أكدت نتائج مسح القوى العاملة للربع الثاني 2022 الصادرة عن هيئة الإحصاء يوم أمس الخميس 29 سبتمبر 2022م، انخفاض معدل البطالة للسعوديين إلى 9.7 %، مقارنة بنهاية الربع الأول 2022، وبلغ معدل البطالة بين الذكور 4.7 % وبين الإناث 19.3 %، وقال عدد من الاقتصاديين إن هذه النتائج المرضية تعكس الجهود المبذولة من قبل الدولة للسيطرة على نسب البطالة التي كانت متنامية في المجتمع السعودي وسعيها المستمر لتنظيم سوق العمل، وتؤكد جدوى الخطط التي تتبناها «رؤية السعودية 2030» في سبيل توفير المزيد من الوظائف المناسبة للشبان والشابات، وخصوصا المتعلق منها بتعزيز دور القطاع الخاص في ذلك الجانب وزيادة مشاركة العنصر النسائي في سوق العمل مع التوسع في المجالات التي توفر الفرص الوظيفية للمرأة، وكانت تقارير اقتصادية وإعلامية متخصصة من بينها وكالة بلومبيرج العالمية للخدمات الإخبارية والإعلامية والمعلومات المالية قد أشارت في تقارير سابقة لها إلى دور رؤية 2030 وجهود صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء المبذولة لزيادة مشاركة المرأة في القوة العاملة عبر التدريب التأهيل الجيد وتهيئة بيئة العمل المناسبة إضافة إلى إزالة المعوقات التي تقف دون نصف المجتمع وتأدية دوره التنموي المطلوب منه.

ووفقًا لنتائج هذه النشرة، فقد انخفض معدل البطالة لإجمالي السعوديين حيث بلغ 9.7 % للربع الثاني من عام 2022م مقارنةً بـ10.1 % في الربع الأول من عام 2022م، وانخفض معدل البطالة الإجمالي (للسعوديين وغير السعوديين) إلى 5.8 % مقارنةً بـ6 % في الربع الأول من عام 2022م، كما انخفض معدل البطالة للسعوديات للربع الثاني من عام 2022م حيث بلغ 19.3 % مقارنةً بـ20.2 % في الربع السابق، وانخفض معدل البطالة للسعوديين الذكور للربع الثاني من عام 2022م حيث بلغ 4.7 % مقارنةً بـ5.1 % في الربع السابق.

وأظهرت مؤشرات القوى العاملة في الربع الثاني من عام 2022م ارتفاع معدل المشاركة في القوى العاملة الإجمالي (للسعوديين وغير السعوديين) حيث بلغ 60.8 % مقارنة بـ60.4 % في الربع الأول من عام 2022م، كما ارتفع معدَّل المشاركة في القوى العاملة لإجمالي السعوديين للربع الثاني من عام 2022م حيث بلغ 51.8 % مقارنةً بـ50.1 % في الربع السابق. وأفادت نتائج نشرة سوق العمل للربع الثاني من عام 2022م، ارتفاع معدل المشاركة في القوى العاملة للسعوديات للربع الثاني من عام 2022م حيث بلغ 35.6 % مقارنةً بـ33.6 % في الربع السابق، كما ارتفع معدل المشاركة في القوى العاملة للسعوديين الذكور للربع الثاني من عام 2022م حيث بلغ 67.5 % مقارنةً بـ66 % في الربع السابق.

وقال المستشار التجاري الدكتور عبد الرحمن محمود بيبة، إن هذه النتائج الجيدة هي حصيلة الجهود المبذولة من قبل الدولة للسيطرة على نسب البطالة التي كانت متنامية في المجتمع السعودي وسعيها المستمر لتنظيم سوق العمل وإصلاح مناخ العمل عبر رفع مستويات التأهيل والتدريب وإعادة صياغة النظم وتمهيد العقبات والمعوقات إضافة إلى إطلاق العديد من الحزم والبرامج الفعالة في هذا الجانب كبرامج التوطين لمختلف المهن وبرامج تحفيز القطاع الخاص لاستيعاب المزيد من الموظفين وتظهر تلك الجهود بشكل كبير في قطاعات التجزئة وفي أنشطة الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعد مصدراً مهماً من مصادر توليد وخلق الوظائف. وأشار، د. عبدالرحمن بيبة، إلى أن النهضة التنموية الكبيرة التي تعيشها المملكة بفضل التوسع في مبادرات وبرامج رؤية المملكة 2030 بكل ما تحتويه من المشاريع التنموية الضخمة في مختلف القطاعات بشراكة قوية بين القطاعين العام والخاص لعبت دوراً كبيراً في خلق الكثير من الفرص الوظيفية المناسبة ويظهر ذلك بشكل واضح في قطاعات كانت بعيدة عن خارطة التوظيف نوعا ما، كقطاع السياحة والترفيه وقطاع النقل واللوجستيات.

بدوره قال، رئيس لجنة النقل البري في غرفة تجارة جدة، سعيد البسامي، إن الوصول لهذه النتيجة المرضية خلال فترة زمنية قصيرة عقب إطلاق رؤية المملكة 2030 والإستراتيجية الهادفة إل خلق المزيد من الوظائف للسعوديين من الجنسين وفق إطار زمني. ورفع كفاءة الكوادر الوطنية من خلال التدريب والتأهيل، يؤكد جدوى تلك الاستراتيجية ونجاحها في خفض معدل القيود التنظيمية التي كانت شبه معيقة لزيادة معدل توظيف الشبان والشابات.

وأشار، سعيد البسامي، إلى أن نتائج مسح القوى العاملة للربع الثاني 2022، أظهرت بوضوح نجاح برامج ومبادرات رؤية الممملكة المتعلقة برفع نسب مشاركة المرأة في سوق العمل من خلال تأهيلها التأهيل المناسب واستثمار طاقاتها، وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة في بيئة عمل مناسبة ولائقة بها،وهذه النتائج الإيجابية التي تحققت بالنسبة لعمل المرأة وأظهرتها نتائج الربع الثاني من هذا العام تأتي مصدقة لتوقعات كثير من التقارير الاقتصادية والإعلامية الصادرة سابقاً عن مراكز بحوث ووكالات محلية ودولية مثل وكالة بلومبيرج العالمية للخدمات الإخبارية والإعلامية والمعلومات المالية التي توقعت في تقرير سابق لها زيادة مشاركة المرأة في القوة العاملة بفضل برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030 وجهود صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وليَّ العهد رئيس مجلس الوزراء المبذولة لزيادة مشاركة المرأة في القوة العاملة عبر التدريب التأهيل الجيد وتهيئة بيئة العمل المناسبة إضافة إلى إزالة المعوقات التي تقف دون نصف المجتمع وتأدية دوره التنموي المطلوب منه.

عبدالرحمن بيبة
سعيد علي البسامي