صدر حديثًا للكاتب عادل الناصر كتاب «خربشات نائم»، الذي يشارك فيه بمعرض الرياض الدولي للكتاب 2022.

والكتاب الذي صدر عن دار «أثر» للنشر والتوزيع، عبارة عن قصص منفصلة تمزج بين الفكاهة والحكمة بأسلوب سلس لا يمل، فسطور الكتاب مليئة بالمفاهيم التربوية والاجتماعية والنفسية التي لم يقدمها الناصر بشكل مباشر، وإنما ترك للقارئ حرية إسقاطها على أمور حياته بحسب منظوره وتفسيره.

في الكتاب يتحدث المؤلف عن صِدام بين «الكاتب» و»نفسه»، فالكاتب يشبّه نفسه بأنها شخصية متسلطة عليه، تطالبه بالبوح بمكنون الهبات التي يهبها له سلطان النوم رغم أنه لا يريد البوح بها، ولكن مع إصرارها يضطر المؤلف للبوح بهبات السلطان بلا وضوح، ويكتفي بخربشات يترك لمن يقرؤها متعة تأويلها وإسقاطها على واقعه كيفما شاء، فيكتب ارضاءً لنفسه خمس خربشات ولكنها بعد أن أنهى «الكاتب» الخربشات الخمس، عادت للإلحاح عليه ليكتب المزيد، فدخل المؤلف مع نفسه في مفاوضات طويلة نتج عنها موافقته على كتابة سبع خربشات جديدة، ولكن كما هي عادة تلك النفس -بعد أنهى «الكاتب» الخربشات السبع- رجعت للزن والإلحاح، ولأن «الكاتب» يريد راحة باله وافق على أن يخربش متى ما حدثته «نفسه» دون التزام بمدة أو عدد، فاستمر بالكتابة حتى كتب ما مجموعة ثلاثون خربشة (هي ما يحتويه هذا الكتاب).

يحتوي الكتاب على ثلاث فواصل تُعبر عن الجدال القائم بين «الكاتب» و»نفسه» يتبع كل فاصل عدد الخربشات التي اتفقا عليها. في بداية كل خربشة من الخربشات الثلاثين يوضح «كالكاتب الطريقة والموقف الذي باغته سلطان النوم فيها، ثم يسرد حلمه ويختم كل موضوع بالطريقة التي استيقظ بها. تقمص «الكاتب» في أحلامه شخصيات وأشكال كثيرة تنوعت بين الجمادات والنباتات والكائنات الحية. يحاول الكاتب من خلال خربشاته تسليط الضوء على مكارم الأخلاق كالوفاء ونبذ الغيبة ومحاربة العنصرية، وأمور تربوية واجتماعية أخرى مثل خطورة تناقل الاشاعات، والإدمان وغيرها، بطريقة شيقة وغير مباشرة.

«خربشات نائم» هو الكتاب الثالث للناصر إذ سبقه كتاب «سئلت مرة» الذي تطرق فيه لآرائه الشخصية في عدد من المواضيع الاجتماعية، ثم تبعه كتاب «من أحداث القصة» المبني على قصص واقعية يستعرضها المؤلف ثم يستنبط منها بعض الدروس والعبر.