بادئ ذي بدء أوجه لك عزيزي القارئ وقفة تساؤل تُشعل بها أروقة الفكر أمام زخم الكتب لحظة الرغبة بالتسوق بمعرض الكتاب، فأي شيء شد انتباهك.. أعنوان الكتاب؟ أم لوحة الغلاف هي التي استوقفتك للشراء؟!

من هنا تبدأ الحكاية

‏حدث هذا عندما كنت ذاهباً إلى إحدى المكتبات، وحينما كنت بين جيوش من الكتب، وجدت كتاباً طالما بحثت عنه منذ أمدٍ بعيد، وكم هو مدهش أن يجدني الكتاب قبل أن أجده! وجدته يزدان بلوحة تخصني، عندئذ أيقنت أن الكتاب قرأني قبل أن أقرأه.

وقفت كثيراً أمام هذا الكتاب مطرقاً باللوحة، وأسئلة تتبعها أسئلة في فكري دون أجوبة لأسئلة كثيرة.

اللوحة والكتاب: هل هما توءمان قُدر أن يكونا متلازمين إلى الأبد؟ أم أنهما كالأصم والأعمى ينير الطريق كل لصاحبه؟ أم أن كل منهما في وادٍ يهيم؟! وقد يكون الكتاب لوحة بحد ذاته، وقد تكون اللوحة هي كتاب بأعماقها!

ولتكن وقفة كبرى حالما يأتي السؤال باستفهامية الحدث ومدى حالة لوحة الغلاف وأبعادها المعبرة عن المضمون الثقافي والأدبي للكتاب!

‏لا ريب أن لوحة الغلاف جاءت بأمر من الكاتب وبالتالي اختياره بناء على أساسين لا ثالث لهما..

السبب الأول:

انعكاس المضمون الثقافي لما بين دفتي الكتاب.. ولا يمكن أيضاً تعميمه، لأن من يعتمدون على ذلك قلة من الكتاب والمؤلفين.. فالسواد الأعظم منهم فقيرون بالثقافة البصرية "أي أن ثقافتهم التشكيلية لك عليها..!" وهذا الفقر إن جاز التعبير ينعكس على اختيارهم لأغلفة مؤلفاتهم، وعندما يكون اختيارهم مترابط بين عنوان الكاتب ولوحة الغلاف، تيقن أن المؤلف متذوق للفن التشكيلي فيحاكي القارئ بلغة الفن.

السبب الثاني:

حاجة الكاتب لتسويق كتابه، وهي التي أوجدت فجوة في نوعية الترابط بين اللوحة وسطور الكتاب.. فالمقياس هنا رأسمالي بحت، فالرغبة بالكسب طغت على المفهوم الثقافي والأدبي، ووضح جلياً ثقافة الإمبريالية لدى المؤلف الذي بحث عن كسب عين القارئ أو المشتري على حساب القيمة الترابطية بين الغلاف وعنوان الكتاب، وهذا شكل من أشكال الاستخفاف بعقلية القارئ..!

الشاهد هنا.. رغم ذلك وفي كل حال وظرف تبقى أغلفة الكتب بمثابة معارض تشكيلية في المكتبات أو بمعرض الكتاب وعلى ضوئها تبرز ذائقة الكاتب الحقيقية من حيث الفكر التشكيلي أو القدرة التسويقية.. ويبقى السؤال يدور بدائرة المدار من يُسوّق من، الكتاب أم اللوحة؟!.

*ناقد وفنان تشكيلي

جلال الطالب