رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان أمس، انطلاق فعاليات ملتقى جازان 2030 "تمكين وتوطين"، الذي ينظمه فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة، وذلك في مركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة جيزان.

وافتتح سموه المعرض المصاحب للملتقى بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والأهلية والقطاع غير الربحي، مستمعاً لشرح عن المعرض الذي يسعى لتعزيز أهداف الملتقى في تمكين وتأهيل مستفيدي منظومة الخدمات الاجتماعية القادرين على العمل، وتوطين الفرص الوظيفية.

وتضمن الحفل الخطابي المقام بهذه المناسبة عرضاً مرئياً عن ملتقى "تمكين وتوطين" ومنجزات الفرع، وكلمة لمدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة م. أحمد بن محمد القنفذي أوضح فيها أن الملتقى الذي تشارك فيه 35 جهة تمثل القطاع العام والقطاعين غير الربحي والخاص، وسيتم خلاله طرح 1473 وظيفة للشباب والفتيات، وتنفيذ 18 ورشة تدريبية.

وبين القنفذي أن الملتقي يهدف لنشر ثقافة العمل لدى المستفيدين من منظومة الخدمات الاجتماعية القادرين على العمل من الأسر الضمانية والأشخاص ذوي الإعاقة والأيتام من تزويدهم بالممكّنات التي تساعدهم على الاعتماد على الذات عبر المواءمة مع متطلبات سوق العمل، وتوطين الفرص الوظيفية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 وأهداف برنامج التحول الوطني.

عقب ذلك قُدم أوبريت بعنوان "مشاريع وطنية"، وفي ختام الحفل كرم سمو أمير منطقة جازان الجهات المشاركة ورعاة الملتقى، وتسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة.

على صعيد مختلف، استقبل الأمير محمد بن ناصر في مكتبه امس، سفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة باتريك سيمونيه ، والوفد المرافق له .

وجرى خلال الاستقبال تبادل الأحاديث الودية، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

جولة على المعرض المصاحب
لقطة من اللقاء مع سفير الاتحاد الأوروبي