قال الكرملين الأربعاء إن الاتهامات بأن روسيا مسؤولة بشكل ما عن هجوم محتمل استهدف خطي أنابيب نورد ستريم حمقاء، مضيفاً أن الولايات المتحدة عارضت خطي الأنابيب، وأن شركاتها جنت أرباحاً ضخمة من إمدادات الغاز إلى أوروبا.

وخلال مؤتمر صحفي يومي عبر الهاتف، قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين إنه من الضروري التحقيق في الحادث، مضيفاً أن الإطار الزمني لإصلاح التلف في خطوط الأنابيب لم يتضح.

ورداً على سؤال حول الاتهامات بأن روسيا قد تكون وراء الهجوم المحتمل، قال بيسكوف «إنها متوقعة تماماً وكما هو متوقع حمقاء أيضاً».

وقال»هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لنا لأنه، أولاً، خطي نورد ستريم مملوءان بالغاز -النظام بأكمله جاهز لضخ الغاز والغاز باهظ الثمن.. الآن يطير الغاز في الهواء».

وأضاف بيسكوف «هل نحن مهتمون بذلك؟ لا، لسنا كذلك، فقدنا طريقاً لإمدادات الغاز إلى أوروبا».