نظم "معرض الرياض الدولي للكتاب 2022" يوم أمس الندوة الفنية الثقافية على خشبة مسرح "تونس الخضراء" في أرض المعرض بواجهة الرياض، تحدث من خلالها أحمد مراد كاتب رواية "الفيل الأزرق" والتي حققت في عام "2013"، أكثر الكتب مبيعاً، قبل أن تتحول فيما بعد إلى المنتج السينمائي على جزأين، الأول كان في عام "2014"، والثاني "2019"، وكلا الجزأين من إخراج مروان حامد، والذي كان من ضمن ضيوف الندوة والمتحدثين إلى جانب أبطال الفيلم، كريم عبدالعزيز، نيللي كريم وهند صبري.

وكانت الندوة الفنية الثقافية، امتلأت أمس بعدد من الجماهير والكتاب المختصين، حيث تخطوا الألف شخص، كانت سمة حضورهم التفاعل مع محاور الندوة التي استمرت أكثر من ساعة ونصف.

من جهته صرح الدكتور محمد حسن علوان رئيس المعرض الدولي للكتاب: أن معرض الرياض للكتاب هو أكثر من مجرد معرض للكتب، بل هو تجمع ثقافي كبير يشمل أنواع وأشكال مختلفة للثقافة، تضم السينما والمسرح والأدب والنشر والأزياء والطهي وكل ما يتعلق بهم، والذي يعتبر الكتاب هو المصدر الرئيس للثقافة عامة بكافة مجالاتها، لذلك يجمع هذا المعرض أكثر من "80" ندوة تتحدث عن إنتاجية الكتب والعلوم.

بينما صرح الكاتب أحمد مراد، القارئ للتاريخ، خلال الندوة بطقوس كتابته للرواية، وتطرق إلى قصة القميص التي شاهده أثناء زيارته لأحد المتاحف، كما أشار إلى أن الندوة كانت مفاجأة له ولصناع العمل، من حيث عدد الجمهور الموجود وتفاعله، كما أبدى مراد إعجابه بالمعرض وتنظيمه وزيارة عدد كبير من المثقفين من السعودية وخارجها.

ومن جانبه عبر الفنان كريم عبدالعزيز: عن سعادته بهذه الدعوة موجه شكر لوزارة الثقافة وسمو وزير الثقافة، وذكر خلال الندوة قراءته للرواية، والتي ما زالت مكتوبة بخط اليد بقلم رصاص على الورق، وحازت على إعجابه، لكنه في نفس الوقت ظل مرتبكا من فكرة أدائه للدور، وبعد ثالث اتصال مع الكاتب قرر كريم أداء الدور، كما وصف الندوة بأنها تتماشى مع الانفتاح الثقافي والفني الجديد للسعودية، وأثنى على المعرض الذي وصفه بأنه "مشرف للعرب".

وأبدت الفنانة نيللي كريم إعجابها بمعرض الرياض الدولي للكتاب ووصفته بأنه "غني بمجموعة الثقافات الموجودة فيه"، وخلال الندوة قالت: " قابلت المخرج مروان في وقت سبق قرأتي للرواية، ونحن نتحدث عن دور "لبنى" كان هناك أحلام فيها رقص وأنا محبة للرقص لأن لدي خبرة في البالية، استمتعت جدا في تصوير الأحلام، وأكدت على أن فريق العمل كان يعمل كأسرة واحدة، وأنها متحمسة للجزء الثالث للفيلم.

كما أوضحت الفنانة هند صبري خلال الندوة بأن أكثر ما استفادت منه من تجربة فيلم "الفيل الأزرق" هو المصدر الأدبي الذي يعتبر مهمشا في العالم العربي، ويمكننا أن نستمد منه قوة في صناعة السينما، لأن الأدب قدم شخصيات نسائية مؤثرة جدا.

وأشار المخرج حامد مروان إلى أن أصعب المشاهد التي تم تصويرها في غرفة العزل التي تبلغ مساحتها "3*6" متر، وقدموا من خلال هذه المساحة الضيقة سبعة مشاهد سينمائية.

يذكر أن فريق عمل الفيلم يستعد لصناعة الجزء الثالث من فيلم "الفيل الأزرق" والذي ما زال في مرحلة الكتابة.

حضور كبير وتفاعل جماهيري في الندوة