أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم -في خطبة الجمعة- أن في دين الإسلام سمة محمودة، تبدو للناس جلية في وضوحه التام، عقيدة وشريعة وأحكاماً، فهو دين سهل سمح، لا يغشاه غموض، ولا يعيا في فهمه ذووه، مبرّأ من التعقيد والإغراب والألغاز، فالاعتقاد فيه واضح، والعبادة فيه واضحة، وثوابه واضح، وعقابه واضح، نعم إنه لواضح وضوحاً طارداً لكل غموض، دافعاً لكل جهالة، إنه دين الإسلام، الشرعة الغراء، البيضاء النقية، في أصولها وفروعها، ووسائلها وغاياتها، وقواعدها ومصادرها، فرسولها الخاتم صلى الله عليه وسلم هو من قال: "تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها بعدي إلاّ هالك" وهو الذي قال أيضاً: "والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية" رواه أحمد.

وأضاف: إن وضوح الإسلام بكل ما يحمله الوضوح من معنى، فلا مجال فيه للاستخفاء، ولا مكان فيه للإبهام، كيف لا يكون ذلكم، والذي أرسل به رسول واضح، صريح صادق، ترى الوضوح في محياه قبل أن ينطق، وفي فعله قبل أن يتكلم، هو من وصفه عبدُالله بنُ رواحةَ بقوله: لو لم تكن فيه آياتٌ مبيِّنةٌ كانت بديهتُه تُنبيك بالخبرِ.

وذكر أن الوضوح جمال في المحيا، وحسن في المنطق، وصفاء في القلب، ورزانة في الخصومة، وصدق في الحديث ووضوح المرء مع الآخرين، يعد قاعدة صلبة، لا غنى له عنها في ثبات خطواته، وبسط الثقة به لديهم، وهو بذلك: لا يروعه سخط السذج من الناس بسبب وضوحه؛ لأنه في الوقت نفسه يكسب به رضا ذوي العقل والحكمة، فالعبرة بذوي الفطن وإن قلوا، لا بذوي الغفلة وإن كثروا.

وبيّن أن ثمة فرق ظاهر بين الوضوح والبلاهة، وبين الغموض وحفظ الأسرار، فالوضوح لا يعني أن يكون المرء بليداً لا خصوص له، ولا يعني ألاّ يكون له أسرار يجب حفظها، ولا مصالح تقتضي الحال كتمانَها، كما أن الغموض لا يعني أنه هو الحذر بذاته، ولا هو حجب البديهات، والإمساك عن المروءات، وكتمان الشفافية، وعليك أيها المسلم بالوسط فإنه خير الأمور؛ لئلا يبلغ وضوحك حد السذاجة فتؤذى، ويبلغ كتمانك حد الغموض فينأى عنك، والكيس الفطن من كان وسطاً بين اللائين.

وأكد على أن مطلب الوضوح المالي والإداري، لا يقل تأكيداً كذلكم، حينما يكون متعلقاً بجانب الأعمال التطوعية والخيرية والأوقاف، لارتباطها الوثيق بالعاطفة الدينية والثقافة الاجتماعية، وعدم خضوع عدد منها للرقابة النظامية أو المؤسسية؛ ما يكون مظنة تساهل بعض الموكلين بها تجاه إبراز جانب الوضوح والإفصاح، فإنه بمثل هذا التساهل يقع الإهمال، وينشط التأويل المتكلف في أموال المسلمين التطوعية والخيرية، فإن كون تلك الجمعيات المعنية خيرية أو تطوعية لا يعني أنها ليست مطالبة بالشفافية والوضوح في إدارتها ومصارفها ومواردها.

وأضاف أن هذا لا يعني التعميم البتة، فثمة جهات خيرية وتطوعية كثيرة منضبطة متقنة مستأمنة، لها جهودها المشكورة، وإنما الحديث منصب على حالات فردية أو شبه جماعية غير متزملة بالوضوح والإفصاح المعتبرين، ولا تحمل برامجها معنى الانضباط المالي على الوجه المرضي، الخاضع للرقابة والمحاسبة.