نظمت هيئة الأفلام السعودية، بالشراكة مع موقع «سوليوود»، ورشة عمل بعنوان: «سينما الطفل»، بمشاركة نخبة من المختصين والأكاديميين في السينما والطفل والإعلام؛ لمناقشة أبرز الفرص والتحديات في مجال الإنتاج السينمائي المتخصص لهذه الفئة العمرية.

تضمنت الورشة التي عقدت بمدينة الرياض جلستين نقاشيتين؛ ناقشت الأولى واقع سينما الطفل وخصائصها، من خلال توضيح أهمية السينما وتأثيرها على الأطفال، ومفهوم سينما الطفل، وأبرز الخصائص التي تميز هذا النوع من المحتوى السينمائي.

أمَّا الجلسة الثانية، فتطرقت إلى الحديث عن الفرص والتحديات، حيث تناولت الفرص المحلية في صناعة سينما الطفل، وكذلك أبرز التحديات التي تواجه هذا النوع من الأفلام السينمائية وسُبل التغلب عليها.

ومن أبرز الفرص التي أشار إليها المشاركون في الورشة غياب المنافسة المحلية والعربية مما يفتح آفاقًا جديدة للإبداع والتميز، ووجود بعثات في مجال الأفلام إلى نخبة من أفضل الجامعات العالمية. 

أمَّا أبرز التحديات، فتمثلت في محدودية الاهتمام بالمبادرات المحلية، وضعف الإنتاج المحلي، والتكلفة الإنتاجية الباهظة، وعدم وجود منصات متخصصة للطفل، وغياب البحوث العلمية الكافية، بالإضافة إلى قلة كتَّاب السيناريو المتخصصين، وغياب التجارب السابقة كإرث يمكن الاستناد عليه. 

وأخيرًا، خرجت ورشة العمل بعدد من التوصيات من أبرزها تأسيس مهرجان متخصص في سينما الطفل، وإنشاء قاعدة بيانات تجمع المختصين والمهتمين بسينما الطفل ليسهل التواصل بينهم وتحقيق التكامل في المجال، بالإضافة إلى إيجاد آلية لترشيح واكتشاف المواهب من الأطفال للمشاركة في الأفلام السينمائية، واستحداث تخصصات أكاديمية متخصصة في سينما الطفل. 

ويُشار إلى أن ورشة عمل «سينما الطفل» تأتي في إطار جهود هيئة الأفلام في خلق الظروف المناسبة لإحداث قفزة نوعية في قطاع الأفلام محليًا، وترسيخ صناعة السينما السعودية، والارتقاء بالمحتوى الفني بما يحقق المعايير العالمية، كما تعد الورشة خطوة في بناء علاقة اتصالية بين الإعلاميين ومجتمع السينمائيين، وتقريب وجهات النظر، والوقوف على أبرز التحديات في سبيل تجاوزها.