د. فهد البكر

صبابة القول

التعصب العلمي

ربما كان التعصب العلمي أشد أنواع التعصب فتكًا دون أن يشعر به صاحبه؛ إنه من المحزن والمعيب أن يتعصب الإنسان لرأيه، أو لفكره، أو لفنه، أو لونه، أو لجنسه، أو لمبدئه، أو لأي شيء آخر؛ التعصب مرض عضال، وخصلة ذميمة في كل أشكاله وصنوفه؛ يحتقر فيه الإنسان ذاته قبل أن يحتقر غيره، وربما اضطر – مع ارتفاع حدة التعصب – ...

(نعـــم) و(لا)

سأعقد مقارنة فلسفية بين (نعم) و(لا) من وجهة نظر نفسية، وعاطفية؛ لذلك ليس شرطًا أن تكون دقيقة، أو صادقة، لكنها قد تكشف عن موقف، أو عدة مواقف، مررت بها، وربما أُصبتُ من خلالها بخيبة، أو صدمة جراء هذه الكلمة أو تلك، وليس الهدف من هذه المقارنة المفاضلة، بقدر ما هو علاج بعض المشاعر والأحاسيس التي قد نواجهها، أو...

الأجناس والأنواع الأدبية.. من التداخل إلى التصارع

في عالم الأجناس الأدبية اليوم لم يعد (التجنيس) بناءً جداريًا يضع الفواصل والحدود التي تحول بين ترابط الأجناس، وتداخلها، وتفاعلها، بل أصبحت المسألة أكثر تحررًا وانفتاحًا، حيث أخذت تلك الأجناس الأدبية تكسّر الحواجز، وتتخطاها إلى حيث التفاعل والدخول في خضم الشعرية الجديدة، تلك الشعرية التي تؤكد أن البينية ليس...

الرسائل الأدبية في المملكة العربية السعودية

مع كل ما وصلت إليه الدراسات النقدية الحديثة للأدب السعودي، لم نجد من بينها دراسات تصدت لأدب الرسائل، أو المراسلات الأدبية، على الرغم من كثرة الأدباء الذين خاضوا كثيرًا في هذا الباب، فكيف يغيب النقد عن هذا الموضوع؟! وهل نسيه النقاد أم تناسوه؟ أسئلة قد تكون لافتة للانتباه، وربما تكون أكثر غرابة ونحن نرى حضور...

مارسيل بروست

بين حين وآخر أقرأ في كتب المراسلات، وتستهويني إلى حد الثمالة رسائل الغربيين، وبخاصة الذين عاشوا من القرن الخامس عشر الميلادي إلى القرن العشرين؛ أجد في رسائلهم متعة، وحميمية صادقة، بصرف النظر عن أي إشكالات تحوطها؛ تذكرني رسائلهم - من حيث الاهتمام البالغ - برسائل القرن الرابع الهجري، عندما كانت الرسائل الأدب...

التلـوّث اللغـوي

أكبر لوحةٍ في البلد، تسدّ مهبّ الريح، وتطاول أعنان السماء، مررتُ بها ففاحت منها راحة منتنة، نظرتُ إليها، فإذا هي تنضح بأخطاءٍ أسلوبية، ولغوية فادحة. انعطفتُ بعدها إلى اليمين، ودخلتُ إلى ذلك الحيِّ الراقي الذي يتبارى أهله بتناسق بيوته، وتآلف أشجاره، ومرافقه، وكان من بين تلك المرافق مدرسة جميلة، لكنني أصبتُ ...

في مفهوم البينية وأصولها

كان لأستاذي التونسي الدكتور صالح بن رمضان – حفظه الله – إسهام واضح في وضع حدود هذا المصطلح، وأصوله، وأسسه، وذلك من خلال كتابه الفخم (التفكير البيني، أسسه النظرية، وأثره في دراسة اللغة العربية وآدابها)، وقد ذكر في كتابه هذا بعض التعريفات لبعض العلماء، والباحثين الغربيين والفرنسيين تحديدًا، فمن ذلك تعريف الف...

(الأندية الأدبية والاحتفاء بالفن)

عندما أجرت مجلة (التايم) الأميركية الأسبوعية لقاءً مع ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- قال في معرض حديثه عن الفن: «وفي الحقيقة إنني أحب الفن، وأؤمن بأن أي شخص يمتلك ذوقاً رفيعاً، يجب أن يحب الفن ويقدره، وهناك العديد من الفنانين الرائعين حول العالم، ولا يمكنني أن أحدد شخصاً واحدا...

(من شعراء الجود المنسيين: عمرو بن الأهتم)

أدهشتني أبياتٌ في الكرم كنتُ وضعتها في إحدى صفحاتي (الإلكترونية) وظننتها لحاتم الطائي الذي لا يمكن أن تصدر عن غيره؛ أبيات في غاية الجود، والسخاء، غير أن أحد أصدقائي الأكاديميين نبّهني إلى أن الأبيات ليست كما أتوهم لحاتم الطائي، بل هي لعمرو بن الأهتم، صاحب الحلل المنشرة، الملقّب بـ(المكحّل) أحد شعراء الصحاب...

القصيبي.. الذي ملأ الدنيا وشغل الناس

يذكرني غازي القصيبي – رحمه الله – بالصاحب بن عباد، الوزير، الأديب، العالم، الذي عاش في القرن الرابع الهجري، في دولة بني بويه، وتقلّد الوزارة، وتسنّم مقاليد الكتابة في دواوين الترسل، وكان ذا إنتاج علمي غزير في مجالات اللغة المتنوعة، إضافة إلى كونه شاعرًا متميزًا، وناثرًا متألقًا، وألّفت في نقده بعض الكتب ال...

هَذَا جَنَتهُ (أفعل) التفضيل

أثّرت ثقافتنا العربية القديمة في صنع أسماء وتخليد شخصيات صارت مع الزمن مضرب مثل في التميز والتفوق، وحاولت تلك الثقافة بامتدادها التاريخي المتطاول أن تحتكر أعلاماً؛ ليكونوا مناراتٍ يُشارُ إليها بالبنان، حتى اشتهروا لأسباب كثيرة ومتنوعة، فغطّت شهرتهم الآفاق، كعنترة في فروسيته، والسموأل في وفائه، وحاتم في كرم...

الأدبُ و«الإنتروبيا»

ما زال الأدبُ نهراً عريضاً يصب في أبحر متنوعة, وتتفرع عنه أنهار وجداول كثيرة فكلنا مثلاً يعرف أن الأدب ظل يمتاح من علوم ومعارف عديدة, وهي كذلك تمتاح منه, ولم تعد هذا التقاطعات المعرفية متدفقة بين الأدب والعلوم الإنسانية فحسب, بل رأيناها تتجاوز ذلك إلى الجانب العلمي التطبيقي, وبخاصة بين الأدب والفيزياء. وشو...

الإماراتيون.. صعودٌ في سماء السّرْد

ما زال السرد العربي المعاصر اليوم في الخليج العربي يسير في توهج ملحوظ، ويأتي السرد السعودي في طليعة تلك السرود، غير أن الأدباء الإماراتيين انفتحوا مؤخراً على صنوف جديدة من السرد بدت لافتةً للانتباه، وهي صنوف ربما تمهّد السبيل مستقبلاً لتطور الأدب (الإلكتروني) وعلو نبرة الأدب (التفاعلي) الذي بات اليوم شكلاً...

السردُ في دُور السِّينما

حين رسم الفرنسي (إيتيان سوريو) دائرة الفنون الجميلة وضع لكل فن قُطْراً، وكان للأدب، و(السينما) نصيبهما من تلك الأقطار إضافة إلى النحت والرسم والتلوين والرقص والموسيقا والضوء. وجعل الرسمَ متفرّعاً عن الزخرفة، والسينما متفرعةً عن الضوء، والإيماءَ متفرعاً عن الرقص، والنحتَ متفرعاً عن العمارة؛ والمتأملُ في تلك...

الأدبُ وملامحُ جغرافيةٌ

لم تكن العلوم في منازعها البينية مقتصرة على تواشج الإنساني والعلمي، أو الأدبي والفلسفي، بل وجدنا ذلك أيضاً في العلوم الإنسانية المتواصلة فيما بينها، فهناك علائق مهمة تجمع الأدب بالانثربولوجيا، والسيسيولوجيا، والابستمولوجيا ونحوها، غير أن الجغرافيا الأدبية لم تحظ -للأسف- بانتشار كبير، سوى ما كان عند حمد الج...

الرسالةُ العذراءُ

هذا عنوانُ كتاب نقدي قديم لإبراهيم بن محمد الشيباني القيرواني (298هـ) كما يثبته محقق الكتاب الدكتور محمد المختار العبيدي, وينسبه آخرون إلى إبراهيم بن المدبر كما في تحقيق الدكتور زكي مبارك. وأيّاً كان مؤلفه فإن ما يعنينا هو الكتاب نفسه, ذلك الكتاب القيّم, والمغمور, الذي هو من طلائع المؤلفات النقدية. وتبدو ق...

بعيداً عن «الجندر»

رمى لي أحد أصدقائي الأعزاء سؤالاً غريباً، وشعرتُ معه بأن التاريخ غفل عنه عبر العصور، وقد يكون هذا السؤال صادماً نوعاً ما، لكن لا بد من طرحه الآن أكثر من أيّ وقت مضى. لماذا الرجل أكثر حضوراً وتميزاً في عالم التأليف، والإبداع على مدى قرون طويلة؟ أين المرأة الفقيهة؟ أين المرأة المفسّرة؟ أين المرأة المحدّثة؟ أ...

أخلاق النحاة العلمية في منظوماتهم.. ابن مالك الطائي أنموذجاً

ربما لا يلقي أحدنا بالاً إلى تلك المطولات التي تُنظم في تبسيط العلوم وتيسيرها، حيث يُنظر إليها بأنها أبيات وُضعت لهدف تعليمي فحسب؛ لذلك فهي لا تفتأ تُعرف عندهم بجمودها، وضيق أفقها، وأن لا مجال فيها للخيال. وقد يكون ذلك صحيحاً، ولكن مع هذا لا ينبغي أن نُغفل ما يمكن أن تبوح به تلك المنظومات من بعض القيم الفن...

حُسنُ التخلّص من البلاغة إلى الحياة

يُعرف (حسن التخلص) عند البلاغيين والنقاد بأنه انتقال الشاعر, أو الناثر من حال إلى حال, أو من غرض إلى آخر, ويشترطون فيه الترابط الوثيق دون أن يشعر المتلقي بانقطاع في المعنى؛ لهذا ذكر ابن الأثير (637هـ) في كتابه (المثل السائر) أن التخلص إنما يتحقق في الكلام عندما يكون بعضه آخذًا برقاب بعض, من غير أن ينقطع. ث...

ابن تيمية وأنطونيو غرامشي

رسائل تَقْطرُ لَوْعَةً، تنبع من السجن، وتصب في القلب، تنعتق من الأسر؛ لتكون أكثر صدقاً، وألقاً. ليس بين الاثنين أي علاقة تذكر، من حيث العرق، والدين، والتضاريس، والتاريخ، والجغرافيا، ولا أي شيء آخر، لكن ثمة شيء يجمعهما، وهو ذلك الحرف الباكي، والرسائل التي تثير شجون من يتأملها؛ رسائلُ تخاطب الأم، وتنضح بعفوي...

أسابيع الوفاء الثقافية

ها هي وزارة الثقافة من جديد, تقوم اليوم مشكورةً - بوفاءٍ غير مستغرب من قبل الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون - بتكريم رواد ثقافتنا الوطنية المبدعة. حضرت بالأمس تكريم جمعية الثقافة والفنون بحائل التي احتفت بالقاص والكاتب سعود بن حمود الجراد, أحد الأرقام المهمة في مرحلة الريادة القصصية في حائل بشكل خا...

الأحوال المدنية ورسالتها اللغوية

في كل مرّةٍ أجد فيها اسماً كُتِب بصورة خاطئة أحاول تنبيه صاحبه، أو صاحبته إلى الصورة الصحيحة للاسم، فيأتيني الردّ بكل ثقةٍ بأن هذا الاسم قد اعتُمِد من قبل الأحوال المدنية، وكنتُ في نفس الوقت أحاول أن أثبتَ لأولاء بأن في الاسم خطأ، لكنهم يصرّون على أن الاسم صحيح؛ لأنه قد دُوِّن في سجلات الأحوال المدنية، ومن...

النثر والشعر في حَضرَةِ رمضان

حظي رمضانُ في النثر القديم باهتمام كتّاب الرسائل الوجدانية، على نحو ما نجد عن أبي منصور الثعالبي في رسالته التي يقول فيها: «ساق الله إليك سعادة إهلاله، وعرفك بركة كماله، لقّاك الله فيه ما ترجوه، ورقّاك إلى ما تحب فيما تتلوه، جعل الله ما يطول من هذا الصوم مقروناً بأفضل القبول، مؤذناً بدرك البغية ونجح المأمو...

الرسالة في خضم التأليف

استخدمت الثقافةُ العربيةُ - منذ القديم - الرسالةَ مطيّةً للتأليف في صنوف شتى من العلوم والمعارف، وتؤكد عناوين عديدة على ذلك الامتطاء، من قبيل: (رسالة يعقوب بن إسحاق الكندي في عمل الساعات، ورسالة في أصول الفقه، لأبي علي الحسن بن شهاب العكبري، والرسالة العذراء لإبراهيم بن محمد الشيباني، ورسالة في الكشف عن مس...

الشعر الفصيح وعواصف العامية

ليس الهدف من هذا المقال إعلان الحرب بين الشعر الفصيح، والشعر العامي، أو الدعوة إلى تمييز أحدهما على الآخر، أو حتى المقارنة بينهما. الحقيقة أنه لا يوجد عداء بين الاثنين، وفي مقابل ذلك لا يوجد وفاق. وإن شبّه بعضهم الشعر العامي بأنه ابن عاق للأدب العربي الأصيل؛ خرج عن القوانين، وشذ عن أسرة عريقة، نشأت فيها ال...

في سيميائية الخطاب التغريدي

على الرغم من ندرة المؤلفات (الورقية) في حقل الخطاب التغريدي قد نجد في بعضها بُعداً (سيميائياً) يستحق أن يُلتفت إليه.َ وحين نطالع بعض تلك المؤلفات ذات النمط (التويتري) يصادفنا ذلك التلون في العتبات المتنوعة للكتاب، وبخاصة عتبة (الغلاف) وهذا ما نلمسه - مثلاً في كتاب (شقشقات) لعبده خال، حيث تمتلئ واجهته بدلال...