بعد تفشي حب الشباب بفترة طويلة تتلاشى البثور مخلفة آثاراً من الندب والتغيرات اللونية على سطح البشرة مما يدفعك إلى الحرج والشعور بالاكتئاب والإحباط. فما الذي يمكنك عمله؟ عليك بمعرفة خيارات العلاج واستشارة طبيب أمراض الجلد من ذوي الخبرة والسمعة الجيدة.

  • هل هي ندبة بالفعل؟

  • بالنسبة لمن أصيب حديثاً بحب الشباب فيصعب عليهم تحديد ما إذا كان الأثر هو ندبة حقيقية أم أنها مجرد احمرار مؤقت أو بقعة قد تستمر لمدة 6 شهور أو تصبغات جلدية كتلك الحاصلة بعد التهاب جلدي والمعروفة بفرط تصبغ الالتهابات وتستمر عادة إلى 18 شهرا.

    لتمييز البقع الجلدية ذات المدى القصير عن ندبات حب الشباب يقترح أطباء الجلد مجموعة من العلامات المميزة التي تنذر بوجود ندبة حقيقية:

• ملمس الندبة يختلف عن باقي الجلد.

• قاعدة الندبة تكون عادة على مستوى أعلى من سطح الجلد أو أكثر انخفاضاً عنه.

• إذا استمر تغير لون الجلد أو احمراره لأكثر من ثلاثة أشهر فهي على الأرجح ندبة (رغم أن هذا ليس هو الحال دائماً).

إذا لم تكن ندبة

مع مرور الوقت سوف يتلاشى فرط التصبغ من تلقاء نفسه، ولكن إذا أردتِ التحسن بشكل أسرع فيمكن لبعض العلاجات أن تساعدك في ذلك وتؤخذ عن طريق الطبيب المتخصص المعالج.

ولكن يجب معرفة أن نتائج العلاجات الجلدية ليست فورية، فلا يجب أن تتوقع رؤيتها خلال أشهر أو أسابيع، حيث يتوقع خبراء الجلد أن اختفاء التصبغات الجلدية بفعل العلاج يستغرق مدة تتراوح من 6 أشهر إلى 12 شهرا.