استشهد أربعة فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال هجمات عنيفة على مخيم جنين في الضفة الغربية صباح الأربعاء على ما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأكدت وزارة الصحة في بيان أن كلًا من "عبد فتحي حازم ومحمد محمود الوّنة وأحمد نظمي علاونة، هم شهداء العدوان الإسرائيلي" في جنين.

وأعلنت في حصيلة لاحقة محدثة مقتل شخص رابع هو "محمد أبو ناعسة".

وبحسب الوزارة تم تسجيل 44 إصابة بينها إصابات "خطيرة وبالغة الخطورة".

وبدأ جيش الاحتلال منذ ساعات الصباح الباكر اعتداءاته شاركت فيها أعداد كبيرة من قواته واستهدفت بشكل رئيسي منزل عائلة حازم.

  • تصعيد -

يحذر محللون من احتمال أن يفضي العنف المتصاعد في الضفة الغربية المحتلة مع إسرائيل إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة في بيان "إن إسرائيل ما تزال دولة خارجة على القانون الدولي، وإسرائيل والولايات المتحدة الاميركية فقدتا مصداقيتهما من خلال مطالبتهما بالهدوء والحفاظ على الاستقرار (فيما تمارس إسرائيل) على أرض الواقع كل أشكال التصعيد والقتل والتدمير ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته". وكثفت القوات الإسرائيلية عملياتها العسكرية في الضفة الغربية المحتلة حيث قتل أكثر من خمسين فلسطينيا بينهم نشطاء ومدنيون ومنهم الصحافية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم جنين.

وقتل ضابط من القوات الإسرائيلية الخاصة خلال عملية في الضفة الغربية قبل نحو أسبوعين أسفرت كذلك عن مقتل فلسطينيَيْن.

من جهة ثانية، أكد حقوقي فلسطيني متخصص في شؤون الأسرى الفلسطينيين، أن سلطات الاحتلال بالغت في اللجوء لاستخدام الاعتقال الإداري، وجعلت منه سلوكاً ثابتاً في تعاملها مع الفلسطينيين، ووسيلة للعقاب الجماعي.

وقال الباحث المختص بشؤون الأسرى، عبدالناصر فروانة، في تصريح صحفي، الأربعاء، إن سلطات الاحتلال أصدرت منذ اندلاع "انتفاضة الأقصى" في 28 سبتمبر 2000، ولغاية اليوم، أكثر من 30 ألف قرار بالاعتقال الإداري، ما بين قرار جديد، أو تجديد الاعتقال، استنادا لما يسمى "الملف السري" الذي لا يُسمح للمعتقل أو محاميه بالاطلاع عليه.

وأضاف أن سلطات الاحتلال، ما زالت تحتجز في سجونها ومعتقلاتها ما يزيد على 750 معتقلاً إدارياً، دون تهمة أو محاكمة، بينهم نواب منتخبون وأكاديميون، وكُتّاب وإعلاميون، ومحامون ومثقفون، وقيادات مجتمعية، وأطفال ومرضى وكبار في السن.

وبدأ 30 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال، منذ الأحد الماضي، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، رفضاً لاستمرار اعتقالهم الإداري.

استشهاد أربعة فلسطينيين وإصابة 44 بجروح (أ ف ب)