على مر الزمن، تحرص المملكة على قيادة العالمين العربي والإسلامي إلى بر الأمان، والدفاع عن مكتسباتهما، من بوابة تعزيز التعاون العربي والإسلامي المشترك، للوصول إلى أبعد نقطة من التقدم والازدهار الذي ينبغي أن يتميز به مستقبل دول المنطقة، حيث تؤمن المملكة أن قوة الدول العربية تجعل لها صوتاً مسموعاً في المنطقة والعالم.

وتؤمن المملكة بأن التضامن العربي مسؤولية تاريخية تتحملها وينبغي أن تقوم بها، ليس لسبب سوى أن المملكة دولة محورية كبرى، يقع على كاهلها قيادة المنطقة والدفاع على المصالح المشتركة.

ومن هنا يتسم تعامل المملكة مع مجمل القضايا العربية بمسؤولية وجدية، ساعية إلى تعزيز دور العمل العربي المشترك في شتى المجالات، رغبة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، وهو ما دعاها إلى المسارعة إلى مد يدها بالنصح والعون والوقوف بوجه شتى ضروب العدوان التي تستهدف تماسك المنطقة.

ويشهد الجميع للمملكة بحرصها الكبير على مواصلة دعمها لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، وأهمية التوصل إلى تسوية لجميع الملفات الساخنة والعالقة في المنطقة، وعلى رأسها الوضع الفلسطيني - الإسرائيلي، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية، بما يكفل حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية، كما تؤكد أهمية تضافر الجهود الدولية في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.

وتتجسد ملامح التضامن العربي المشترك بوضوح في العلاقات الاستثنائية بين المملكة ودول الخليج العربي من جانب، وبين المملكة وبقية الدول العربية من جانب آخر، وعلى رأسها مصر، واتفاقهما الكامل على التضامن؛ للحفاظ على الأمن القومي العربي، ومواصلة الدعم لتحقيق السلام في المنطقة.

ولا تترك الرياض والقاهرة مناسبة ما إلا وتؤكدان خلالها عزمهما على تعزيز التعاون تجاه جميع القضايا السياسية، والسعي لبلورة مواقف مشتركة تحفظ للبلدين الشقيقين أمنهما واستقرارهما، وأهمية استمرار التنسيق والتشاور إزاء التطورات والمستجدات في كافة المحافل الثنائية والمتعددة الأطراف، وبما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في البلدين الشقيقين والمنطقة العربية.