انطلقت مساء أمس أولى حلقات المسلسل البوليسي "ديستوبيا"، وتدور أحداث العمل حول أستاذ القانون الجنائي الدكتور عادل، الذي تضعه مجموعة ظروف وأحداث يتعرّض لها في موقف ينتهي بارتكابه فعلاً جنائياً يهدد بتدمير حياته الأكاديمية والعائلية ويضعه خلف القضبان. فما الذي سيقوم به الدكتور المعروف بأخلاقه العالية ومبادئه الصارمة لإنقاذ نفسه؟ وما تداعيات تصرفاته وقراراته اللاحقة؟ وهل يُعقل أن كل ما تعرّض له الدكتور عادل كان مرتباً ومخططاً له بعناية من قبل طرف ثالث؟

هذا ويبين خالد أمين: "أن العمل يرصد قصة الأستاذ الجامعي عادل، وهو رجل ملتزم أخلاقياً واجتماعياً، ومحور اهتمامه في الحياة هو ابنته المريضة، ضمن عمل يحمل رمزيه عالية". يرى أن "النص والتنفيذ يأخذاننا، إلى منطقة جديدة لم نعتدها سابقاً في الدراما الخليجية، برؤية المخرج الشاب أحمد عبدالواحد في أولى تجاربه، وهو يملك عيناً ذهبية، وضع لمساته بأسلوب مختلف تماماً عن السائد". يشرح أن "عنوان العمل يعني المدينة غير الفاضلة، ولكل شخصية فيه مشكلة، ونكتشف أنها تظهر في الحلقات المتقدمة بخلاف ما ظهرت عليه مع انطلاقة الأحداث، وأن إحداها تقود الجميع وتتحكم بهم".

ويشير أمين إلى أن "العمل يشكل تجربة جديدة ومنتظرة لنا كممثلين، لنكتشف ردود أفعال المشاهدين إزاء عمل يختلف عما اعتاد مشاهدته، ضمن حبكة فيها التشويق والجريمة". ويردف بالقول إن "الكاتبة حبيبة العبدالله، تقدم أول أعمالها الدرامية هنا، وهي التي أمضت سنوات في مجال الإعلام والصحافة، ولا شك بأننا أمام مغامرة بكل ما للكلمة من معنى".

يذكر أن المسلسل الدرامي الخليجي "ديستوبيا" من بطولة خالد أمين، فيصل العميري، عبدالله الطراروة، شهد الياسين، ناصر الدوسري، عبدالله عبدالرضا، غادة الزدجالي، أحمد السلمان، عبدالله التركماني، ياسة وآخرين، وكتابة حبيبة العبدالله وإخراج أحمد عبدالواحد. ويعرض على "شاهد الأولى".