لن تكون مواجهة مساء الغد التي ستجمع النصر بالاتحاد في "كلاسيكو" منتظر منذُ انطلاقة بطولة دوري "روشن" السعودي مجرد ثلاث نقاط كما يردد بعض أنصار وجماهير وإعلام الناديين، فالمواجهة الملتهبة جماهيريًا وإعلاميًا هذا المساء لها أبعادها النفسية والمعنوية ولها آثارها التاريخية التي لا يمكن نسيانها أو مسحها من ذاكرة الجماهير الرياضية عامة وجماهير الناديين خاصة فضلاً عن تسجيل مثل هذه الأحداث بسجلات التاريخ للناديين التي لا يمكن أن تخفى على أحد، بل إن مواجهة هذا المساء فرصة مواتية لمن يريد كتابة التاريخ للأجيال القادمة بتسجيل انتصار تاريخي والتفاخر به بعد، سواء كان ذلك من قبل الضيف أم المضيف.

لقاء هذا المساء على الصعيد الفني سيكون مختلفًا بشكل كبير عن أي لقاء آخر على الأقل بهذه الجولة لوفرة النجوم الأجنبية والمحلية بصفوف الفريقين ولوجود أسماء لها ثقلها الفني وقدرتها العالية على ترجيح كفة فريقها على الآخر ويأتي في مقدمة تلك الأسماء التي ربما ستشكل خلال اللقاء صراعا فنيا ثنائيا ثقيلا الهداف المغربي عبدالرزاق حمد الله الذي من المؤكد أنه سيكون ورقة الاتحاد الرابحة وسلاحه الفني والمعنوي في مواجهة النصر وجماهيره بمرسول بارك على الطرف الآخر يبرز البرازيلي تاليسكا كورقة مهمة تعتمد قوة النصر عليه وعلى حضوره الفني في الصناعة والتسجيل وإيجاد الحلول في مثل هذه المواجهات الصعبة جدًا فضلاً عن تواجد أسماء أخرى لها ثقلها وقيمتها كالثنائي البرازيلي رومارينهو وكورنادو وقروهي وأبو بكر وكونان وأوسبينا وغريب والغنام.

الأحداث المشحونة إداريًا وجماهيريًا وإعلاميًا التي تحيط بالفريقين منذُ فترة ليست بالقصيرة وما أعقبها من قرارت صارمة ضد الاتحاد من لجان اتحاد القدم سيكون لها أثرها النفسي على نجوم الفريقين ونتيجة لقاء هذا المساء بل ستكون مؤثرة وبشكل مباشر خلال هذا الموسم على من سيخسر المواجهة وليس كما يروج البعض بأنها ثلاث نقاط فقط فآخر لقاء جمع بين الفريقين في الدوري ظهرت آثاره جلية على النصر بأرضية الملعب بعد أن تعرض المدافع الدولي عبدالإله العمري للطرد وفي مواجهة الجوهرة الصامتة تعرض النجم البرازيلي تاليسكا للطرد مما يؤكد بأن لقاء هذا المساء سيكون حافلاً بالإثارة والأحداث المثيرة وأنه بحاجة شديدة لطاقم تحكيم عالي الكفاءة لقيادة مثل هذه المواجهات ذات العيار الثقيل فنيًا وجماهيريًا.

فاصلة:

التحفظ الدفاعي الصارم الذي ينتهجه مدربا الفريقين الفرنسي رودي جارسيا والبرتغالي نونو سانتو لن يستمر فالمواجهة المرتقبة ستحفل بعدد من الأهداف ومن الطرفين لتواجد ثلث هجومي بكل فريق على مستوى عالٍ من الكفاءة والقدرة على استغلال انصاف الفرص عطفًا على الحالة الدفاعية المهزوزة بالفريقين وبالتحديد في النصر فلمن ستكون الغلبة خلال اللقاء الملتهب.