكون حياته أشبه بالكائنات الأخرى التي لا تحكمها الأخلاقيات العُليا. ولعل الخير والشر هما المصدران الأساسيان النابعان من المجتمع ذاته؛ إذ من دونهما لا يمكن سَنُّ القوانين...

الأخلاق بين العقل والدّين

يطفح عالمنا بإشكاليات كثيرة خاصة فيما يتعلق بوجوده الذاتي وعلاقته بالآخر، إذ نجد قلة قليلة تحافظ على هدوئها وتوازنها وقت التعامل عندما تحتدم الأمور سواء اجتماعية أو اقتصادية وحتى السياسية منها. والواجب على الإنسان أن يحافظ على مركزيته وثباته في أصعب الظروف وأن يأخذ جميع المصاعب ببساطة. جميع الحروب والصر...

أصدقاء الشيطان

عندما نفصل الإنسان عن ذاته الإنسانية يتحول إلى وحش كاسر لا يميز بين الخير والشر، فكل همه أن يَقتل ويدمر. نعم جريمة من أجل القتل ولا غير. لو فكر الإنسان بذاته لوجدناه متعقلاً وسوياً. المجنون لا يشعر بذاته ولكنه عديم القدرة والتفكير ولا تستطيع أن توجهه لعمل شيء ما، فهو يعيش في عالمٍ خاص به منفصلاً عن العق...

أيهما أتى أولاً: النفس أم العقل؟

إن لم يكن العقل موجوداً سوف لا ترى الأشياء على حقيقتها ولا حتى الطبيعة وربما حتى ذاتك لا تستطيع إدراكها ولا تشعر بلون الحياة ولا يكون لك موطن تتفسح في أرجائه ولا حتى أسرة تؤوي إلى أحضانها. فقط تأمل إلى هذا العقل العظيم الذي أمده الله ببصيرة حادة وجعله لا يتوقف عن التفكير، حتى وأنت في منامك تفكر، وأنت تعم...

الإنسان والجريمة

يدرك المرء تماماً ما يدور بخواطره ويفعل المستحيل ليحقق بعضاً منها، ولكي نلقي الضوء أكثر ونوضح أن ممارساته المستحيلة قد تجعله لا يركز نحو الهدف وربما يخطئ تماماً بلمح البصر. تصرفاته وحدها تكشف عن مدى صبره في تحقيق مبتغاه، فالبعض لا ينتظر إلى نهاية الطريق، وإنما يحاول الاختصار بأي وسيلة كانت، وهو لا ينتظر ...

القوة والإرادة

تعيش الأمم الإنسانية على هامش ضيق من القوة والتمكين لصقل وجودها الاجتماعي والطبيعي على سطح كوكبها الأرضي، وهي بلا شك غير قادرة على التجانس الكلي؛ وإنما حققت التقارب الجزئي، وذلك على النحو الثقافي والترابط السياسي والاقتصادي. قبل آلاف السنين كان الإنسان مندمجاً مع الطبيعة بكل تجلياتها رغم أدواته البسيطة؛ ...

التطرف الثقافي

عندما تطلق روحك إلى فضاء المعرفة وتحلق بين المعلومات سوف تجد نفسك تحررت من جميع القيود التي كانت راسخة يوماً ما في عقلك؛ والتي كنتَ تدافع وتنافح من أجلها، فقد تلاشت أمامك اليوم. لكن ربما تنقل نفسك من أفكار قديمة إلى أفكار أكثر تطرفاً، وهي بلا شك جديدة بالنسبة إليك، بحكم لم يسبق لك التعرف عليها. كالأيديولو...

الغلو وأثره في الحياة

إذا بلغت الكراهية أعلى درجاتها فمن الطبيعي أن تتحول إلى عنف وإرهاب، وهذه الكراهية لا تأتي من فراغ وإنما تحريض وأيضاً تمييز، فالإرهابي دائماً يشعر أنه أفضل من غيره خاصة فيما يتعلق بالمذهب والتدين. جميعنا نحب أشياء ونكره أشياء، ولكن مع استخدام العقل سيكون حُكماً لضوابطنا وأن يقف الأمر عند الكراهية الطبيعية...

نسيج الحياة

ما من سبيلٍ إلى هذا العالم المتغير والمتبدل إلى نحوٍ جديد، فكل يوم نجدد فيه أفكارنا وخواطرنا وفق قوانين وسُنن كونية لا نراها بل تتحكم فينا ونحن راضون بالتجديد وفق منظومة جميعنا شركاء فيها؛ أي نحن وسنن الكون. وما الطبيعة إلا جزء مكنون في داخلنا. فكثير من المفكرين والعلماء قالوا إن الإنسان خرج عن طقوس الطبي...

الحب والوجود

الحب يعني الوجود، وجوهره أن تحب لغيرك كما تحب لنفسك، ربما تحب ذاتك أكثر، ولكن ألا تضر الآخرين بأنانيتك المفرطة. وهو أسمى شيء في هذا الوجود، وهو كذلك القيمة العليا في الحياة؛ إن حافظنا على جماله نكن جديرين بفن الحياة وتذوق جمالها الطبيعي. الحب يعني امتلاك الشيء والحفاظ عليه، وهو أسمى مما أقول، فالحبُ هو ا...