أ. د. حمزة الطيار


شهادة البدويّ والحضريّ.. ومعيار الفضل

>إنّ الحرمين أشرف الحواضر كان فيهما كفارٌ ومنافقون، وإن الأعراب منهم مؤمنون، فتبيَّن أن الموطن ليس معياراً كافياً لإطلاق المدح أو الذّم، والسُّكنى في البادية من متطلبات التكامل الحيوي.. معيار الفضل عند الله هو تقواه بالتزام أوامره، واجتناب نواهيه، وللتقوى درجاتٌ متفاوتةٌ جداً يكون للإنسان من الفضل بمقدا...

فضل الدفاع عن الوطن

>كلما ازداد ثقل الكلفة التي يتحملها رجال الأمن في كافة القطاعات، وتفاقم الشر الذي يدفعونه، تضاعفت أهمية دورهم، وعظم الأجر والثواب المرجوّ لهم في عملهم، وتسامت المفاخر والمآثر التي يُدوِّنها التاريخ في سجلاتهم الناصعة.. اقتضت حكمة الله تعالى أن كان البشر أصنافاً متباينة، منهم الصالح الذي يُؤمنُ جانبه، ول...

ما غرّك بربّك الكريم؟

>ما أشدّ حاجة المسلم إلى أن يتعرّف على مزالق الغرور التي يُوقعُ فيها الشيطان ابن آدم، ويُلهيه بذلك عن أن يشكر الله تعالى، ويحسن عبادته، ويبوء له بنعمته عليه، فإن استحضار هذه المزالق مُعينٌ على تجنُّبها، وهذه الحبائل من الكثرة بمكان؛ إذ الشيطان عدوٌّ خبيثٌ ناصَبَ أبا البشرية وذريته العداء منذ أمره الله بالس...

المرأة بين التكريم والابتذال

>التشريعات المتعلقة بالمرأة في الإسلام شأنها شأن كل تشريعات الإسلام، من أنها وسطيةٌ معتدلةٌ لا تفريط فيها ولا غلوّ، بمراعاتها تتحقق المصالح الدينية والدنيوية، وتندفع المفاسد، وهي مخالفةٌ لما انتهجته المجتمعات المفرِّطة الظالمة.. لقد بعث الله نبينا محمداً - صلى الله عليه وسلم - والبشرية هائمةٌ في كل وادٍ...

سياسة الناس وإدارتهم

>مراعاة الواجبات في سياسة الناس وإدارتهم من المسائل التي يتفاوت فيها من تُناطُ به تلك المهمة، ومن هو تحت المسؤولية؛ نظراً للتفاوت في القدرات والصفات والمؤهلات، سواء من جهة الراعي أو الرعية.. من مستلزمات الحياة الكريمة النظام والانضباط، ومن دون الانضباط تسود الفوضى، وتختلُّ الحياة، وتعمُّ المفاسد؛ ولأه...

فرح المؤمنين بنجاح الحج

>نجاح موسم الحج مناسبة سنوية لفرحِ كُلِّ مسلم سليم الصدر نقيّ القلب، طاهر الروح، وكيف لا يفرح المسلم بهذا النجاح الذي من خلاله أَمْكَنَتْ إقامة الركن الخامس من أركان الإسلام؟ أليس الفرح بنجاح الموسم من تعظيم شعائر الله؟ وكيف لا يفرح المسلم وقد تحقّقت لضيوف الله مآربهم العظيمة.. أتقدم إلى مقام خادم الحرم...

هاشتاق إسقاط الولاية والمهر والنفقة

>دعاة الباطل في كل زمان ومكان لا يَعدمَون من يُلبِّيهم إذا دعوا، ويجري وراء ما موّهوا به من زخرف القول، ومن هذا القبيل الهاشتاقات التي يقوم بإنشائها بعض أعداء الوطن؛ لإحداث البلبلة في المجتمع، ولتصوير المجتمع السعودي بصورةٍ سيئةٍ كهشتاقات إسقاط الولاية، والمهر والنفقة، واللائق بهذه الهاشتقات أن لا يُلتفتَ ...

الأمير بندر بن عبد العزيز..رحمه الله

>من صميم حقِّ أمثاله أن نتحدّث عنهم، ونبثُّ من مزاياهم ما بلَّغَنَا مَنْ جَالَسَهُمْ، فما زال الناس بخيرٍ ما تناقلوا أخبار خيارهم، واستضاؤوا بمشاعل سير الصالحين من أسلافهم، ولست بصدد تفصيل أخلاقه ومآثره، ولا مكارمه ومفاخره، فذلك ما لا تستوعبه مثل هذه المقالات، ويضيق عنه فسيح العبارات بادئ ذي بدء أتقدم بأح...

حمل السلاح.. تهديد للحياة والممتلكات

>قيدت دولتُنا المباركةُ حيازةَ السلاح، ووضعت له ضوابطَ معيَّنةً يرخَّص لمن استكملها في حيازةِ السلاح، ومن لم يلتزم بذلك فهو مخالفٌ للنظام معرِّضٌ نفسَه للعقوبة، وهذا من الأمور التنظيميةِ التي كان على الدولة أن تسُنَّها باعتبار أن واجبَها أن تزَعَ الناسَ عن المفاسد الراجحة.. للشريعة الإسلامية السمحة تشري...

التّثبُّتُ: صوننا من الخطل ومظانّ الاشتباه

>رُبَّ قولةٍ فاسدةٍ حمقاء استعجلَها قائلُها، ولو نَظَرَ فيها وفي سياقها الذي تُقالُ فيه، ومن تُقالُ بحقِّهِ لتبيّنَ له وجه الصواب، لكنّه لم يفعل، فطارت في الآفاق، وانقلب فيها السّحرُ على السّاحر، فلم تُشوِّهْ إلا قائلَها، ورُبَّ تصرُّفٍ أهوجَ أرعنَ لم ينشأ إلَّا عن التّعجُّل، فكان وبالاً على صاحبه.. من ...

التّحريشُ بين الناس

> معلومٌ أن كُلَّ هذه التحريشات سيئةُ الأثر في كُلِّ زمان ومكان، لكن شؤمها تضاعف بظهور وسائل التواصل الاجتماعي التي هيّأت من وسائل النقل ما لم يكن موجوداً من قبل، فلم يكن متاحاً من قبل أن يَنِمَّ لك من لا يُجالسك، ولا أن ينقل لك القالةَ في لحظات للبعثة المحمدية المباركة على هذه الأمة آثارٌ حسنةٌ لا تُحصى،...

كفايةُ اللهِ لعبدِهِ

>ومن كفاه الله جل وعلا فهو في حراسةٍ شديدة، وحمايةٍ عظيمةٍ، والكائنات مشتركةٌ في العامة على حسب ما كُتب لكُلٍّ منها، والخاصة خاصة بمن أناب إلى الله، وأخبت له وفي مقدمتهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ثم المتقون ما من نعمةٍ يتقلّب فيها مخلوقٌ إلا وهي منحةٌ من الله تبارك وتعالى، يؤتيه إياه كيف شاء، وبِقَدْر...

الـمُوضعون في الفتن

>جرت عادة خصوم المملكة بتقمُّصِ دور الموضعين في الفتن بشكلٍ غريبٍ يصعبُ تلمُّسُ التفسير له، إلا أنه تعبيرٌ عمّا يموجُ بين جوانحهم من داءٍ خبيثٍ مُتمكّنٍ فيهم، فلا يرتاح لهم بالٌ وهم يُشاهدون هذا المجتمع المسلم مُتمسّكاً بدينه وقيمه، ناجحاً في حياته، مزدهراً باقتصاده، مُلتفّاً حول قيادته، ولا يَقِرُّ لهم قر...

محمد بن سلمان.. القوي الأمين

>وليّ عهدنا الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- موصوف بالرأفةِ ولينِ الجانب، وحسنِ العشرة، يلين جانبه لشعبه، ويتواضع لهم، لكن مع ذلك كان مهيباً قويّ الشخصية، إذا نزلت النوازل شمّر عن ساعد القوة والصرامة.. القوة والأمانة صفتان عظيمتان من الصفاتِ السَّنِيَّةِ، وكلتاهما من الصفات الحميدة شرعاً وعرفاً، أما الش...

الوقت بين الصّون والتفريط

>السياحة الخالية من المحذورات الشرعية، ومن الحكمة تحري الوجهة وإعطاء الأولوية للأماكن السياحية داخل البلد، وإن كان ولا بدّ خارجاً إلى دولة أخرى، فليكن مُصمّماً على انتقاء مصلحته، والبعد عن الحوم حول ما يضره في دينه أو دنياه ينبغي للعاقل النظر إلى الوقت باعتباره رأس مال الإنسان في حياته، فيجتنب التفريط في ...

ما بعد رمضان

>استدامة ما يتحلّى به الصائم الحقيقي من تزكية النفس، وطهارة اللسان، وصفاء السريرة؛ فإن المسلم مأمورٌ بحسن الخلق، ولين الجانب دائماً، ويتأكد ذلك أثناء الصوم، فمن جاهد نفسه في رمضان على تحصيل ذلك، فلا ينبغي له أن يتخلّى عنه.. لقد منّ الله تعالى على الأمة الإسلامية بإكمال عدة رمضان المبارك، وأداء العبادات ...

مؤتمر الوسطية والاعتدال

>يسَّرَ الله لدولتنا المباركة المملكة العربية السعودية انتهاج سبيل الاعتدال، وعدم التزحزح عنه قِيدَ أنملةٍ؛ لأنها تحكم الشرع الحنيف، وتستند أنظمتها إلى أحكام الفقه الإسلامي الذي كان إليه الـمُنتهى في الاتّزان والاعتدال.. من حقِّ أمة الإسلام أن تغتبط بما حباها الله من النعم العظيمة، والمنن الجسيمة، حيث ا...

المتعالمون

>ينبغي وضعُ نظام يكفل حماية دين الناس ونفوسهم وعقولهم من سموم المتعالمين، أُسوةً بالأنظمة التي وُضِعتْ لحماية الناس من سائر الشرور والآفات؛ فإن هذه الآفة لا تقلُّ خطراً عن غيرها، بل هي في ذروة المشكلات، ومقدمة المعضلات.. المظاهر السلبية التي عانت الأمة الإسلامية من تبعات شؤمها، وأنهكها سريان سمومها، ظاه...

رجال أمن الدولة

>ليهنأ رجالُ أمنِ الدولة ما يُقرُّ به كُلُّ مُنصفٍ، ويشهدُ به الواقع المشاهد شهادة ناطقة من جهودهم الجبارة، ومساعيهم الحثيثة، سواءٌ الوقائية، أو العلاجية، مع ما يصحب ذلك من تعرُّضهم للمخاطر والمتالف اعتاد الـمُشَمّرون في هذا الموسم المبارك على الاستكثار من أعمال البرّ، والمنافسة في الخير، وما منهم من أح...

موسم الخيرات

>لهذا الصوم آدابٌ زائدةٌ على مجرد الإمساك عن الأكل والشرب والوقاع، يجب أن تتوفّر فيه ليستحق فاعله التحلّي بمنقبة الصائم، ومن هذه الآداب الإمساك عن الموبقات وكفُّ المظالم عن الناس، ومن أطلق لسانه أو يده في السيئات والظلم فاتته فضيلة الصوم.. من فضل الله علينا أن منحنا مواسم فاضلة، بأنواع الخيرات حافلة، وأجز...

العنصرية المقيتة

>حبا الله مملكتنا الحبيبة أنظمة عادلة تكفل حقوق المجتمع، وتحمي كل أفراده من سلبيات العنصرية، والتمييز، ولا تخطئ عين ذي بَصَرٍ ما تحقّقَ بفضل الله تعالى ثم بفضل تطبيق هذه الأنظمة من تمتُّعِ الجميع بالحقوق والخدمات كافة.. إن من توطيد ديننا لأركان الأخلاق النبيلة، ونقضه لأسس المفاهيم الرذيلة، أنه جرّم العن...

هذه الدنيا لمن؟

>كثيرة التقلُّب والتلوّن، فيومٌ لك ويومٌ عليك، فلا يأمن ذو نعمةٍ فيها من استلاب نعمته بين عشيّةٍ وضُحاها، فكم فيها من صحيحٍ سَقِم، وقويٍّ ضَعُف، وذي مرتبةٍ تضعضع، ومتقدمٍ تأخر، وليس من المعتاد أن تبقى هذه المكتسبات المرموقة بلا صيانةٍ لها يُخيل إلى الإنسان الذي كتب عليه ضيق ذات اليد وشظف المعيشة، أو الزما...

صنائع المعروف

>صنائع المعروف تثمر الثواب الجزيل، والشكر الجميل، والمجد الأصيل، وأنواعها كثيرة، وقد يُكرم الله عبده بإقداره على هذه الأنواع بأن يجعله ذا مالٍ وجاهٍ ومعرفةٍ، وكل مُكلّف يقدر على نوع من أنواع المعروف، فأقلّها تبسُّمُكَ في وجه أخيك.. من القيم العظيمة والأخلاق النبيلة التي يحضُّ عليها ديننا الحنيف صنائع ال...

احفظ الله يحفظك

>إذا حفظ العبد اللهَ تعالى بامتثال أوامره واجتناب نواهيه حفظه الله تعالى، ومن نال هذا نال خيري الدنيا والآخرة، واجتمعت له أصنافٌ عزيزةٌ من العافية والسلامة التي لا يعادلها شيء من المرغوب فيه عند كل أحد أن يكون محفوفاً بحفظ الله ورعايته، وكثيرٌ من الناس يبذل جهوداً مُضنيةً في تحصيلِ أسبابٍ يراها حافظةً من ...

كلٌّ يؤخذ من قوله ويُردُّ

>هذا هو الوجه المشرق لخلاف التّنوع المبني على أساسٍ متينٍ من العلم وبُعْدِ النظر، وتحرّي الصواب، وعليه جاءت المقولةُ السائرةُ المرويّةُ عن الإمام مالك بن أنسٍ رحمه الله تعالى: «كُلُّ أَحَدٍ يُؤْخَذُ مِنْهُ وَيُرَدُّ عَلَيْهِ إِلاَّ صَاحِبُ هَذَا القَبْرِ» يعني النبيَّ صلى الله عليه وسلم.. الحجة المطلقة ...

وبينهما أمورٌ مشتبهاتٌ

بسم الله الرحمن الرحيم لم يكن تكليف المسلم باتّباع الطريق المستقيم تكليفاً بالمعسور؛ فقد كانت البعثة المحمدية مشعلَ نورٍ أضاء للناس معالم الهداية، فما انتقل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن أحقَّ الله به الحق، وأبطلَ به الباطل، فكان كما قال: "قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْل...

صحيح البخاري

>إن المصحّحين لأحاديث صحيح البخاري أدرى بالعصمةِ وتفاصيلِها، ولا يُثبتونها للبخاري ولا لغيره من العلماء، وإنما حكموا بأصحيَّةِ كتابهِ بناءً على استيفاءِ أحاديثهِ لأوفى معايير القبول، وقد فَحَصَهُ المعنيّون بهذا، ووقفوا على جليَّةِ أمره، فوضعوه في مرتبتهِ المعروفة.. لم تكن مكانة صحيح الإمام البخاري رحمه ...

ضوابط الخلاف

>مما يؤدي إلى اتّساع الفجوة في الخلافات الدنيوية أن يحاول أحد الطرفين تخطئة مخالفه انطلاقاً من قواعد اجتماعية، أو عرفية، أو نظامية لا علاقة له بها، بل هي مأخوذةٌ من مجتمعاتٍ أو أنظمةٍ أخرى، وما هذا إلا كمن يناظر الفقهاء بأدلة فيزيائية من الحكم الإلهية أن الناس ليسوا على مقدارٍ واحدٍ من المدارك العقلية، وا...

مكانة السنة المطهرة

>العبادات والشرائع ذكرت في القرآن مُجملةً؛ ليبينها النبي صلى الله عليه وسلم، فبيّنها بأقواله وأفعاله وتقريراته، فمن السنة عرفنا كيف نصلي ونصوم ونزكي ونحج إلى غير ذلك من العبادات والمعاملات والأخلاق.. إن هذه الشريعة الحنيفية هي الشريعة الخاتمة، فلا شريعة بعدها، والتي لم يقتصر التكليف بالدخول فيها على قومٍ ...

علاقة المسلم بالقرآن الكريم

>من جعل القرآن الكريم نبراسَه الذي يستضيء به، ومعياره الذي يزِن به أعماله، وأحلّ حلاله، وحرّم حرامه، ووقف عند حدوده، فقد أسلم وجهه إلى الله وهو محسن.. القرآن الكريم معجزة نبينا صلى الله عليه وسلم الخالدة، وقد أنزله الله تعالى عليه هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، وتكرر الامتنان بتنزيله في كثير من الآ...