رفع معالي وزير التعليم الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظهما الله- على الثقة الملكية بتعيينه وزيراً للتعليم.

وأكد معاليه عظم الثقة الملكية التي مُنحتْ لمعاليه؛ لخدمة التعليم في المملكة، والسعي لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة - أيدها الله-، مشيراً إلى أهمية قطاعات التعليم العام والجامعي والتدريب التقني في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وأثرها في التنمية المستدامة للوطن.

ولفت معاليه إلى أهمية العمل بما يحقق طموحات قيادتنا الرشيدة -أيدها الله- في ظل الدعم اللامحدود الذي يحظى به قطاع التعليم من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، والحرص على تكامل منظومة التعليم العام والجامعي مع مؤسسات الدولة؛ لتلبية احتياجات أبناء وبنات المملكة، والمُضي قدماً في رحلة التحوّل نحو اقتصاد وطني قائم على جودة المخرجات التعليمية ومهارات الطلاب والطالبات.

إلى ذلك أكد وزير التعليم على بذل المزيد من الجهود لرفع كفاءة منظومة التعليم، بما يتواءم مع أفضل الممارسات العالمية للمؤسسات التعليمية.

جاء ذلك خلال استقباله قيادات التعليم العام والجامعي والتدريب بعد مباشرة مهام عمله في وزارة التعليم أمس الأربعاء في مكتبه بمقر الوزارة بالرياض.

وأكد البنيان على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة باستمرار تطوير منظومة التعليم العام والجامعي والتقني، بما يتماشى مع مستهدفات رؤية السعودية 2030 ومتطلبات التنمية منوها بما يحظى به التعليم في المجالات كافة من دعم لا محدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-.

وحث معاليه على بذل المزيد من الجهود لرفع كفاءة منظومة التعليم، بما يتواءم مع أفضل الممارسات العالمية للمؤسسات التعليمية، معرباً عن شكره لمعالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على ما قدمه من جهود لتطوير رحلة التعليم.

وحضر اللقاء نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد السديري، ومحافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد، ومساعد وزير التعليم الدكتور سعد آل فهيد إلى جانب وكلاء الوزارة في قطاع التعليم الجامعي وعدد من منسوبي الوزارة.​

وفي شأن متصل تفاعل الوسط التعليمي مع صدور الأمر الملكي الكريم بتعيين وزير التعليم الجديد وغردوا بالآلآف من الرسائل الترحيبية كما تداولوا تصريح سابق لـ وزير التعليم الجديد السعودي حول النجاحات التي حققتها الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» أكد فيه أن النجاح يحتاج إلى بيئة عمل متكاملة ونظام يضمن حقوق العاملين مع إعطاء الموظف/ة مايلزم من الرواتب والمميزات. والتدريب والتطوير. ومنحه الثقة.

وطرح المغردون عددا من الملفات التعليمية الهامة التي يرون أهمية التركيز عليها حيث تصدر ملف الفصول الدراسية الثلاثة مطالبات المغردين لإعادة النظر ودراسة هذا القرار والآثار التي ترتبت عليه والعودة لنظام الفصلين الدراسيين كما كان سابقا بالإضافة لتطوير المباني التعليمية والحد من تكدس وزيادة عدد الطلاب والطالبات في الفصول الدراسية وتطوير وزيادة رياض الأطفال.

يذكر أن وزير التعليم يوسف بن عبد الله البنيان حاصل شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - حاصل على درجة الماجستير في الإدارة الصناعية وشهادة تنفيذية من كلية سلون للإدارة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وحاز على العديد من الدورات المتخصصة في الإدارة التنفيذية.

وعمل سابقا نائب لرئيس مجلس الإدارة للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك). ونائب الرئيس التنفيذي للمالية. ونائب الرئيس التنفيذي لوحدة العمل الاستراتيجية للكيماويات ونائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية.

وله عضوية مجلس إدارة مجموعة تداول السعودية وعضو مجلس إدارة الشركة السعودية لتقنية المعلومات (سایت). وعضو مجلس الأعمال الدولي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي. وعضو مجلس إدارة منتدى بواو الآسيوي. وعضو مجلس إدارة المؤسسة العامة للمواني السعودية. وعضو مجلس إدارة الهيئة العامة للتجارة الخارجية. وعضو محافظي صناعة المواد الكيميائية والمتقدمة والرئيس المشارك للابتكار التعاوني للتقنيات منخفضة الانبعاثات الكربونية. وقدم العديد من المحاضرات وأوراق العمل المتخصصة في الكثير من المؤتمرات والندوات والمحافل الصناعية والاقتصادية العالمية والاقليمية والمحلية.