انتشر في الفترة الماضية القريبة نغمة من البعض بالتطاول على الشيخ عبدالرحمن بن سعيد - رحمه الله - ووصل الأمر إلى التشكيك بشخص الرجل وريادته للرياضة في المملكة العربية السعودية، وتطاولوا عليه بأنه لم يؤسس نادي الهلال، وكان رائد هذه الأصوات النشاز الموجهة التي تسيء لابن سعيد - رحمه الله - رجل أغدق عليه ابن سعيد كثيراً ووقف معه وله أفضال لم يكن يذكرها ابن سعيد - رحمه الله - وكان هذا ديدنه - رحمه الله - بأنه يحب فعل الخير ومساعدة الجميع حتى لو كانوا منافسين له والشواهد كثيرة في بداية الحركة الرياضية في المملكة، وأتمنى من أبناء الشيخ ابن سعيد أن تكون لهم وقفة قانونية وكذلك الإدارة القانونية بنادي الهلال مع كل من يسيء للشيخ ابن سعيد - رحمه الله - أو يشكك بعمله للرياضة السعودية بشكل عام والهلال بشكل خاص.

ظهور مرتبك

ظهر في برنامج فضائي علاء كنو شقيق لاعب نادي الهلال محمد كنو محور القضية التي أشغلت الوسط الرياضي الفترة الماضية وتأخر اللجان في البت فيها والقضية استمرت قرابة التسعة أشهر من بدايتها في يناير الماضي وحتى نهاية القضية والنطق بالحكم النهائي من قبل مركز التحكيم الرياضي في نهاية شهر أغسطس الماضي، فكان الظهور مترددًا حسبما رأيته وفيه بعض الارتباك خصوصاً عند السؤال المفصلي والمهم: «هل كان نادي الهلال على علم بتوقيع نادي النصر مع محمد كنو؟»، فكان هناك محاولة للتهرب من الإجابة وقبل ذلك سؤاله عن الورقة البيضاء فكان الجواب أنه لا يعلم ما محتوى الورقة البيضاء.

هناك تردد واضح في الإجابات وغموض فيها ويتضح للمشاهد أنه يظهر عليه التردد والارتباك رغم سؤال المحاور له بشكل واضح وصريح رأيناه يراوغ ويعيد طلب السؤال وما هو المقصود منه وعلى النقيض كان ظهور رئيس الهلال في منصة أخرى أن نادي الهلال لم يكن يعلم عن توقيع نادي النصر فهناك اختلاف بطريقة الإجابة من يتردد عند كل سؤال والتهرب من الإجابات في الأسئلة المباشرة التي تكون في عمق القضية ومن يجيب بكل أريحية ووضوح!.

هنا لو اتضحت بعض الأمور والمستجدات هل سيعاد فتح القضية من جديد حسب المادة (157) الفقرة الأولى: «إذا صدر قرار ملزم قانونياً فيجوز طلب المراجعة بعد هذا القرار إذا اكتشف أي طرف حقائق أو أدلة جديدة يعتقد أنها كانت ستؤدي إلى صدور قرار لصالحه وأن تلك الحقائق والأدلة لم يكن بالإمكان التوصل إليها سابقاً برغم البحث والتقصي عنها»، هل سنشاهد فصولًا جديدة للقضية في قادم الأيام؟

المعيوف وأرقام لا تكسر

عبدالله المعيوف لاعب نادي الهلال صاحب أرقام قياسية حيث إنه أكثر لاعب سعودي حافظ على شباكه بدون أهداف بعدد 70 مباراة، أي بما يعادل موسمين وعشر مباريات.

المعيوف حقق ستة ألقاب دوري، واحد منها مع الأهلي وخمسة مع الهلال، وبذلك يكون رابع أكثر اللاعبين السعوديين تحقيقاً للقب الدوري وأكثر الحراس السعوديين تحقيقاً له.