د. إبراهيم النحاس


المملكة ونظرتها لمستقبل السودان.. آمن.. مستقر.. مزدهر

>إن المملكة تتطلع لأن ترى السودان دولة عربية عزيزة وإسلامية معتدلة، تعمل لصالح شعبها وتنمية مجتمعها، وتساهم في تعزيز الأمن القومي العربي، وتقف بصلابة في وجه المؤامرات الخارجية الساعية لبث الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب السوداني.. منذُ اللحظات الأولى للمطالب الشعبية، نادت جميع أطراف المجتمع الدولي بعدم...

المملكة وخدمة ضيوف الرحمن.. بذلٌ غير محدود وعطاءٌ لا ينضب

>حقَّ للعرب خاصة وللمسلمين عامة أن يفخروا بالمملكة وبملوكها الكِرام لأنهم خير من خدم ضيوف الرحمن مُنذ العصر الإسلامي الأول. فملوكها أكرم من قدم في سبيل راحة ضيوف الرحمن، وأسخى من بذل لتهيئة أفضل الظروف لهم.. شرف خدمة ضيوف الرحمن لا يعادله شرف؛ فوهبها الله جل جلاله لمن صدقت نيته إخلاصاً له سبحانه وتعال...

المملكة وخدمة الحرمين الشريفين.. جهود عظيمة لم يشهدها التاريخ

>رجالٌ صَدقوا ما عاهدوا الله عليه من خدمة الحرمين الشريفين على أكمل وجه، وتهيئة كل سبل الراحة والاطمئنان في المشاعر المقدسة، والقيام الدائم على خدمة الحاج والمعتمر والزائر، ففتح الله لهم خزائن الأرض، وبارك لهم فيها.. وهبهم الله عز وجل خدمة بيته الحرام وقبلة المسلمين في مكة المكرمة، فكانوا من خيار من شرف...

أمن منطقة الخليج العربي والمسؤولية الدولية الغائبة

> أمر يدعو للتعجب أو للتساؤل عندما نشاهد الغياب الكبير وغير المُبرر لمنظمة الأمم المتحدة عن الأحداث السياسية والأمنية القائمة في منطقة الخليج العربي، وكذلك عن صمتها المُستغرب عن سلوكيات وممارسات النظام الإيراني الذي يتحدث بشكل علني عن سياساته المتطرفة التي تسببت بزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وأثرت سلباً على...

المملكة وأميركا.. تعاون مشترك لِحفظ أمن واستقرار المنطقة

>إن التاريخ الذي دَوَّن في سِجلاته حِكمة القرار السياسي للملك المؤسس عبدالعزيز - طيب الله ثراه - وللرئيس الأميركي روزفلت عندما أسَّسَا لعلاقات استراتيجية العام 1945م، سيُدوِّن أيضاً في سجلاته حِكمة القرار السياسي لِخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله بتأييده -.. بدأت علاقاتهما الد...

المملكة.. الدولة التي تأسست على المبادئ الإسلامية وحافظت عليها

>المملكة التي تأسست على مبادئ وقيم الدين الإسلامي العظيم وحافظت عليها، تستحق أن تكون حاضنةً وراعيةً للحرمين الشريفين ولمقدسات المسلمين، وإن حكامها الذين اختصهم الله من بين عِبَادِه لخدمة الحرمين الشريفين ورعاية ضيوف الرحمن يستحقون أن يكونوا رمزاً للأمة الإسلامية وممثلين لها بين الأمم رايتها شهادة أن لا ...

الإرهاب الإيراني من المستوى التقليدي إلى النووي

> الخطوة الإيجابية التي أقدم عليها الرئيس الأميركي فضحت المُخطط الإيراني التخريبي الساعي لامتلاك سلاح نووي تحت مِظلة الاتفاق النووي. وكردة فعل طبيعية على افتضاح أمر مخططها الهدام، ولإخفاء مستوى تجاوزاتها وعدم التزامها بالاتفاق الذي وقعت عليه، أظهرت إيران نياتها الحقيقية وأعلنت ما كانت تخفيه من مساعٍ نووية ...

محمد بن سلمان في قمة العشرين.. قائدٌ بين كِبار قادة العالم

>إن مكانة الدول في المجتمع الدولي لا يحددها فقط حجمها أو موقعها الجغرافي، ولا ثرواتها الطبيعية أو تنوع مصادر دخلها القومي، ولا قدراتها العسكرية التقليدية والنووية؛ وإنما مكانة الدول في المجتمع الدولي تحددها حكمة قياداتها السياسية، وحُسن إدارتهم لشؤون دولهم الداخلية والخارجية، وقدرتهم الفائقة على استثمار مق...

الإرهاب الإيراني والمصالح الدولية.. المنافع المشتركة!

>صمت المجتمع الدولي عن الإرهاب الإيراني لن يجلب المنافع ولن يحقق المصالح ولن تسلم من تبعاته السلبية الدول الصامتة عن سياساته المتطرفة والمتغافلة عن ممارساته الإرهابية التي تسعى لتصدير الفوضى وتفتيت المجتمعات المسالمة وزعزعة أمن واستقرار العالم.. تحدث المجتمع الدولي كثيراً عن مكافحة الإرهاب في منطقة ال...

الإرهاب الإيراني والمجتمع الدولي.. من سينتصر؟

>إن المجتمع الدولي الذي صمت وتغافل كثيراً عن الإرهاب الإيراني قد يجد نفسه خاسراً في المستقبل بسبب اتساع دائرته وخروجها عن مستواها الإقليمي الذي رُسم لها والتزمت به على مدى أربعة عقود، هذه الخسارة تبدو ظاهرة من سلبية ردة الفعل وانقسام المجتمع الدولي تجاه الإرهاب الإيراني الذي يهدد فعلياً الأمن والسلم الدولي...

«إعلان مكة المكرمة».. تكاتف ضد الإرهاب ودعوة للسلم والاستقرار

>إذا كان من الواجب مطالبة المجتمعات غير الإسلامية باحترام الإسلام والمسلمين؛ فمن العدالة قبل ذلك، مطالبة إيران وغيرها من الأنظمة الإسلامية المتطرفة بالتخلي عن دعم التطرف والإرهاب، والتوقف عن زعزعة أمن واستقرار الدول الإسلامية.. الدول الإسلامية التي تقوم عقيدتها الدينية على مبادئ الرحمة والعدل والمساواة ك...

المملكة تؤكد: وفقًا للقانون الدولي.. النظام الإيراني إرهابي

>بفضل حكمة وحنكة وحلم قادة المملكة يرتفع شأن الأمة العربية، وتتحقق عزتها، وتتضح صورة الإسلام الحقيقية، وتعلو رايته بين الأمم.. بلغة سياسية مباشرة وقوية وواضحة اعتادتها السياسة السعودية خلال تاريخها المديد، جاءت خطابات وكلمات قائد الأمة العربية والإسلامية في قمم مكة (مايو 2019م) لتسمي المسائل بمسمياتها، ال...

إيران.. من محاربة الاستكبار إلى استجداء السلامة

>لغة السياسة الإيرانية تغيرت من متطرفة إلى معتدلة، وخطابات الساسة الإيرانيين الحماسية والعاطفية تحولت إلى هادئة وناعمة، إنه تحول سريع في السياسة الإيرانية يحاول أن يجاري التحول الكبير في السياسة الأميركية وفي لغتها التصعيدية تجاه إيران.. نظام تأسس على تصفية شركاء الثورة، وإعدام أصحاب الفكر والرأي، و...

هل التعبئة الأميركية ستُغير السياسة الإيرانية المتطرفة؟

>التحدي الإيراني الصريح والمباشر للسياسة الأميركية، وللعقوبات الاقتصادية والمالية والاستثمارية، وتجاهلها المتواصل للمطالب الأميركية الداعية لضرورة مراجعة الاتفاق النووي، دفع الولايات المتحدة للتصعيد تجاه إيران عسكرياً.. عام الثورة الخُمينية، هو بداية لأعوام من الافتراق السياسي بين إيران ومعظم جيرانها ...

ألم يأن أوَانُ تفكيك التحالفات الإيرانية الإرهابية؟!

>الأعمال المتطرفة والإرهابية المتواصلة التي يمارسها حلفاء وعملاء ومرتزقة إيران في لبنان واليمن وسورية وفي غيرها من الدول العربية، والصمت الدولي المُستغرب تجاهها، شجَّعَا نظام طهران المتطرف على تهديد أمن واستقرار المجتمع الدولي.. المفهوم الإيراني للعلاقات الدولية يتناقض تماماً مع المفهوم السياسي والقان...

«مثلث الشر: إيران.. الإخوان المسلمون.. الجماعات الإرهابية»

>جماعات وتيارات وتنظيمات وأحزاب تدعو للتطرف وتمارس الإرهاب، وتستخدم العنف بهدف التخريب والهدم، وتقتل الأبرياء الآمنين، وتسعى لزعزعة أمن واستقرار المجتمعات المسالمة والدول المعتدلة؛ وللأسف كل ذلك يمارس باسم الإسلام.. قبل عام من الآن، وخلال مقابلة مع مجلة «أتلانتيك» الأميركية، ونشرها موقع العربية في 3 أب...

مملكة الوفاء مع أبنائها الشهداء

>قادة المملكة الكِرام لم يتوقف وفاؤهم عند الأحياء من أبنائهم العسكريين، بل شمل كل شهيدٍ منهم بذل حياته في ميادين الشرف والكرامة والعزة مُدافعاً عن دينه، ذائداً عن أمن وطنه، مخلصاً لولاة أمره، مطبقاً لتعليمات وتوجيهات قادته.. بينما تعتبرهم بعض الأنظمة الأيديولوجية عديمة المبادئ الإسلامية والإنسانية مُج...

المملكة ونظرتها للعراق: عربية.. مستقرة.. مصير مشترك

>روح الأخوة العربية بكل معانيها وأصالتها ووحدة الدم التي لم تلوثها النعرات الطائفية والإيمان الكامل بوحدة المصير والتاريخ المشترك وسمو الأهداف النبيلة المتفق عليها والاحترام المتبادل بين الأشقاء مبادئ وقيم راسخة تؤمن بها المملكة في تعاملها مع العراق ومع أبنائه الشرفاء المخلصين لوطنهم العربي الأبي.. تع...

المملكة وموقفها تجاه السودان.. أخوة.. شهامة.. وفاء

>مواقف الأخوة والشهامة والوفاء التي وقفتها المملكة مع أبناء السودان العُقلاء متواصلة ومستمرة، بل ودائمة.. فكانت مثالاً يحتذى به في وقت الهدوء والاستقرار، وأصبحت رمزاً للحكمة يُشار لها في وقت الأزمات.. على مدى سنوات، نادى أبناء السودان المُخلصون قادة دولتهم بأهمية العمل لمحاربة كل أسباب الفقر والجوع و...

توجيهات ملكية كريمة لمجلس الشورى

>قائدٌ إسلامي سديد الرأي همه خدمة الإسلام والمسلمين، فاستبدل لقبه الكريم وحقه المشروع بلقب عزيز على قلبه وعقله وقريب إلى فؤاده وهو «خادم الحرمين الشريفين». إنها قيادة كريمة وحكيمة وحليمة تتمثل في قائد الأمة الإسلامية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله بتأييده.. قائد كريم هد...

المسلمون والإسلاموفوبيا.. بين تصحيح للمفهوم وتعزيز للمصطلح

>سياسة المملكة تعمل على نشر مبادئ وقيم الدين الإسلامي الحنيف الذي يدعو للسلم والسلام، ويحث على التعارف والتعايش بين الشعوب، ويجرم التطرف والإرهاب ويحارب مسبباتهما. سياسة ثابتة دللت عليها الأحداث التاريخية.. بعث الله رسوله الكريم ونبيه الأمين محمداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، فاعتبره أعداء الله ع...

وأخيراً.. أصبح الإرهاب لا دين له

>إن هزيمة العنصرية ومواجهة التطرف ومحاربة الإرهاب ومعالجة الأسباب المؤدية لكل ذلك تتطلب من جميع أعضاء المجتمع الدولي شجاعة نوعية تُمكنهم من الابتعاد التام عن الأفكار الإقصائية والتصنيفات الفئوية، ونبذ كل أسباب الفرقة والاختلاف، والتخلي عن النظرة الفوقية والاستعلائية.. نادت بعدم ربط التطرف والإرهاب بأي دي...

«مذبحة مسجدي كرايست تشيرش».. لو كان الإرهابي مُسلماً

>عملية إرهابية أسقطت كل معايير حماية حقوق الإنسان، وتجاوزت في جرأتها جميع بنود الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فغابت معظم جمعيات حقوق الإنسان الغربية عن مناقشتها، وتجاهلت معظم مؤسسات المجتمع المدني الحقوقية الغربية التحدث عنها.. سيتهم الإسلام بأنه دين تطرف، ويتهم المسلمون بالإرهابيين. ستوجه التهم للقر...

المملكة وفلسطين.. ثمانون عاماً من الدعم والمساندة الأخوية

>التاريخ المديد سجل بفخر للمملكة وقفاتها العربية والإسلامية الأصيلة والكريمة، والحاضر يشهد وينطق باعتزاز بمواقف قادتها الكرام وبدعمهم ومساندتهم لفلسطين ولشعبها الأبي.. صدرت الوعود الغربية لدعم الصهيونية على حساب الشعب الفلسطيني، فتم رفضها واستنكارها والتصدي لها سياسياً في كل محفل دولي. بدأت القوى الغربي...

أوروبا والبحث عن الذات

>بعد قرون من الصراع ثم الهيمنة الأوروبية على الشرق، وبعد ذلك التجاهل لدوله وحضاراته العريقة؛ تعود أوروبا من جديد للتواصل مع الشرق بعد أن أهملها الغرب؛ وتعود للتحدث مع الشرق حول مواجهة تحديات المستقبل بعد أن تجاوزها أقصى الشرق الآسيوي وتجاهلها الغرب.. كانت تعاني من الصراعات الدينية والعرقية، فتجاوزت ذل...

«الفهد روح القيادة».. ذكرى لقائد وشهادة لأخوة سعودية - كويتية

>«الفهد.. روح القيادة»، معرض يتيح للأجيال الناشئة التعرف على تاريخ ملك وقائد غايته العزة والكرامة، وصفته الحكمة والحلم، وسمته الشجاعة والشهامة، قائد كان لأفعاله أثر قائم على أرض الواقع، ولكلماته البليغة صدى يتردد حتى وقتنا الحاضر.. نَشَّأهُ والدهُ على أسمى معاني الوفاء، فشهد له الماضي والحاضر، ودللت عل...

محمد بن سلمان.. الأمير الشاب ورمزية القيادة

>صفات القيادة والموهبة في الأمير الشاب قادت لتكليفه للقيام بزيارات لدول مهمة على الساحة الإقليمية والعالمية من أجل تعزيز العلاقات وخدمة المصالح وزيادة التنسيق حول الكثير من الملفات التي تخدم المصالح المشتركة.. عمل متواصل داخلياً وخارجياً من أجل تعزيز مكانة المملكة على الساحة الدولية، فكان لعمله آثار تنم...

الاتحاد الأوروبي.. بداية النهاية أم إعادة بناء؟

>يمكن القول: إن بداية النهاية للاتحاد الأوروبي قد تكون بدأت بسبب انشغال الحكومات الأوروبية بمسائل تُعتبر ثانوية قياساً بتطوير وتحديث بنيتها التحتية والاقتصادية والصناعية والتقنية والتكنولوجية والمعرفية.. صفة النموذج الإيجابي للتعايش السلمي والبناء بين الدول والشعوب في إقليم معين، صفة استحقتها منظمة الا...

قرارات الحزم.. تحقق رؤية الوطن وتطلعات المواطن

>هكذا هي سياسة الدولة المُتطلعة للمستقبل وللتقدم وللنماء، وهذا هو منهج القائد ورؤية القيادة التي تعمل ليل نهار من أجل تحديث وتطوير المجتمع، وتحقيق تطلعات ورغبات المواطنين، ووضع الدولة في مصاف دول العالم المتقدم.. الارتقاء لمصاف دول العالم المُتقدم اقتصادياً وصناعياً وتقنياً وتكنولوجياً هدف رئيس في رؤية...

واس.. وكالة أنباء وطنية بمواصفات عالمية

>تميز "واس" كوكالة أنباء سعودية، هو نتاج مباشر لدعم ورعاية وتوجيهات القيادة الرشيدة التي تقدم كل ما تملك في سبيل الارتقاء بجميع مؤسسات الدولة أياً كان مجال عملها، واستمرار تقدمها وتطورها وتميزها دولياً حتماً سوف يُسعِد كل عربي وكل مسلم غيور.. بمواكبتها للخطط التنموية الهادفة للارتقاء بجميع مؤسسات الدو...