وصلت شعلة دورة الألعاب الأولمبية السعودية 2022 إلى منطقة الباحة، في رحلة تجوب خلالها معالم المنطقة السياحية والتاريخية، ونيابة عن الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، تسلم وكيل إمارة منطقة الباحة عبدالمنعم بن ياسين الشهري، بمقر إمارة المنطقة، شعلة دورة الألعاب السعودية 2022، بمشاركة عدد من المتطوعين والرياضيين بالمنطقة.

وجابت الشعلة صباح أمس شوارع مدينة الباحة انطلاقاً من إمارة منطقة الباحة مروراً بغابة رغدان التي تعد من أكبر الوجهات السياحية بالمنطقة الجنوبية، ومن ثم إلى قرية ذي عين الأثرية، وقد انطلقت شعلة الألعاب الأولمبية من مدينة الرياض، ومن ثم إلى عدد من مناطق المملكة وصولاً إلى منطقة الباحة، في رحلة تهدف لقطع مسافة 3500 كيلو متر، تتضمَّن زيارة 57 معلماً شهيراً في جميع أنحاء المملكة، استعداداً لانطلاق أكبر حدث رياضي سعودي، ستستضيفه العاصمة الرياض من الفترة 27 أكتوبر حتى 7 نوفمبر من العام الحالي 2022م، بمشاركة أكثـر من 6 آلاف رياضي يمثلون 200 نادٍ، ويتنافسون في 45 رياضة أولمبية تتضمَّن 5 ألعاب خصصت للرياضات البارالمبية.

وتشكل دورة الألعاب السعودية في دورتها الأولى قفزة نوعية في مسيرة الرياضة، وخطوةً أولى في طريق تأسيس جيل قادر على المنافسة في الدورات الأولمبية، ومدِّ المنتخبات السعودية باللاعبين المميزين والمواهب؛ حيث أتاحت الدورة الفرصة لأكثر من 20 ألف رياضي ورياضية للمشاركة في هذا الحدث الكبير من خلال التصفيات وتجارب الأداء، وبالإضافة إلى الميداليات الممنوحة، سيتنافس الرياضيون المشاركون في الدورة على جوائز هي الأعلى في تاريخ المنطقة؛ إذْ يتجاوز مجموعها 200 مليون ريال، يحصل الفائز بالميدالية الذهبية في أي لعبة على مليون ريال، والفضية 300 ألف ريال، والبرونزية 100 ألف ريال.

1