أكد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود برزاني، أهمية دور الفعاليات السياسية والاجتماعية في تسهيل التفاهم، وخفض مستوى التوتر، والابتعاد عن التحريض من أجل عراق ديمقراطي اتحادي، تكون فيه كلمة الدستور والقانون فوق الجميع.

وشدد الطرفان، في اجتماع بمحافظة أربيل، على ضرورة «اعتماد الحوار الوطني بين جميع القوى السياسية، للخروج من حالة الانسداد السياسي التي باتت تؤثر على الوضع العام، وتعرقل تقديم الخدمات للمواطنين، وتهدد بزعزعة الاستقرار، حسب بيان للحكومة العراقية». واتفق الطرفان على مواصلة التنسيق المشترك بين بغداد وأربيل، لمعالجة عدد من الملفات في مقدمتها مكافحة الإرهاب، والاعتداءات المتكررة على الأراضي العراقية، والّا تكون أرض العراق في أي مكان منطلقاً، أو مأوى لتهديد دول الجوار. وكان الكاظمي وصل إلى محافظة أربيل لإجراء لقاءات مع القيادات الكردية، للخروج من الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، على خلفية نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة، التي جرت بالعراق في العاشر من أكتوبر الماضي .

من جانب أخر، أعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق، تفكيك خلية إرهابية كانت تخطط لتنفيذ عمليات انتحارية في كركوك شمالي بغداد.

وذكرت الهيئة، في بيان صحفي أوردته وكالة الأنباء العراقية، أن الاستخبارات والمعلومات في مديرية الاستخبارات العسكرية العامة، تمكنت من تفكيك خلية إرهابية، كانت تخطط لتنفيذ عمليات انتحارية في محافظة كركوك.

وأضافت، أن العملية النوعية نفذت بناءً على معلومات دقيقة، حيث تمكنت معاونية الاستخبارات بعد أخذ كافة الموافقات القضائية، من تفكيك خلية إرهابية، وإلقاء القبض على عنصرين ينتميان لفلول داعش الإرهابي.