دشنت وزارة الثقافة مهرجان "أجا وسلمى" في متنزه المغواة بمدينة حائل، وسط حضور كبير من السيّاح والزوار، مطلعين على الأنشطة الثقافية المتنوعة، من رسم ومسرح وموسيقى وفنون الطهي والأدب، إلى جانب مساحات إبداعية للأطفال، لتحيي من خلاله الوزارة فنون وتقاليد المنطقة.

وقدم المهرجان بين جنبات الجبلين الشهيرين أجا وسلمى، فرصة ممتعة للزوّار للاستمتاع بمشاهدة النجوم وهي تضيء سماءه بشكلٍ يضفي بعداً جماليًا، إلى جانب بقية الفعاليات التي تمثلت في أنشطة وفعاليات مخصصة للأطفال في منطقة الأطفال، ومنطقة الحرفيين التي تعرض الأدوات الحرفية التي اشتهرت بها المنطقة منذ مئات السنين، ومنطقة الأزياء العالمية ومنها أزياء سلطنة عُمان، والبيرو، والمغرب، والمكسيك، إلى جانب العروض الفلكلورية للدول المشاركة، شملت الفلكلور السعودي، والفلكلور المغربي، والفلكلور البيروفي، والمنغولي، والمكسيكي، والأفريقي، والعُماني، إضافةً إلى الاستمتاع بالطهي المباشر في منطقة الطهي. ويواصل مهرجان "أجا وسلمى" تقديم فعاليات ثقافية مختلفة على مدار 9 أيام متتالية من الساعة 5 مساءً إلى 11 مساءً يومياً عبر تسع مناطق، وهي: منطقة الطهي المباشر، المطاعم العالمية، المقاهي، رسم الرمال، جناح النفود، الحكواتي، 3D Maping، مسرح موسيقي، ومنطقة الأطفال. والتي ستقدم في خليطٍ إبداعي فعاليات ابتكرها أبناء الصحراء، وارتبطت ببيئتهم منذ مئات السنين؛ لتقدم للزائر رحلةٍ ثقافية تراثية ممزوجة بروح الصحراء. كما يضُمّ المهرجان، معرضاً رقمياً يقدم في صورةٍ مفعمة بالألوان عدداً من المقطوعات، والوصلات الأدائية الفلكلورية لمختلف الشعوب والثقافات العالمية التي تجذرت في طبيعة شبيهة بتضاريس مدينة حائل والصحراء منذ قديم الزمان؛ ليُشاهد الزوّار كيف أثرت هذه العوامل الطبيعية المتباينة على تراث الإنسان وطباعه وفنونه في أقاصي المعمورة. ويأتي اختيار وزارة الثقافة لمهرجان "أجا وسلمى" لتمزج من خلاله الرمال الذهبية وجمالها بالمناظر الخلاّبة، والجبال الراسية التي تعد من أشهر الجبال في الشرق الأوسط لارتباطها بأسطورةٍ تاريخية، مع فعالياتٍ ثقافية متنوعة، وذلك بهدف تعزيز وعي المجتمع الدولي حول التنوع الثقافي بالمملكة، وترسيخ ارتباط الإنسان في مختلف أنحاء العالم بالصحراء وسحرها، وتشجيع المحافظة على فنون الصحراء من الاندثار.