ضمن برنامج زيارات أئمة الحرمين الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في كوسوفا انطلقت أمس الأول فعاليات زيارة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله بن عواد الجهني شاملة لقاءات وبرامج دعوية ومحاضرات، وقد التقى بالمفتي العام رئيس المشيخة الإسلامية بجمهورية كوسوفا الشيخ نعيم ترنافا وعدد من كبار المسؤولين بالمشيخة بمقرها في العاصمة بريشتينا، واستعرض العلاقات المتميزة بين البلدين لاسيما التعاون في المجالات الإسلامية وتبادل الخبرات، ونقل إمام وخطيب المسجد الحرام تحيات القيادة الرشيدة لسماحة المفتي العام في كوسوفا وتمنياتهم القلبية لحكومة وشعب كوسوفا بالتقدم والازدهار، مثمناً الجهود التي تبذلها المشيخة الإسلامية في العناية بمسلمي كوسوفا والتعاون الوثيق مع المملكة في مجالات نشر الوسطية والاعتدال.

وقدم مفتي جمهورية كوسوفا الشكر وعظيم الامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على عنايتهما بمسلمي كوسوفا، مؤكداً أن الشعب الكوسوفي لن ينسى ما قدمته المملكة له إبان الحرب وإعادة الإعمار، وثمن المفتي الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة في نشر الوسطية والاعتدال ونبذ التطرف، مبيناً أن هذه الزيارة تؤكد حرص الوزارة بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على تعميق الشراكة ومد جسور التواصل لنشر منهج الوسطية والاعتدال والتصدي للتطرف.