أطلقت الهيئة الملكية لمحافظة العلا "مهرجان العلا للتمور 2022" في دورته الثالثة؛ وذلك خلال الفترة من 30 سبتمبر وحتى 22 أكتوبر 2022م، وذلك يومي الجمعة والسبت من الأسابيع الأربعة القادمة.

وتهدف الهيئة الملكية لمحافظة العلا إلى تقديم تجربة اقتصادية واجتماعية؛ تُسهم في تحقيق التنمية المُستدامة للمحافظة من خلال القطاع الزراعي، وكذلك رفع تنافسية تمور العلا في الأسواق المحلية والعالمية، وتحقيق تطلعات "رؤية المملكة 2030" الهادفة إلى تعزيز دور المملكة لتصبح المصدر الأكبر للتمور على مستوى العالم.

وسينطلق المهرجان تحت شعار (ذوق فخرنا) في قرية "الفرسان" بالمحافظة، وذلك ضمن مساعي الهيئة في تنمية وتعزيز صادرات المحافظة من التمور، ودعم الفرص التجارية للمزارعين والمشترين، والإسهام في زيادة مبيعات تمور المحافظة سنوياً.

وتُعد تمور العلا رافدًا اقتصاديًا استراتيجيًا لمزارعيها، وتمتد مزارع النخيل فيها على مساحة 10 آلاف هكتار، وتنتشر بين أرجائها أكثر من مليوني نخلة، ويتجاوز إنتاجها السنوي من التمور 90 ألف طن تقريبًا.

ويستمر المهرجان لمدة 4 أسابيع خلال يومي الجمعة والسبت، بهدف استقطاب الزوار من محافظة العلا وخارجها، ويضم المهرجان مزاد التمور والذي يبدأ من الساعة 6 صباحًا وحتى 9 صباحًا، فيما تنطلق فعاليات الحرف اليدوية والمنتجات المحلية والترفيهية من 5 مساءً إلى 11 مساءً وذلك في منطقة السوق، بالإضافة إلى أنشطة المأكولات المتنوعة التي تشمل ضمن مكوناتها التمور، وكذلك الفنون المحلية المتصلة بالإرث الثقافي، وستكون هناك فعالية خاصة في 22 أكتوبر باسم "الشنّة"، وهي أحد موروثات أهل العلا لحفظ التمور قديمًا.

ويأتي انعقاد الدورة الثالثة لمهرجان العلا للتمور، لهذا العام استمرارًا لمسيرة النجاح والتميّز الذي حققه المهرجان في دورتيه السابقتين خلال العامين الماضيين، حيث شهدتا إقبالاً كبيراً وتفاعلاً من الزوار من محافظة العلا ومختلف مناطق المملكة ومن خارجها.