يعتقد حوالي 78.34 في المئة من المستجيبين لدراسة اقتصادية دولية من 22 دولة أن الاقتصاد الصيني أصبح محرك الاقتصاد العالمي، وذلك وفقًا لدراسة استقصائية مشتركة أجراها CGTN Think Tank والمعهد الصيني للرأي العام في جامعة رنمين الصينية.

أجرى الاستطلاع مقابلات مع المستجيبين الذين يبلغون من العمر 38 - 64 عامًا في المتوسط من البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا واليابان، بالإضافة إلى البلدان النامية مثل البرازيل والهند والإمارات العربية المتحدة وجنوب أفريقيا.

وحصل أكثر من نصف المستجيبين على تعليم عال، وحصل 54.71 في المئة منهم على درجة البكالوريوس أو ما فوقها، وكان 15.22 في المئة منهم من الماجستير والأطباء.

وأظهر الاستطلاع أن 91.46 في المئة من المستجيبين من أفريقيا يتحدثون كثيرًا عن الإنجازات الاقتصادية للصين، معتقدين أن الصين أصبحت المحرك الاقتصادي العالمي. ويتابع المستجيبون من أوروبا عن كثب بنسبة 81.6 في المئة، بينما يحتل المستجيبون من أمريكا الشمالية المرتبة الثالثة بنسبة 78.09 في المئة.

كما أظهر أن 84.13 في المئة من المستجيبين من البلدان المشاركة في مبادرة الحزام والطريق يتحدثون كثيرًا عن الإنجازات الاقتصادية للصين. وفي الوقت نفسه، فإن 84.02 في المئة من المستجيبين من البلدان النامية لديهم ثقة في الاقتصاد الصيني.

من حيث التوقعات المستقبلية، يتوقع 76.23 في المئة من المستجيبين أن تلعب الصين دورًا حاسمًا في تعزيز التنمية الاقتصادية العالمية.

يعتقد 6.31 في المئة فقط من المشاركين في الاستطلاع أن العالم سيكون أحادي القطب في المستقبل وتهيمن عليه الولايات المتحدة، في حين يعتقد 34.55 في المئة، وهي أكبر مجموعة، أن العالم متعدد الأقطاب هو الاحتمال الأرجح.

ويقول حوالي 56 في المئة من الاقتصادات المتقدمة والناشئة أن السبب الحقيقي وراء قيام السياسيين الغربيين بالترويج لـ"تهديد الصين" يرجع إلى "التوتر والقلق" إزاء صعود الصين.

المفهوم الصيني لـ"مجتمع له مستقبل مشترك"، والذي يؤكد على البشرية ككل ويسعى إلى مسار جديد لتجنب المواجهة، يدعمه 61.29 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع.

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الصين من 6100 دولار إلى أكثر من 12000 دولار على مدى السنوات العشر الماضية، وهو ما يعتقد 76.65 في المئة من المستجيبين أنه أمر رائع. في الاستطلاع، يعتقد أكثر من 70 في المئة من المستجيبين من خمس قارات أن الصين تزداد ثراء.

هناك ما يقرب من 100 مليون من فقراء الريف في الصين تم انتشالهم من براثن الفقر في العقد الماضي، وتعتقد الغالبية العظمى من المستجيبين أن السببين الرئيسين هما أن الاقتصاد الصيني يحافظ على النمو السريع وأن القادة الصينيين عازمون على المضي بحزم نحو تحقيق أهدافهم.

ووفقًا للدراسة الاستقصائية، توافق الأغلبية على نهج الصين تجاه حقوق الإنسان، ويوافق 57.36 في المئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع على القول "تتعامل الصين دائمًا مع حقوق الإنسان بشكل واقعي وعملي".

من حيث التطور التكنولوجي السريع في الصين، فإن المستجيبين أكثر إعجابًا بتطوير 5G والذكاء الاصطناعي والسكك الحديدية عالية السرعة.

وفي إفريقيا، 73.87 في المئة من المستجيبين أكثر إعجابًا بـ5G في الصين، و55.28 في المئة من المستجيبين يشيدون بالسكك الحديدية عالية السرعة في البلاد. في أوروبا، 52.77 % من المستجيبين معجبون بالتقدم الذي أحرزته البلاد في الذكاء الاصطناعي.