في مدارسنا كم من إنسانية فُقدت، وموهبة قُتلت في عقر عقلها وذاتها وبقيت محاصرةً بين الخذلان والإحباط؛ لأنها تفتقر إلى كثير من مقومات النمو الاجتماعي والنفسي تحديداً..

خلال دراستي بعلم النفس المدرسي في مرحلة الماجستير في جامعة هاورد بواشنطن، كان هناك تطبيق عملي لمادة (Practicum in School Psychology)، تطبيقاً في علم النفس المدرسي داخل المدارس لتحدد مجموعة من الطلاب ذوي الاحتياجات في هذا الجانب من خلال الملاحظة والمقابلة الشخصية واختبارات الذكاء والمقاييس وتبدأ معهم تطبيقاً وعلاجاً ومساعدةً..

حينها كنت معلماً في أكاديمية الملك عبدالله بواشنطن، الأكاديمية الإسلامية السعودية سابقاً، حيث وجدت عدداً من الطلاب من خلال التعامل اليومي معهم ومن خلال معلميهم وعدة ملاحظات مختلفة، حددت إحدى عشرة حالة كي أظفر بأربع حالات رسمية منها وأبدأ معها، ولأن أهم أسس التطبيق العملي المنهجي في مثل هذه المواد هو أن تأخذ إذناً صريحاً من إدارة المدرسة ومن أولياء الأمور كقانون علمي أميركي.

مكثت أسبوعين أنتظر ذلك الاعتماد، رُفضت ثماني حالات بالإصرار!، وأتت موافقة من تاسعهم السعودي الذي كان والده يدرس الدكتوراة معنا في الجامعة، وجاءتني الموافقة تخص اثنين من أبنائنا الأميركيين العرب الذي قدم أهلوهم شكراً عميقاً وسعدوا بذلك، أتذكر والد أحد الرافضين عندما زار المدرسة وذكرت أن ابنه يعاني من عدم التركيز فعرضت عليه بعد شرح كل ما يتطلب لهذه الحالة فذكر لي بصوت حانق: ابني ليس مجنوناً، ألا ترى أنه يدرس ويلعب ويأكل ويشرب وليس لديه أي مشكلة؟!.

في مدارسنا كم من إنسانية فقدت، وموهبة قتلت في عقر عقلها وذاتها وبقيت محاصرةً بين الخذلان والإحباط لأنها تفتقر إلى كثير من مقومات النمو الاجتماعي والنفسي تحديداً، ويعود ذلك إلى إهمال الجانب النفسي للطالب منذ دخوله إلى المدرسة، فأسفاً كثير من المرشدين الطلابيين عملهم محصور في (أرشفة) المدارس بين فتح ملفات للطلاب وبيانات حضور وانصراف، وتوزيع أوراقٍ متآكلة في بدء كل عام، وتواصل (أحادي) مع معلمي المدرسة وأولياء أمور الطلاب إبلاغاً بأن أبناءهم غائبون أو متأخرون دراسياً وأنهم محتاجون للمتابعة للرفع من مستواهم الدراسي دون تشخيص لحالات الطلاب ذوي الرعاية الخاصة، ودون دراية بخصوصياتهم أو حتى ظروفهم الاجتماعية والنفسية، يقابلهم كذلك بعض المعلمين من تخفى عليهم جوانب كثيرة من (شخصية) الطالب؛ لذلك لا نستغرب أن مدارسنا ينقصها العديد من مقومات النمو الاجتماعي والنفسي للطلاب تحديداً. مدارسنا اليوم بحاجة لمتخصصين في (علم النفس المدرسي) الذي تخلو جامعاتنا منه، هذا العلم الناشئ والمتفرع من علم النفس التربوي، يسعى المتخصص فيه إلى تشخيص الاضطرابات الانفعالية أو النفسية للطالب بهدف متابعة النمو النفسي والجسمي والاجتماعي والعقلي والأخلاقي والروحي وتحسين الأداء المدرسي وأسباب فشله، وتحديد مدى صلاحية الطفل للدراسة بإهماله أو معاناته من المشاكل الأسرية والاجتماعية أو حتى التحاقه بمدرسة لا تناسبه، مما يتطلب إنشاء ملف متكامل سري وخاص يعرض على المعلمين ويسجلون ملاحظاتهم على الطالب كل عام، وكذلك يؤدي دوره إلى دراسة العلاقات الإنسانية داخل المؤسسات التربوية لتحقيق التنمية المدرسية وتطوير الجو المدرسي، مخصصاً جزءًا كبيرًا في تشخيص المشكلات المدرسية والسلوكية للتلاميذ وعلاجها تطبيقياً، كالشذوذ أو الجنوح، التخلف الدراسي وأسبابه، التنمر، القلق، العدوانية، الاكتئاب، العنف والعدوانية.

وباختصار نجد مسار هذا العلم الحديث يلامس تلك الأنفس البريئة والذي يقول عنه بروفسور علم النفس المدرسي "ريد ويلمسون" من جامعة هاورد الأميركية: "المشاكل النفسية أو الانفعالية كما يسميها المتخصصون تظهر في المراحل الأولى من التعليم الابتدائي، لذلك وجود متخصص ضمن منسوبي أي مدرسة في العلم الناشئ (علم النفس المدرسي) ووجوده في مدارس أميركا أصبح متطلباً رئيساً لكل مدرسة قبل أن تفتح أبوابها".

علم النفس وفروعه من أهم العلوم الإنسانية وأقواها فهماً وتحليلاً لسبر أغوار النفس البشرية بكل أبعادها.. ونحن اليوم بأمس الحاجة للتربية النفسية في مدارسنا والتركيز على مختصيها في عصر متسارع لا يقبل أنصاف الحلول.