ستقوم المجموعة بالاستثمار في البرامج والبنى الأساسية على الصعيدين المحلي والدولي من أجل توفير فرص التدريب والتعليم وريادة الأعمال، واستقطاب الشركات العالمية إلى المملكة من خلال الاستثمارات والشراكات التي ستساهم في توفير المهارات ونقل المعرفة وبناء القدرات في منظومة العمل..

يعرف الجميع أن المملكة بكل قطاعاتها الحكومية والخاصة وغير الربحية تنظر إلى رؤية 2030 ومستهدفاتها على أنها هي الخطة الحقيقية القوية والتي ستقود البلاد إلى أفضل النتائج والحلول من أجل المستقبل الواعد للوطن وللأجيال القادمة، والتي تقود البلاد إلى مصاف الدول المتقدمة، وهذه الحقيقة بدأنا نلمسها ونحن في أعوامنا الحاضرة من خلال النسب والإحصائيات التي ترتفع محققة جزءا من المستهدفات إضافة إلى الكثير من الإنجازات والنجاحات التي نلمسها كل يوم، إضافة إلى الجوائز والبطولات التي تتحقق لنا في كثير من المجالات.. فكل ما سبق يخبرنا أننا نسير على الطريق الصحيح وفق توجيهات ورعاية القيادة الرشيدة التي يوليها لنا جميعاً خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-.

أعلن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس إدارة مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية، عن استراتيجية المجموعة حيث قال سموه: "تمثل سافي عنصراً رئيساً من استراتيجيتنا الطموحة لتحويل المملكة إلى مركز عالمي لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بحلول عام 2030".

تتمثل الأهداف الرئيسة لاستراتيجية مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية -التابعة لصندوق الاستثمارات العامة- في تعزيز النمو من خلال الاستثمار في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية ووضع خطة طويلة المدى للاستثمار وتوظيف رأس المال بفعالية ضمن القطاع، وتوفير فرص المشاركة وترسيخ الشراكات في قطاع الألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى تحسين تجربة اللاعبين.

ستقوم المجموعة بالاستثمار في البرامج والبنى الأساسية على الصعيدين المحلي والدولي من أجل توفير فرص التدريب والتعليم وريادة الأعمال، واستقطاب الشركات العالمية إلى المملكة من خلال الاستثمارات والشراكات التي ستساهم في توفير المهارات ونقل المعرفة وبناء القدرات في منظومة العمل، كما ستعمل على إنشاء 250 شركة للألعاب الإلكترونية في المملكة، مما سيوفر 39 ألف وظيفة، ويرفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي إلى 50 مليار ريال بحلول 2030.

إن ركائز المجموعة الاستثمارية هي: تعزيز العوائد والأثر المحلي وترك بصمة عالمية والتوسع، حيث ستقود المجموعة استثمارات عالمية في مجال الألعاب والرياضات الإلكترونية مما سيولد عائداً مستداماً، بما يمكّن الجهات المطوّرة في القطاع كاملاً، وستساهم المجموعة في استقطاب المهارات والخبرات إلى المملكة والاستفادة من الموقع الجغرافي المميز الذي تحظى به المملكة لبناء مركز عالمي لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية.

إن ما سيحدث نتيجة إطلاق استراتيجية مجموعة سافي للألعاب الالكترونية جملة من الأرباح التي ستعود علينا بالخير الكثير على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وعليه فإننا نتابع بشغف نتائج إطلاق هذه الإستراتيجية المميزة على المستوى العالمي في تحقيق إنجاز سعودي جديد يضاف إلى الإنجازات الكثيرة والكبيرة التي تحدث خلال هذا العهد الزاهر.